هل يستطيع اللاعب أن يعتزل قبل انتهاء عقده؟

Estimated reading time: 6 minute(s)

sha

“الأحساء اليوم” – الأحساء

 

“لكل بداية نهاية” تلك المقولة مشهورة في مجتمعنا، وتُقال في مواقف كثيرة، ولها مكانها في الحياة الرياضية عامة، وكرة القدم خاصة.

 

ويبدأ لاعب حياته الكروية منذ الصغر، ثم تنتهي لأسباب كثيرة؛ والسبب الأبرز هو التقدم في السن، وعدم القدرة على العطاء، ويوجد أسباب أخرى تدفع اللاعب للاعتزال.

 

وإعلان الاعتزال من قبل اللاعبين قد يدخلهم في مشاكل وقضايا مع أنديتهم، خصوصاً إذا كان عقد اللاعب غير منتهي.

 

نعم، يستطيع اللاعب الاعتزال قبل نهاية عقده، وهذا حق له، ووثقه الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” بمادة قانونية في لائحة أوضاع وانتقالات اللاعبين، وتناقش تلك اللائحة طبيعة عقود اللاعبين مع الأندية، وحقوق الطرفين، وطريقة الاعتزال وانهاء العقود، والهدف الرئيسي من اللائحة احترام العقود الموقعة بين اللاعبين والأندية، وحفظ حقوقهم المالية.

 

كما أعطى الفيفا الحق للاعب بالاعتزال، ووضع له شروط معينة، وجاء في المادة رقم 4 تحت عنوان انهاء النشاط الرياضي “يبقى اللاعب مسجلاً في سجل اتحاده وناديه لمدة 30 شهراً بعد الاعتزال، وتبدأ المدة بعد نهاية آخر مباراة رسمية ظهر فيها اللاعب”.

 

وبذلك اللاعب الذي يعتزل ولم ينتهِ عقده ثم عاد عن قرار اعتزاله يجب أن يعود مع ناديه السابق، وفي حال عاد عن قرار اعتزاله بعد مضي 30 شهراً يستطيع التوقيع لنادٍ جديد.

 

ومنحى الفيفا الحق للاتحادات القارية والأهلية أن يضيفوا بعض التعليمات على قانون الاعتزال، مع الأخذ بعين الاعتبار أن تلك التعليمات يجب أن لا تخالف القانون الأصلي، وعملت بعض الاتحادات الأهلية على تفسير وإضافة مواد على قانون الاعتزال في لائحة أوضاع وانتقالات اللاعبين، والتي تصدر قبل بداية كل موسم، والصورة تظهر كيف قام اتحاد عربي على إضافة بعض المواد على قانون الاعتزال.

 

اللاعب لا يستطيع الاعتزال؟

 

في بعض الحالات يقوم اللاعب بالاعتزال ثم يعود عن ذلك القرار لأسباب تتعلق بعقده، وهنا نطرح مثال على تلك الحالة “لاعب وقع عقد لمدة ثلاثة مواسم، وتسلم كامل القيمة المالية للعقد الذي يمتد لثلاثة مواسم، وقرر الاعتزال في الموسم الثاني، وهنا على اللاعب أن يُعيد جميع الأموال التي تحصل عليها عن الموسم الثالث إذا أراد الاعتزال، وإذا رفض إعادة المال، سيرفض اعتزاله”.

 

 

التعليقات مغلقة.