صرخات بائع اللوز تهز مواقع التواصل.. ونشطاء: البلدية تكيل بمكيالين

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – خاص

أثار مقطع مصور لبائع لوز سعودي وهو يطلق صرخات مؤثرة لشرح معاناته جراء تعنت بلدية الأحساء، بالتضييق عليه ومنعه من البيع في إحدى مزارع المحافظة، أثار رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين عبّروا عن تعاطفهم الشديد معه، منتقدين سياسة الكيل بمكيالين التي تنتهجها البلدية، ومطالبين بوضع ضوابط لبائعي البسطات بدلًا من مطاردتهم أثناء سعيهم لكسب أرزاقهم.

وفي ردها على الفيديو الذي لقي صدى واسعًا لدى النشطاء وخاصة آل “تويتر”، علّقت أمانة الأحساء مؤكدة أنها لم تمنع بائع اللوز من البيع، بل طالبته بالالتزام بالأنظمة والابتعاد عن البيع في الشارع العام؛ بحجة أن هذا المنظر يشوه الشكل العام، ويضيّق على مرتادي الطريق.

وعن ردود أفعال النشطاء، حذرّ حسن الردادي، من جانبه، عبر هاشتاق “#بائع_اللوز” من أن يتحوّل بائع اللوز إلى “بو عزيزي” جديد، قائلًا: “انتبهوا لايتحول لبو عزيزي سعودي”، فيما اعتبر سعد التويم، أن الأذية “شغلت البلدية” –بحسب تعبيره.

وانتقد المشرف العام على صحيفة “الأحساء اليوم” الإعلامي بدر العتيبي، سياسة الكيل بمكيالين التي تنتهجها أمانة الأحساء، قائلًا: “‏هنا الكيل بمكيالين فندق بدون ترخيص ومواطن يضيق عليه”، مضيفًا: “أعتقد أن على أمانة الأحساء الإسراع بتنظيم عمل المباسط والباعة المتجولين بدلًا من مطاردتهم والتضييق عليهم”.

أما مناور سليمان، فدعا: “اللهم إنَّا نعوذ بك من قهر الرجال”، متعجبًا: “حتى إن كان في موقع مخالف هل تقطع رزقه؟ كم من بائع لوز في شوارعنا؟”، ليضيف هاني الصفيان: “إلى من يهمه الأمر.. بائع لوز.. لا بائع شوك”.

وغرّدت وفــَاء الشِّـهْرِية: “الله يقْهر كل مَن قهر إنسان في رزقه، ياقُطّاع الرزق روحوا عند اللي سارق أراضي بمساحات هائلة مو حيلكم ع فقير يترزق ع طاولة نص متر”. كذلك أشار الدكتور فهد الخضيري إلى أن: البسطات مسموح بها في كل بلد لدعم ذوي الدخل المحدود (بضوابطها)، لكن تسلّط مراقبي البلدية لاحقوه داخل مزرعة.

الدكتور عبيد سعد العبدلي، لفت إلى أن “#بائع_اللوز وصل صوته وتم التفاعل الإيجابي معه ويستاهل كل خير، ولكن سؤالي: كم بائع لوز في مجتمعنا لم يصل صوته للمسؤول؟!”؛ ليقترح الدكتور محمد بوحليقة: إنشاء أكشاك لـ#بائع_اللوز والكادحون الشرفاء أمثاله بالقرب من مزارعهم، معتبرًا أنه معلم سياحي رائع لو رأى النور كما في دول سياحية تركيا وسوريا ولبنان.

هنا، ذكر إحسان بوحليقة أنه: “تريثت لأطلع على إيضاح أمانة الأحساء.. تمنيت اعتذارها بتخصيص أفضل المواقع لبسطات المواطنين”. مستدركًا: “كلي أمل أن تقوم البلدية بذلك سريعًا”. ليكتفي رائد عايض بن ردن بالدعاء: اللهم اقضِ حاجته، وفرج كربته، وارزقه من حيث لا يحتسب -اللهم سخر له رزقه، ويسر له رزقًا حلالًا طيبًا”.

ومن جهته، رأى رجل الأعمال بدر الراجحي أن: من #بائع_اللوز ممكن يتم إعادة فتح أماكن للمكافحين بنظام لهم، لافتًا على أن غالب تجار العالم بدايتهم مثل #بائع_اللوز، مشيرًا إلى أن من أكبر أثرياء أمريكا كانت بدايته بيع صحف على الرصيف للمارة.

توجّه ناصر المرشدي بحديثه إلى البائع: “عزيزي #بايع_اللوز.. أصرخ حتى يحتشد الناس على مأساتك، ويتجه الضوء نحوك، حينها سيتدخل (مسؤول شهم) لا يستثير شهامته إلا الحشد والضوء والمآسي”، متابعًا: “في وطني، العلاج ثمنه باهظ! علاج المرض وعلاج المشكلة! عليك أن تريق ماء وجهك وتقبّل ألف أنف وألف يد، لربما وجدت علاجًا! يا الله!”.

