“الشؤون البلدية” توجّه بالترخيص للفندق المخالف بالهفوف بعد تغريمه وقلة المواقف تمنع ذلك

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء اليوم – خاص

علمت صحيفة “الأحساء اليوم” أن وزارة الشؤون البلدية والقروية أصدرت توجيهًا بخصوص الفندق المخالف بالهفوف، بتطبيق الغرامة والترخيص له حسب النظام، بعد عام من وقف العمل في المشروع من قبل الجهات المعنية لعدم وجود ترخيص بناء, وهو الأمر الذي سبّب -بحسب المصدر- إشكالية للجهة المالكة للفندق لعدم وجود مواقف تكفي حسب النظام المتبع، ما دفع “أشخاصًا” لاقتراح تغيير مسمى ونوع الترخيص من “فندق” إلى “شقق فندقية” حتى يخفض عدد الغرف ومن ثم يقل عدد المواقف المطلوبة، وهو الاقتراح الذي رفعته أمانة الأحساء بدورها للوزارة لأخذ موافقتها.

وبحسب مختص، فإن الشركة المالكة للفندق قد أعلنت سابقًا عن اتفاقها مع إحدى الشركات العالمية لإدارة الفنادق من أجل إدارة الفندق بمستوى أربعة نجوم، وبمسمى “فندق” وهو ما أعلنت عنه أيضًا الشركة العالمية في بيان لها العام الماضي، حيث قالت “إن المتوقع أن يكون افتتاحه مطلع عام 2016م في إطار اتفاقية إدارة تم توقيعها مع الشركة المالكة”.

ويضم الفندق -بحسب البيان- (166) غرفة بموقع مميّز في قلب المدينة متيحًا إمكانية الوصول بسهولة إلى الرياض والدمام، ومن المقرر أن يشتمل على منفذين للمأكولات والمشروبات، وأربع قاعات للاجتماعات، فضلًا عن مركز للأعمال ومركز للياقة”، وهو الأمر الذي يتعارض مع طلب الترخيص الجديد بمسمى “شقق فندقية”.

وفي هذا الجانب، أبدى المختص تساؤله: هل فعلًا سيتخلون عن الاتفاقية والتي لازالت بلوحة الشركة والتي تحمل اسم الفندق على الموقع، وهل سيتم إعادة تصميم المبنى بعد أن اكتملت الأعمال الإنشائية فيه –تقريبًا– أم أنها طريقة للحصول على ترخيص بعدد مواقف أقل؟!.

يشار إلى الأمانة قد أوقفت الفندق المخالف من إكمال البناء قبل نحو عام بعد أن أثارت “الأحساء اليوم” الموضوع عبر سلسلة من التقارير، سارعت إدارة الفندق بنفي صحتها عبر بيان أرسلته إلى عدد من الصحف ليس من بينها صحيفة “الأحساء اليوم”؛ ليتم لاحقًا تأكيد صحة ما نشرته “الأحساء اليوم” من عدم وجود ترخيص للفندق وأيضًا عدم وجود مواقف كافية حسب الأنظمة، ومن ثم أحيل الملف إلى وزارة الشؤون البلدية والقروية لدراسته، تزامنًا مع فتح جهة رقابية تحقيقًا في الموضوع حينها.

وكان أمين الأحساء، قد أكد لاحقًا، في لقاء له مع “عكاظ”، أن مالك الفندق لم يستكمل الإجراءات، مشيرًا إلى أن هذا حدث في فترة انتقالية -حسب وصفه، معتبرًا أن خلل غير مقصود من كل الجهات أدى إلى وجود المشكلة، ومشددًا في ذات الوقت على أنه سيتم تطبيق لائحة الجزاءات عليه.

وبسؤال أمانة الأحساء عن مستجدات تصريح الفندق المخالف، أفاد متحدثها الإعلامي خالد بوشل، بأن موضوع ترخيص الفندق أعيد للوزارة للتوجيه والإقرار.

وكانت “الأحساء اليوم”، نشرت تحقيقًا تحت عنوان “فندق بالأحساء يتحدى الأنظمة ويكمل 9 أدوار دون ترخيص.. والجهة المسؤولة تغض الطرف“، كشفت خلاله عدم وجود ترخيص للفندق الذي يتم إنشاؤه حاليًا رغم مضي أكثر من 18 شهرًا على بدء تنفيذ المشروع، والانتهاء من بناء تسعة أدوار كاملة، كما لم يتم إيقاع الغرامات النظامية التي نصت عليها اللوائح، حيث تفاعلت معه وسائل الإعلام وأحدث جدلًا واسعًا.

كما نشرت الصحيفة تحقيقًا آخر بعنوان “ الأحساء اليوم” تنفرد بتفاصيل جديدة عن الفندق الغير مرخص بالأحساء، أوضحت فيه أن سبب عدم وجود ترخيص هو عدم وجود مواقف كافية حسب الأنظمة، تبعته بتحقيق ثالث بعنوان “(الأحساء اليوم) تكشف مخالفات جديدة لمالك الفندق المخالف ..وجهات رقابية تفتح تحقيق“، بيّن أن هناك مخالفات أخرى ماثلة في مبانٍ أخرى للمالك.

التعليقات مغلقة.