عيادات مسائية في مستشفيي الملك فهد والجبر.. وإشادة وزارية للصحة

Estimated reading time: 6 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

استمرارًا لتحسين الجودة ووصول المستفيد للخدمات، بدأ في كل من مستشفى الملك فهد بالهفوف ومستشفى الجبر للأنف والأذن والحنجرة، مطلع الأسبوع الحالي، استقبال المرضى بالعيادات المسائية.

وشملت العيادات في مستشفى الملك فهد بالهفوف عيادة جراحة المخ والأعصاب، وعيادة جراحة العظام، وعيادة الجهاز الهضمي، وعيادة باطنية الأعصاب، وعيادة العقم والذكورة بينما جاء استقبال المرضى في مستشفى الجبر بواقع عيادتين للأنف والأذن والحنجرة وعيادتين للعيون.

وتأتي هذه الخطوة ضمن خطوات صحة الأحساء الرامية لإطلاق عدد من العيادات المسائية في منشآتها الصحية خاصة المرجعية منها في مجالات تخصصات تكون فيها مؤشرات مدد انتظار قوائم حجز المواعيد متجاوزة للحد المنشود، ورغبة في تقليص مدد وقوائم الانتظار وبالتالي تحسين جودة الخدمات ووصول المستفيدين للخدمات ورفع مستويات رضاهم، وهي ضمن الأهداف التي تؤكد وزارة الصحة على تحقيقها والمدرجة ضمن أهداف ومؤشرات خطة الأحساء.

وقد كان الأسبوع الماضي بداية تفعيل العيادات المسائية بمستشفى الولادة والأطفال، حيث أوضح مساعد مدير الشؤون الصحية للخدمات العلاجية الدكتور محمد بن إبراهيم الممتن، أن جميع المنشآت الصحية بالمحافظة مدعوة للقيام بنفس البرنامج بينما ستختلف التخصصات من منشأة إلى أخرى حسب قوائم الانتظار لديها وستكون سرعة التنفيذ متفاوتة بين المنشآت طبقا لظروفها.

وأضاف “الممتن” بأن هذه العيادات يتم اختيارها والتنسيق لإطلاقها ومتابعة فعاليتها ومخرجاتها من فرق العمل في المنشآت الصحية المستهدفة وإشراف إدارة الخدمات العلاجية بالتعاون مع إدارة الجودة ويساندها فريق مشروع تحسيني بهدف تحسين خدمات العيادات الخارجية بشكل أوسع.

ومن جانبه، أعرب مدير الشؤون الصحية بمحافظة الأحساء الدكتور محمد بن خالد العبدالعالي، عن شكره للإدارات والفرق المشرفة على تفعيل هذه العيادات ولفريق القيادة والتنفيذ بالمستشفيات المعنية، متطلعا لمزيد من التوسع في هذه العيادات وبالمنهجيات التي تحقق الغايات التي لأجلها تم تبنيها.

وفي جانب آخر، تلقت صحة الأحساء، مؤخرًا، خطاب شكر من مدير عام الإدارة العامة لصحة البيئة والصحة المهنية بالوزارة؛ تقديرًا للجهود التي بذلت فيما يتعلق بأنشطة الصحة العامة بشكل عام وحالات التسمم الكيميائي والدوائي خاصة ولحرصها الشديد على الدقة في استكمال بيانات الحالات المبلغة.

كما تضمن الخطاب، شكرًا خاصًا لمدير إدارة صحة البيئة والصحة المهنية الدكتور حسين بن عبدالله البخيت، ومنسق برنامج السلامة الكيميائية محمد بن سعد المقهوي على جهودهما.

وبدوره، قدّم مدير الشؤون الصحية بمحافظة الأحساء الدكتور محمد بن خالد العبدالعالي، شكره وتقديره لجميع العاملين في إدارة صحة البيئة والصحة العامة على جهودهم المبذولة في هذا الشأن متمنيًا لهم مزيدًا من التوفيق.

التعليقات مغلقة.