هل تحتاج الأحساء إلى جامعة ثانية؟

مدة القراءة: 2 دقائق

كتب للأحساء اليوم : بدر العتيبي

يصوت مجلس الشورى، غدًا الثلاثاء، على توصية لتحويل كلية الشريعة بالأحساء إلى جامعة مستقلة.

التوصية قدّمها عضو مجلس الشورى الدكتور سعدون السعدون، مشكورًا، ووافقت عليها لجنة التعليم، والتي بدورها وضعتها على جدول أعمال المجلس ليتم التصويت عليها، وفِي حال الموافقة سيتم رفعها لمجلس الوزراء.

والسؤال هنا لماذا يوافق المجلس على التوصية؟ وما هي الأسباب التي تدعوه للموافقة؟

وقبل أن أسرد الأسباب التي تؤيد تحويل كلية الشريعة إلى جامعة فإنني سأبتعد عن الجوانب الإنشائية والعاطفية وسأتحدث بلغة الأرقام، فمحافظة الأحساء حسب الإحصاءات الرسمية تعدّ من أكثر محافظات السعودية عددًا من ناحية السكان السعوديين، فهم قرابة المليون مواطن، وتغطي منطقة جغرافية تعادل ربع مساحة السعودية، ويبلغ عدد طلاب التعليم العام قرابة ربع المليون طالب وطالبة يتلقون تعليمهم في أكثر من 1100 مدرسة.

وبحسب نسب القبول في الجامعات؛ فإن نسب القبول في الجامعة الوحيدة في المحافظة أعلى من ناحية النسبة الموزونة في القبول مقارنة بجامعات مجاورة في المنطقة، وهو مؤشر على النسبة المرتفعة التي حصل عليها طلاب الأحساء، ولكن بسبب التنافس وقلة المقاعد لم يستطع عدد كبير منهم الدخول.

وبمقارنة بسيطة وبحسب إحصاءات وزارة التعليم؛ فإن عدد الطلاب والطالبات التابعين لتعليم الأحساء أكثر بـ 15‎‎% من طلاب تعليم الشرقية والتي تتبع لها عدة محافظات مثل القطيف والجبيل ورأس تنورة والنعيرية والخفجي، هذا عدا الخبر والدمام فإن هذه المحافظات مجتمعة عدد طلابها في التعليم العام أقل من الأحساء بنحو 30 ألف طالب، كما أن عدد طلاب المرحلة الثانوية في الأحساء أكثر بـ 58‎% من طلاب تعليم الشرقية، وهو ما يعني وجود عدد كبير من الطلاب سيتخرجون وقد لا يجدون مقاعد تستوعبهم في جامعتهم الوحيدة.

وبالعودة إلى كلية الشريعة، والتي تأسست قبل 40 عامًا، فقد ازداد عدد طلابها وتوسعت في التخصصات ولم تعد كلية للشريعة فقط فهناك تخصصات مثل الإنجليزي والحاسب وغيرها يتم تدريسها حاليًا، ولذا من السهل تحويلها لجامعة، وقد تدمج معها كلية السياحة والفندقة (قيد الإنشاء) وحتى يتم الاستفادة من الكوادر فإن تحويلها إلى جامعة للعلوم التطبيقية سيميزها ويجعلها متخصصة يرتكز مجالها على الواقع العملي لتخرّج طلابًا يحتاجهم سوق العمل يلتحقون مباشرة بالشركات العاملة في المنطقة .

twitter:@baderotaibi

*المشرف العام ورئيس التحرير

5 تعليقات
  1. بومكارم يقول

    استبشر اهل الاحساء خيرا عند افتتاح توسعة جامعة الملك فيصل لكن انصدموا بزيادة عراقيل القبول و محدودية المقاعد ..والفساد يتكرر..نعم تحتاج المحافظة لجامعة بادارة جديدة

  2. ابومصطفى يقول

    الله يوفق كل من عمل من ابناء الاحساء على تطوير هذه المنطفة وبلداتها لما فيه من الصالح العام لسكانها

  3. محمد ابياض يقول

    المملكة محتاجة لبرامج تعليمية متنوعة وللمزيد من الجامعات العلمية المختلقة
    ليكون هناك توازن في سد الخصاص في جميع المجالات بالكفائات الوطنية.وليكون الطالب السعودي شامل للعلوم الاخرى بالإضافة الا الشريعة والأدب.

  4. سالم يقول

    طالبات الشريعه بحاجه لمبنى يليق بمسمى جامعه

  5. ام عبدالله يقول

    الاحساء اليوم في حاجة ماسة الى تحويل كلية الشريعة الى جامعة مواكبةً للكثافة السكانية و تحقيقاًلطموحات ابناءها

التعليقات مغلقة.