التعليم الأهلي ينتقد قراراً يسرِّح آلاف المعلمات من وظائفهن

مدة القراءة: 1 دقائق

حذر عضو التعليم الأهلي في غرفة المنطقة الشرقية الدكتور خالد الشمري من توابع قرار اشتراط مؤهل “البكالوريوس التربوي” للحصول على “رخصة التعليم لرياض الأطفال”، الذي سيؤدي إلى تسريح الآلاف من معلمات رياض الأطفال من حملة الثانوية العامة، من ذوات الخبرة، مضيفاً أن هذا القرار لن يستحدث فرص عمل جديدة، وسيؤدي إلى عملية إحلال مفروضة على المدارس دون تدرج زمني، يعطي المعلمة والمدرسة فرصة لمعالجة الآثار السلبية للقرار. وأكد الشمري أن القرار لا يقدم حلولاً ميسرة لمن سيتم تسريحهن من المعلمات للحصول على تأهيل جامعي يُمَكِّنُهُّن من الدراسة وهنّ على رأس العمل، بحيث تجمع المعلمة بين الخبرة الطويلة والتأهيل العلمي.

 

ونوه الشمري – وفقا لـ “الشرق” – إلى أن الخسائر المادية لهذا القرار تشمل المدارس والمعلمات، وسيؤثر سلبيا على نسبة السعودة، مضيفا أن الآثار السلبية لهذا القرار وغيره من القرارات غير المدروسة، بدأت تظهر من خلال انسحابات ملحوظة للأطفال على مستوى أغلب المدارس بسبب ارتفاع كلفة تشغيل رياض الأطفال، وارتفاع الرسوم، مؤكداً أنه سبق وأن كشف عضو مجلس إدارة غرفة الرياض ورئيس لجنة التعليم الأهلي فيها عثمان القصبي، عن 260 مدرسة أهلية من المدارس الصغيرة مهددة بالإغلاق في الرياض وحدها؛ نتيجة عجزها عن مواجهة الأعباء المالية التي تترتب على قرار رفع رواتب المعلمين السعوديين.

التعليقات مغلقة.