مجلس “جائزة غرفة الأحساء للتميّز” يبحث إيجاد فرع لها في مجال التمور

Estimated reading time: 7 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

بحث مجلس أمناء جائزة غرفة الأحساء للتميز، مؤخرًا، في اجتماعه الخامس عشر، برئاسة رئيس المجلس عبدالمحسن بن عبدالعزيز الجبر، إيجاد فرع للجائزة في نشاط صناعة وتعبئة التمور ضمن جائزة المنشآت الصغيرة والواعدة، وذلك نظرًا لما يمثله هذا القطاع من أهمية خاصة للأحساء، مبينًا اعتماد أسماء الفريق الفني المشرف على الجائزة في دورتها الرابعة 2018م.

وأظهر المجلس، خلال اجتماعه الذي عقد مؤخرًا، في قاعة الاجتماعات الرئيسية بالغرفة، أن استحداث فرع للجائزة في هذا القطاع يأتي تأكيدًا لما يمثله من تاريخ حضاري وثقل اقتصادي بالأحساء وضرورة تكريم المتميزين فيه من الرياديين والمبتكرين والمبدعين، لافتًا إلى أنه سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة بحث وضع المعايير الفنية التنظيمية المناسبة له.

ومن جهته، أكد رئيس مجلس أمناء الجائزة عبدالمحسن الجبر، رضا جميع الفائزين والمتقدمين لنيل الجائزة في دوراتها المتعاقبة على معاييرها وسير عملياتها والمقابلات التي تتم خلال مراحلها، مبينًا أن الجائزة ظلت تنمو بشكل متوازن منذ بداية انطلاقتها في أول نسخة عام 2012 حتى وصلت لهذه الدورة الرابعة، متوقعًا ازدياد معدل إقبال المنشآت عليها خلال النسخة المقبلة 2018م.

وكشف “الجبر” عن موافقة المجلس على تنفيذ ورشة عمل موسّعة في بداية الربع الأول من العام المقبل؛ لمناقشة تطوير أعمال الجائزة بنقاش مفتوح يتضمن حضور ممثلي جوائز خليجية ومحلية وأصحاب المنشآت الفائزة بالدورات السابقة؛ بهدف الخروج بأفكار تطويرية ترتقي بمستوى شفافيتها ونموذجها التقييمي؛ بعد مرور ثلاث دورات من عمر الجائزة.

وذكر “الجبر” أن الاجتماع أوصى بعقد لقاء تعريفي موسّع عن الجائزة مع بداية انطلاقة أعمالها للدورة الرابعة 2018، خلال الربع الأول من العام المقبل، يتضمن دعوة جميع منتسبي غرفة الأحساء؛ بهدف شرح آلية المشاركة وطريقة التعامل الأمثل مع الاستمارة ومعرفة فوائد ومميزات المشاركة والفوز واستعراض الجدول الزمني لمراحل أعمال الجائزة في نسختها الجديدة.

يُشار إلى أن جائزة غرفة الأحساء للتميز، تم إطلاقها لأول مرة في عام 2012، وتنظم مرة كل عامين تحت رعاية صاحب سمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود، محافظ الأحساء، وهي تعتبر أول جائزة تمنح للشركات والمؤسسات الخاصة بالأحساء؛ بهدف المساهمة في تطويرها وترقية أدائها ورفع مستواها، وتمثل الجائزة إحدى مبادرات الغرفة التي تهدف إلى دعم وتطوير قطاع الأعمال بالأحساء.

جدير بالذكر، أن مجلس أمناء الجائزة يضم، إضافة إلى رئيس المجلس عبدالمحسن بن عبدالعزيز الجبر، كلًا من الدكتور عبدالرحمن بن سلطان العنقري، والدكتور يوسف بن عبداللطيف الجبر، والدكتور إحسان بوحليقة، الدكتور صادق الجبران، والدكتور مهنا الدلامي، والمهندس مهدي الرمضان، والمهندس سعيد بن عبدالله الخرس، وأمين عام الغرفة عبدالله بن عبدالعزيز النشوان، وأمين سر الجائزة عبدالمحسن البخيتان.

 

 

التعليقات مغلقة.