أكاديمية أحمد بن سلمان تدرّب 1300 سعودي في الحقل الإعلامي خلال 2017

عقدت شراكات مع كبرى الجهات والهيئات الحكومية والخاصة..

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أقامت أكاديمية الأمير أحمد بن سلمان للإعلام التطبيقي، خلال عام 2017، نحو 90 برنامجًا تدريبيًا في مجالات الإعلام المختلفة؛ لتأهيل الشباب السعودي؛ لدخول سوق العمل بحرفية ومهنية، وتطوير مهارات منسوبي العديد من الجهات الحكومة في حقل العمل الإعلامي.

وقد أنهت الأكاديمية خلال عام 2017 تدريب نحو 1300 متدرب ومتدربة في دورات تأهيلية وتطويرية، في مجالات إعلامية مختلفة من بينها، مهارات التحرير والإخراج الصحفي، والإعلام الجديد، ومهارات التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي، وإعداد البرامج التلفزيونية والإذاعية، والإعلام الرقمي والمذيع الشامل، ومهارات اللغة العربية للمذيعين، والتصميم الجرافيكي، والانفوجرافيك، ومهارات التصوير الفوتوغرافي والتلفزيوني، والإخراج والمونتاج، وطبقات الصوت، والمراسم والبروتوكول.

كما شهد عام 2017 تدريب 60 متدربًا، يمثلون ثلاث دفعات في دبلوم تقنية الإنتاج الإعلامي، الذي يخدم جميع قطاعات الإعلام العامة والخاصة ومؤسسات الإنتاج الإعلامي، والمصمم بما يواكب الاحتياجات التدريبية في سوق العمل المحلية والعالمية الحديثة، بالاعتماد على المعايير المهنية.

كذلك عقدت الأكاديمية خلال عام 2017، شراكات مع كبرى الجهات والهيئات الحكومية والخاصة من بينها وزارة الصحة، وشركة تطوير التعليم “تطوير” وقناة الإخبارية السعودية، وهيئة الصحفيين السعوديين، وهيئة حقوق الإنسان، والهيئة العامة للإحصاء، وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، وجمعية المنتجين والموزعين السعوديين، ومؤسسة سليمان بن عبد العزيزالراجحي الخيرية، والجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض (إنسان)، وجمعية الجنوب النسائية في أبها، وجامعة دار العلوم، وشركة ألفا، ووكيل كانون بالشرق الأوسط، وشركة فينيل العربية . إضافة إلى استقبالها لعدد من طلاب المدارس في منطقة الرياض.

وفي السياق، أوضح المدير العام لأكاديمية الأمير أحمد سعد المهدي، أن رؤية ورسالة الأكاديمية باعتبارها من رواد التدريب الإعلامي في المملكة، ترتكز على تنمية قطاع الإعلام من خلال تأهيل الكوادر الوطنية؛ لشغل مواقع العمل في مجالات الإعلام المختلفة، والإسهام في تنمية الإعلام وتطبيقاته، والتعاون مع مختلف الشركاء في إقامة الملتقيات الإعلامية والدورات وحلقات التطوير الإعلامي، مع الدراسة الدائمة لاحتياجات سوق الإعلام والاتصال؛ لتوفير برامج تخدم هذا الاحتياج؛ بما يسهم في رفد سوق العمل بكوادر جديدة، وتطوير الكوادر العاملة في المؤسسات الإعلامية.

وأكد “المهدي” أن الأكاديمية ستعمل خلال عام 2018 -إن شاء الله تعالى- على البقاء على قمة هرم التدريب والتطوير الإعلامي في المملكة؛ لتظل خيارًا أولًا للمحترفين والهواة.

ومن جانبه، أشار مساعد المدير العام للأكاديمية فيصل بن صالح الغامدي، إلى أن الأكاديمية سعت خلال عام 2017 إلى تطوير البرامج التدريبية التي تلبي احتياجات المتدربين، وتصب في صالح الشباب السعودي الطموح والراغب في العمل والتميز، في مجالات خاصة يحتاجها سوق العمل الإعلامي الواعد في المملكة.

ولفت “الغامدي” إلى حرص الأكاديمية على تعزيز إستراتيجيتها في التوسع والانتشار في كل مناطق الوطن؛ لتصل خدماتها التدريبية لشباب الإعلاميين الواعدين بالموهبة من الجنسين، والراغبين في خوض غمار العمل الإعلامي على أسس علمية ومنهجية سليمة.

التعليقات مغلقة.