إلى هنا، نوّه الناشط علي النمر بأن بائع اللوز: مواطن شريف يجني من خيرات أرضه ليسد جوع أطفاله لم يقف على الأبواب يستجدي، لم يكفر بالوطن ويفجره، جل همه بسطة لوز على أرض وطنه”، معتبرًا أن “القانون لا يطبق إلا على الفقراء الذين يترزقون من بسطات بالكاد تسد رمق أطفالهم أما الهوامير فالقانون تحت خدمتهم”.

وعلّق إياد بوخمسين: “لا يريد أن يصرف له مبلغ وهو في بيته ولم يطالبهم بوظيفة من أي نوع، فقط يريد أن يتركوه مع بسطته دون مضايقة”. بينما ذكرت السلطانة فجـر الحديث: قال الرسول اللهم صلي عليه “إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد”.

Untitled2 Untitled

4 تعليقات
  1. متابع للصحيفة يقول

    الله يكون بعونه ويفرج كربته

  2. ابو احمد يقول

    انا نفسك عشت نفس المعونات من قبل مطاردات من البلدية الى كرهونا في الشغله تركنا البسطه بعدها

  3. من بنات الجوده يقول

    وين المشكله يعني ؟؟
    شي غريب على ذالمسؤولين ؟؟

    مثل ما حرم بنات الجوده رزقهم ونشف دمهم على حقوقهم
    عادي ينشفون ارياق خلق الله
    حسبي الله ونعم الوكيل
    اذا البنات وجرجروهم بقضايا
    لاجل يسكتون
    وشلون بتسكتون الرياجيل ؟؟
    هذي ارزاق
    ومثل ماقطعتو رزقنا ورزقه

    بتدور عليكم الدينا
    ومثل ماقلتو للم بي سي مامنعناهم حقوقهم

    ونجيكم لمقركم وتتمسخرون علينا ومالكم وظايف

    عادي تصرحون للصحف باكاذيب عن هذا الرجل الضعيف
    حيلكم علينا بس
    ولا اسرح وامرح يالعاب

  4. مواطن متابع يقول

    جزاكم الله خيرا على تقريركم الوافي والشامل المذكور البسيط بائع اللوز شهر بة بالاسم والتشهير لابد من حكم شرعي وينص بالتشهير بالحكم واترككم مع النص الحرفي لرد الامانه
    ‎المواطن محمد الزامل يمارس البيع عبر التجوال وتم رصده عده مرات بطريق عين اللويمي المؤدي الى عين الخدود بوضع طاولات العرض ومعدات بمواقع البيع ليتم استخدامها في اليوم التالي وحجز الموقع بهذه المعدات دون رفعها لمده طويلة مشوها المظهر العام مع تجمع الأوساخ اضافة الى مضايقة مرتادي الطريق و تعريضهم و نفسه للخطر كما نؤكد على عدم المنع المباشر للبيع و إنما أعطي اشعار لرفع كافة الأخشاب و الحديد و الارتداد عن الطريق وفق ما نصت عليه الأنظمة واللوائح هذا مالزم إيضاحه و لكم وافر التقدير ).
    وبالمقابل رد الامانه البحث عن عذر للمبنى المكون من عشرة ادوار دون ترخيص رسمي مدفوع رسومه ولم يشار لاسم المالك واكتشف ذلك من خارج الامانة بعد اثارته اعلاميا وحسب ما صرح لاحدى الجرائد السعودية بتاريخ2015/5/18 الاجابة كالتالي
    ‎•• الفندق لديه تصريح مبدئي، وهو لمستثمر خليجي، والأمانة أحيانا توافق في بعض المشاريع الكبيرة على البدء في البناء قبل الحصول على الرخصة النهائية، والرجل كانت لديه موافقة بالبدء، على أن يستكمل الإجراءات لاحقا، والموضوع حدث في مرحلة انتقالية، وحدث بعض الخلل، والمراقب كان يحضر، ويطلب الرخصة، ويبلغه الموجودون بأنهم سيحضرونها، وكان يستبعد أن يكون مشروع بهذا الحجم بدون رخصة، خصوصا أن المالك لديه 4 مشاريع أخرى مرخصة، فحدث خلل غير مقصود من كل الجهات أدى إلى وجود المشكلة، والآن نتحقق من سلامة المبنى، وسيتم تطبيق لائحة الجزاءات عليه، وهناك جهات حققت في الموضوع، ولم يتضح أي شئ خلاف ذلك.
    ياأمانة على من تطبق الانظمة واللوائح واخيرا لقناة أم بي سي أن يضاف على بائع اللوز ان التعبير خانه بدلا من الاعتذار ومد يد المساعده

التعليقات مغلقة.