“الجبر” يستقبل 120شابًا إحسائيًا مقبلًا على الزواج ويهديهم الأجهزة الكهربائية

Estimated reading time: 7 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

استقبل الشيخ محمد بن حمد الجبر عميد أسرة الجبر، أكثر من 120 شابًا إحسائيًا من المقبلين على الزواج بمزرعة الجبر (الحمرا)، وبحضور الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجبر الخيرية ناهض بن محمد الجبر، نائب رئيس جمعية البر بالأحساء عبد المحسن بن عبدالعزيز الجبر، وإبراهيم بن محمد الجبر، والدكتور يوسف بن عبد اللطيف الجبر عضو المجلس التنفيذي لمؤسسة الجبر الخيرية، وعلي بن محمد الجبر، وهشام بن عبد اللطيف الجبر، وفهد بن بن عبدالعزيز الجبر، والعديد من رجال وشباب أسرة الجبر، مدير جمعية تيسير الزواج عبد الرحمن العصفور، وحسن بن أحمد الهاشم من منسوبي جمعية تيسير الزواج.

وبدأ اللقاء بكلمة ألقاها ناهض الجبر، هنأ فيها الحضور من المدعوين بعقد قرانهم، وتمني لهم التوفيق والسداد في حياتهم الجديدة، ومن ثم ألقى عميد أسرة الجبر الشيخ محمد بن حمد الجبر، كلمة عبّر فيها عن مدى سعادته بهذا الجمع، متمنيًا لهم التوفيق والسداد.

وفي الأثناء، وزّع عميد أسرة الجبر، الهدايا على الحضور من الشباب الأحسائي الذين تم عقد قرانهم، فيما بادره أحد الشباب أثناء توزيع الهدايا بسؤال محتواه أن ظروف المعيشة هذه الأيام صعبة جدًا فرد عليه الشيخ محمد الجبر بأن هناك ضرورة اجتماعية لبناء الحياة، وتكوين الأسر، وأنه أمر تقتضيه الفطرة، قبل أن تحث عليه الشريعة.

وأضاف “الجبر” منوّهًا، في رده، بأن الزواج حصانة وابتهاج، وسكن وأنس واندماج، بل هو آية من آيات الله، الدالة على حكمته، كما قال سبحانه: ( وَمِنْ ءايَـٰتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوٰجًا لّتَسْكُنُواْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَـٰتٍ لّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ).

ولفت “الجبر” إلى أن “الزواج المبكّر هو أنجح الزِّيجات حتى ولو تعثّرت الظروف المادية، وأنه سبب لاستقرار الصحة النفسية والجسدية، هذا إضافة إلى اكتمال الدين والعَفاف وحصول الإحصان في بداية الحياة”، مشدّدًا على أنه “لا تُعارض حقيقة بين الزواج ومتطلّبات الحياة الدنيوية، ذلك أنه جزءٌ من الحياة الطبيعية، وقد قال الحق سبحانه: (وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ)؛ لذا فإن ما نريده لأبنائنا وبناتنا هو تيسير الزواج، والمساعدةُ على العفاف”.

إلى ذلك، أألقت جمعية تيسير الزواج بالأحساء، كلمة أشارت فيها، إلى أن “الكرم من معدنه لا يستغرب، حيث لا زالت الجمعية ومستفيدوها يذكرون بالخير الدعم السخي على مدار ثلاث سنوات متتالية لتجهيز ما يقارب من 360 شابًا أحسائيًا بالأجهزة الكهربائية والذي وصل لأكثر من ثلاثة ملايين ريال.

وتابعت: كما بين عن التطلعات والرؤى المستقبلية للجمعية ومشاريعها والتي من أهمها: إنشاء وقف خيري للجمعية – البدء في بناء مقر الجمعية في الأرض الممنوحة لها – إنشاء صالة أفراح ومناسبات استثمارية خيرية يصل نفعها لكل أهل المحافظة – البحث عن داعم لمشروع تيسير الحج على الأزواج الجدد لهذا العام).

وفي نهاية الكلمة، تقدّم “العصفور” بالأصالة عن نفسه ونيابة عن أعضاء الجمعية، وفريق العمل والمستفيدين بخالص الشكر للشيخ محمد بن حمد الجبر، داعيين الله له بالخلف والخير والبركة في العمر والصحة والمال والولد.

 IMG-20160206-WA0007 IMG-20160206-WA0008 IMG-20160206-WA0010

التعليقات مغلقة.