35متدربًا بغرفة الأحساء يختتمون “منهج 105” للحصول على صفة “مقيم معتمد”

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

اختتمت اللجنة العقارية بغرفة الأحساء، بالتعاون مع الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين (تقييم)، مؤخرًا، دورة “منهج 105 – التقييم/ أسلوبا السوق والدخل”، التي عقدت لمدة خمسة أيام بمعدل 15 ساعة دراسية، بمشاركة 35 متدربًا، وذلك بمقر الغرفة الرئيس.

وبحضور المهندس خالد بن سعود الصالح نائب رئيس الغرفة رئيس اللجنة العقارية، وأحد المتدربين، اختتمت الدورة، التي تُعقد للمرة الأولى على مستوى الأحساء، وُتعد ضمن المتطلبات الأساسية للحصول على صفة “مقيم معتمد” في فرع تقييم العقار على مستوى المملكة، وذلك بحضور ومشاركة أمين عام الغرفة عبدالله بن عبدالعزيز النشوان، ومدير عمليات التدريب بأكاديمية التقييم بالهيئة السعودية للمقيّمين المعتمدين (تقييم)، فواز بن عبدالله الشارخ.

من جانبه، أوضح المهندس الصالح، أن هذه الدورة تمثل امتدادًا لعلاقة التعاون الوثيقة التي بنتها الغرفة مع “تقييم” للارتقاء بمهنة التقييم، واستمرارًا لبرامج ودورات ونشاطات الغرفة التدريبية والتأهيلية لرفع مستوى العقاريين فيها مهنيًا وفنيًا، بما يسهم في رفع مستوى حرفية المهنة والعاملين ويفي بمتطلبات السوق العقارية بالأحساء.

وشّدد “الصالح” على دور قطاع التقييم العقاري في التأثير في الاقتصاد السعودي من خلال إيجاد فرص وظيفية للشباب والشابات السعوديين، إضافة إلى المساهمة في تطوير وتحقيق رؤية السعودية 2030، والعمل على دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة العاملة ضمن القطاع، مشيرا إلى أن سوق التقييم العقارية لا تزال ناشئة في المملكة، وتحتاج إلى تأهيل الكوادر البشرية لتحقيق العدد المطلوب من أصحاب الخبرات القادرين على تغطية حجم السوق السعودية.

وتوقّع أن تنعكس مخرجات هذه الدورة على نشاط التقييم العقاري بالأحساء؛ ما يسهم في تحوله من عمل عشوائي إلى نشاط مهني احترافي يُحد من التشوهات والسلبيات المرتبطة به، ويمنع تضخم الأسعار، ويحفظ مدخرات وأصول المال العام في المنطقة والمملكة، مثمنًا الدور الكبير الذي تضطلع به “تقييم” في نشر ثقافة التقييم ورفع مستوى الوعي والمعرفة بأهمية مهنة التثمين والتقييم العقاري، وتأكيد دورها الحيوي في الاقتصاد الوطني.

وأشار المهندس الصالح إلى أن الفترة الانتقالية الحالية لمرحلة ما قبل بدء الممارسة الرسمية لمهنة التقييم المزمعة في مطلع 2017م، ستساعد في استمرار برامج نشر ثقافة التثمين والتقييم ومضاعفة الجهود الخاصة بتطوير وتأهيل المقيمين بناء على أسس علمية وذلك لقلة أعداد المختصين الدارسين لهذا التخصص الهام خاصة بعد الضوابط والمعايير التي وضعها نظام المقيمين المعتمدين واللائحة التنفيذية لنظام المقيمين المعتمدين (فرع تقييم العقار).

وشهد حفل اختتام الدورة، تكريم مدير عمليات التدريب بأكاديمية التقييم بالهيئة السعودية للمقيّمين المعتمدين (تقييم) فواز بن عبدالله الشارخ، بدرع الغرفة التكريمي وذلك لمساهمته الكبيرة في إنجاح تنظيم الدورة.

يُشار إلى أن الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين (تقييم) تتبع لوزارة التجارة والاستثمار وهي الجهة الرسمية الوحيدة المعنية بتنظيم مهنة التقييم ووضع المعايير اللازمة لأعمال التقييم في المملكة، وكذلك تطوير مهنة التقييم ورفع مستوى العاملين فيها مهنيا وفنيا وأخلاقيًا، بالإضافة إلى تأهيل واعتماد المقيمين المؤهلين لمزاولة المهنة في كل فروع مهنة التقييم.

جدير بالذكر، أن التقييم يُعرف بأنه عملية تحديد القيمة العادلة للعقارات، أو المنشآت الاقتصادية، أو المعدات والممتلكات على اختلاف أنواعها، لغرض محدد، فيما ُتعد مهنة التقييم في المملكة من المهن الواعدة التي يتوقع لها أن تسهم بخلق العديد من الفرص الوظيفية المميزة.

3

التعليقات مغلقة.