تسجيل الدخول
الثلاثاء, 29 جمادى الآخر 1438 هـ, الموافق 28 مارس 2017 م ,حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام

" المغلوث " يكتب لوزير التربية والتعليم : في عام المعلم .. هل أعطيناه حقه حتى نطلب منه الوفاء والتضحية ؟

الحديث عن التعليم والمعلم هو الحديث عن المجتمع بأكمله
فالمعلمون هم الأساس في العملية التعليمية وهم الأساس في بناء الإنسان
وتنمية المجتمع فبالعلم ترتقي الأمم ويعلو شأنها
فلا علم بلا تعليم ولا تعليم بلا معلم .

اختارت وزارة التربية والتعليم هذا العام لِتُطلق عليه
عام المعلم وهذا جانب مضيء
فتقدير المعلم وتكريمه خطوة أولى نحو تطوير التعليم
الذي يحتاج الكثير
ولكن هل أعطينا المعلم حقه حتى نطلب منه الوفاء والتضحية
نريد منه أن يتفانى وأن يبذل كل ما في وسعه من اجل أن يرتقى بالعملية التعليمية
نريد منه عدم الغياب حتى لو كان مرضيا
ولا الاضطراري ما في أمل ( معـصــــي ) هاليومين !!!
بدل أن نوفي المعلمين حقوقهم المهضومة والمسلوبة منهم عنوة
من فروقات التعيين إلى عدم وجود تامين صحي له ولأسرته ولا حوافز تشجعه على بذل المزيد أضف إلى ذلك كثرة النصاب الممنوح له بالإضافة إلى المهام الأخرى المطلوب منه القيام بها بجانب التدريس وعدم تطويره تطويرا جيدا.
فدورات بعض المشرفين ضياع للوقت ولا ترتقي بالتعليم
وتجيب لك المرض إلا قله منهم اللي ! !
نريد المعلم أداة تنفذ الأوامر فقط . . ولا نريد أن نقدره وننزله
مكانته الاجتماعية التي سلبت منه . . . .

أصبح المعلم ( مهمش ) وشماعة فشل التعليم ليس له حصانة
ومحسود على ماذا لا أدري ! ! ؟

آخر الاهتمامات بالمعلم هذه الأيام .

في الأيام قبل الإجازة مشرف تربوي يزور مدرسة ( يوميا يصبحون حياهم الله )
للتأكد من عدم غياب الطلاب طبيعي أن يقوم المشرفون بجولات للحد من ظاهرة الغياب
ولكن من غير الطبيعي أن يدخل هذا المشرف أحد الفصول بدون إحترام للمعلم
وسؤاله أين عريف الفصل حتى يتأكد منه عن الغياب ويعد بنفسه الطلاب لا توجد ثقة
والمعلم يتفرج خلك على جنب لو سمحت يعني ما هميت ( كبيرة بحقه )
إذا كان هذا حال ( بعض ) المشرفين هل يرتقي التعليم أين الثقة الممنوحة للمعلم
ولإدارة المدرسة هل الثقة مفقودة حتى نجعل المشرفين يتواجدون يوميا
قبل الإجازات من أجل أخذ الغياب في هذه الأيام
أعتقد أن هذا المشرف نسي أنه في أحد الأيام كان معلمًا .
لازلنا نتبع أسلوب ( المفتش ) ؟؟؟!!
الذي عفى عنه الزمن في زمن ثورة التقنية .. .. ..

هل يطمح المعلم للتكريم . . .
هل سيجد مكانته بين طلابه ومجتمعه . . .
متى نعطي هذا المعلم حقه لا نريد شعارات وهمية . . .
نريد عمل حقيقي ورد اعتبار المعلم . . .

تساؤلات تريد إجابات لا اعتقد أن هناك من مجيب ؟؟!

عبدالرحمن المغلوث
[email protected]

١ تعليق
  1. سبحان الله كــلامك غير واقعي ،،،،معلمـ . لاتعتقد هذا كلامي. ا من رجـال عصروا التعليـ ـمـ اختفت الأمانه كما وصى بها محمد عليه الصلاة والسلام الهدف مادي فقط وليس تربية جيل ،،،
    نعم الوزارة عليه مسئوليه ولكن ليست بحجه

    ارجو النشر اذ كانت هنالك مصدقيه