غرفة الأحساء تستضيف اللقاء التعريفي الأول بالانتخابات البلدية للنساء

Estimated reading time: 10 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

نظّم مركز سيدات الأعمال بغرفة الأحساء، بالتعاون مع اللجنة المحلية النسائية للانتخابات البلدية بأمانة الأحساء، مؤخرًا، اللقاء التعريفي الأول بالانتخابات البلدية (شارك بصنع القرار)، الذي شهد عرض ورقة عمل “المرأة السعودية ودورها في التنمية من خلال المجالس البلدية”، قدمتها مديرة المبادرات التطويرية بجامعة الملك سعود الباحثة مزنة بنت عوض النفيعي، وذلك في قاعة الشيخ سليمان الحماد بمقر الغرفة الرئيس.

في بداية اللقاء، رحبت مشرفة مركز سيدات الأعمال بالغرفة فاطمة العبدالقادر، بالحضور من سيدات وشابات الأعمال ونساء الأحساء، مؤكدة على أهمية اللقاء الذي يصب في إطار التعريف والتوعية بأهمية مشاركة المرأة كناخبة ومرشحة وفق الضوابط الشرعية، في الدورة الثالثة من انتخابات أعضاء المجالس البلدية، مثمنة تلبية الحضور للدعوة ومشاركة وتقديم المحاضرة للورقة العلمية.

من جانبهما، أوضحت عضوتا اللجنة المحلية للانتخابات البلدية نسرين الحماد وايمان العبدالقادر، في كلمتيهما أن الهدف من اللقاء هو التعريف بأهمية مشاركة النساء في الانتخابات كونها تمثل فرصة لهن للمشاركة في صنع القرار البلدي من خلال اختيار ذوي الكفاءة والخبرة لإدارة الشؤون والخدمات البلدية التي تمس جوانب عديدة من حياتهم اليومية، خاصة وأن هذه المشاركة تعد عاملًا مساعدًا في ترشيد القرار الحكومي بما يحقق مصلحة المواطنين جميعا.

وبدورها، ذكرت الباحثة مزنة النفيعي، في ورقتها، أن خطط التنمية المتعاقبة دأبت على تطوير أوضاع المرأة من خلال توسيع الفرص المتاحة لها في مجالات التعليم والصحة وغيرها، فضلًا عن إيجاد الوسائل لتمكين المرأة من الإفادة من هذه الفرص، مبينة أن تلك الخطط تضمنت بعض الأسس والبرامج الداعمة لزيادة تفعيل عمل المرأة وتنمية فاعليتها الاقتصادية في المجتمع.

وأشارت إلى أن مشاركة النساء في الحياة العامة تعتبر مقومًا أساسيًا في تنمية المجتمع والنهوض به؛ لما للنساء من دور فعال في تحديد حاجات المجتمعات المحلية، ومع ذلك لا تزال مشاركة النساء في المرافق العام في السعودية ضعيفة، مثلها مثل غيرها من البلدان العربية، مؤكدًا أن خوض المرأة السعودية أولى تجاربها في الانتخابات البلدية في دورتها الثالثة كناخبة ومرشحة، يعد تتويجا لدورها في خدمة المجتمع والتعبير عن قضاياه وجهودها الكبيرة في بناء الوطن.

“النفيعي” اعتبرت كذلك أن مشاركة المرأة في تلك الانتخابات يعكس دورها البالغ الأهمية في تنمية المجتمع ومساهمتها المتصاعدة في عملية صناعة القرار، مشددةً على أهمية مشاركتها من أجل المساهمة في تطوير العملية الانتخابية ودعم فُرص حضور المرأة في التواصل مع المجتمع والارتقاء بالعمل الخدمي وإيصال صوت المواطن والمواطنة إلى صُنَّاع القرار من أجل توفير الخدمات وتحقيق تطلُّعات وُلاة الأمر وتطوير العمل الخدمي بهدف تعزيز دور المجالس البلدية في التنمية المحلية.

واستعرضت جوانب من مسيرة تنمية وتمكين المرأة السعودية، مبينة أن سياسة قادة المملكة تعاملت مع المرأة السعودية باعتبارها شريكًا مثلها مثل شقيقها الرجل لها من الحقوق وعليها من الواجبات حسب ما تقره الشريعة الإسلامية السمحاء؛ مشيرة إلى الأهداف من وراء تشكيل المجالس البلدية ودورها في توسيع نطاق المشاركة الشعبية في إدارة الشؤون المحلية وإحكام الرقابة على أداء الأجهزة الحكومية ومراجعة الأنظمة والتعليمات.

ولفتت النفيعي إلى مشاركة المرأة في النهضة التنموية التي تشهدها المملكة، والتي يظهر أثرها الإيجابي المباشر على المواطنين من رجال ونساء من خلال السعي الدؤوب لتوفير حياة كريمة للمجتمع، حتى أصبحت المرأة تشغل مناصب عليا في الوظائف العامة، وأصبحت شريكًا مهمًا في الكثير من الهيئات والجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني مثل الغرف التجارية، والأندية الأدبية، وجمعيات الرعاية والخدمات الاجتماعية.

وفي ختام اللقاء، جرى طرح عدد من المداخلات والأسئلة، ثم جرى تكريم الباحثة بدرع تكريمي قدمته لها عضو اللجنة المحلية النسائية للانتخابات البلدية بالأحساء نسرين الحماد.

يُذكر أن استضافة الغرفة للقاء التوعوي تأتي في إطار مسؤولياتها العامة في خدمة وتنمية المجتمع ورعاية الفعاليات الوطنية وتفعيل البرامج والأنشطة التوعوية والتثقيفية لمشاركة المواطنة “كناخبة ومرشحة” في الدورة الانتخابية الثالثة للمجالس البلدية.

التعليقات مغلقة.