حليب الأبقار.. “عبء” على كُلى الرُضّع

Estimated reading time: 3 minute(s)

“الأحساء اليوم” – الأحساء

حذرت الجمعية الألمانية للتغذية من أن تناول الرضع لحليب الأبقار بكميات كبيرة قد يؤدي إلى مشاكل صحية لديهم، حيث إنه يحتوي على بروتينات أكثر من حليب الأم؛ وبالتالي فهو يُشكّل عبئاً على كُلى الرضع.

وأوصت الجمعية بألا يتناول الرضع حليب الأبقار إلا في أواخر عامهم الأول، مع مراعاة ألا تزيد الكمية على 200 ميلي لتر. كما أنه من الأفضل ألا يتناول الرضع حليب الأبقار بشكل خالص، وإنما مضافاً إلى وجبة الحبوب والحليب.

ومن المهم أيضاً تسخين حليب الأبقار على درجة حرارة عالية، أو استعمال الحليب المبستر؛ تجنباً لوجود جراثيم في الحليب.

ومن ناحية أخرى، أكدت الجمعية أن كمية 200 ميلي لتر من حليب الأبقار تحتوي على كمية من الكالسيوم تكفي لبناء العظام ونمو الأسنان لدى الرضع، مشيرة إلى ضرورة أن يتناول الأطفال حتى عمر 3 سنوات نحو 300 ميلي لتر من الحليب ومنتجات الحليب.

ومن ناحية أخرى، أوصى الخبراء ببدء تناول الطفل للحليب بعد السنة الأولى من عمره، مشيراً إلى أنه ينبغي تناول 300 ميليلتر فقط من الحليب ومنتجات الألبان يومياً حتى بلوغ الثالثة من عمره؛ ما قد يعادل مثلاً كوباً من الحليب في وجبة الإفطار.

وجدير بالذكر، أن الكميات السابق ذكرها تحتوي على كالسيوم كافٍ لنمو عظام وأسنان الرضع.

التعليقات مغلقة.