مزاد تمور الأحساء يسجّل بيع 2147طنًا و140صفقة ماسية في أسبوعه الأول

Estimated reading time: 7 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

شهد مزاد موسم صرام تمور الاحساء، والذي تقيمه أمانة الأحساء مع شركائها في مدينة الملك عبدالله للتمور، تسجيل بيع أكثر من 2147 طنًا من التمور خلال الأسبوع الأول من انطلاقته مطلع الأسبوع الحالي، فيما سجل مزاد صفقات التمور المميزة بيع أكثر من 140 صفقة ماسية تراوحت أسعارها ما بين (4000 – 23000) للمن الواحد.

كما سجل اليوم السبت أعلى نسب ذروة من انطلاقة المزاد بدخول 304 مركبات للمزاد محملة بـ 395 طنًا و200 كيلوجرام من التمور، كذلك حظيت ساحة مزاد التمور المميزة ببيع 38 صفقة ماسية.

وفي السياق، اعتبر مختصون -بحسب ما أكده مدير مدينة الملك عبدالله للتمور المهندس محمد السماعيل- أن تلك البداية مؤشرًا إيجابيًا لموسم تمور ناجح نظير توافد كميات التمور ذات الجودة النوعية والخاضعة لمواصفات البيع.

وأضاف “السماعيل” بأن مستوى التمور الواردة للمزاد تعتبر الأفضل خلال السنوات الماضية؛ نظير ارتفاع مستوى الجودة والنظافة وخلو التمور من الشوائب، كما يعتبر ارتفاع كميات تمور الشيشي والحاتمي الواردة للمزاد معدلًا إيجابيًا على خلاف السنوات الماضية، مؤكدًا أن ذلك يرجع إلى ارتفاع مستوى الوعي للمزارعين والجهود التي تبذلها القطاعات الحكومية في التوعوية والإرشاد.

وتوقّع “السماعيل” استقطاب المزيد من المزارعين وتجّار التمور على المستويين المحلي والخليجي، مع ارتفاع معدلات “أطنان التمور” الواردة من مزارع الواحة للمزاد خلال الأيام المقبلة تدريجيًا، والإسهام في جذب قاصديه تطلعًا لعقد الصفقات وابتياع أصناف التمور ذات الجودة العالية، لافتًا إلى أن الأمانة وضعت في أولويات خططها السعي بصفة مستمرة إلى رفع مستوى الإنتاج لتمور الأحساء والمحافظة على جودتها وصولًا إلى تحقيق أعلى درجات الرضا للمزارع والمستهلك والتاجر.

من جهته، ذكر المشرف العام على “موسم صرام تمور الأحساء 2017” أمين الأحساء المهندس عادل بن محمد الملحم، خلال جولته على مزاد التمور، أن اللجنة المنظمةأكدت على المنع التام لاستقبال التمور المعبأة في عبوات كرتونية “قديمة أو رديئة” وغير صالحة للاستخدام، وكذلك عدم مطابقتها لمواصفات صحة البيئة (كراتين الموز)، وذلك في ساحة المزاد بمدينة الملك عبدالله للتمور، منبهًا بتوفير بدائل لتلك العبوات بمواصفات جيدة من حيث صحة البيئة والحجم والوزن، مع تخصيص نقاط بيع عدة لابتياع هذه الكراتين.

وأشار “الملحم” إلى أن اللجنة المنظمة تسعى من خلال إقرار هذا التنظيم إلى تعزيز الخطوات التطويرية لموسم الصرام؛ تدعيمًا لمكانة التمور بالأحساء من حيث الجودة والسعر والتداول، موضحًا أن استمرارية تنظيم موسم صرام التمور جاءت نظير ما تحقق عبره من تصاعد إيجابي في جذب المزيد من القوة الشرائية للمزاد وتنظيم آلية البيع، وتشجيع قطاع إنتاج وتصنيع التمور من خلال تبادل الخبرات وتوثيق الروابط بين المزارعين ومنتجي ومصنعي التمور.

 

التعليقات مغلقة.