بالصور.. أمير الشرقية يدشن مهرجان تمور الأحساء 2018 وهاشتاق #الأحساء_المبدعة

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

دشّن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، ظهر اليوم الأربعاء، وبحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ  الأحساء، مهرجان تسويق تمور الأحساء المصنعة (ويّا التمر أحلى 2018) في نسخته الخامسة، والذي يستمر لمدة 20 يومًا بمقر مركز المعارض، بتنظيم أمانة الأحساء بالتعاون مع غرفة الاحساء والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

بداية، اُستقبل سموه بقصيدة ترحبية ألقاها الشبل عبدالعزيز الزلفاوي، ثم زار معارض مصانع ومنتجي التمور، وتجول بين الأركان الحكومية، وقيصرية الأحساء المبدعة، ودشن خلالها هاشتاق #الأحساء_المبدعة.

ومن جانبه، قال أمين الأحساء  المشرف العام على المهرجان المهندس عادل بن محمد الملحم، إن رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية للمهرجان تأتي لتؤكد دعم سموه الكريم لأحد أهم المنتجات الوطنية؛ وفق الرؤى الإستراتيجية للمهرجان  بأن تكون الأحساء موطنًا للتمور عبر آليات عمل مرحلية في تحويل التمور من منتجٍ زراعي شعبي إلى منتجٍ اقتصادي واستثماري وسياحي كبير  ومميز يسجل باسم الأحساء.

وأضاف الملحم: كما أن متابعة صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية، وتوجيهات سمو محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي، لها الاثرٌ البالغ في تحقيق التكاملية المشتركة، وتوثيق ترابط القطاعات ذات العلاقة مع تجار ومصنعي التمور بالأحساء؛ وصولًا إلى تحقيق اهداف المهرجان بتعزيز الجودة التسويقية والتنافسية للتمور.

وأوضح “الملحم” أن المهرجان سيشهد تخصيص موقع لفعالية “قيصرية الأحساء المبدعة” والتي تضم أكثر من 30 حرفة يدوية، وعدداً من العروض التراثية؛ تعزيزاً لانضمام الأحساء إلى عضوية شبكة المدن المبدعة التابعة لمنظمة اليونسكو العالمية في المجال الإبداعي الخاص بالحرف اليدوية والفنون الشعبية؛ بمبادرة من أمانة الأحساء، إضافةً إلى إقامة معرض عبير الأحساء للفنون التشكيلية والذي يتضمن تنفيذ العديد من ورش العمل والعروض الحية والتفاعلية.

وبيّن “الملحم” أن المعرض يشمل (العرض الحي، والورشة التفاعلية لفن الإيبرو “الرسم على الماء”، وورشة ارسم وتعلم للأطفال، وعرض مباشر لفن الرسم بالرمال، وورشة تعليمية لتقنيات الطباعة اليدوية، وورش الأنشطة الفنية المستوحاة من التراث الشعبي “اليوم ابن الامس”، وجرافيتي فتيات القوة، والورشة التعليمية لفن التشكيل بالطين، أنشطة للأطفال تعتمد على تكامل خمسة مجالات).

وأكد الملحم: كما يعزز المهرجان كل ألوان الفنون الشعبية طيلة ايام تنظيمه، إضافة إلى التنوع في البرامج والفعاليات المصاحبة والتي من شأنها أن تدعم المجالات الاقتصادية والتسويقية للتمور مع الإسهام في إثراء القطاع السياحي بالأحساء،  وسط مشاركة أكثر من 42 مصنعاً وطنياً منتجاً للتمور الاحسائية.

وتابع الملحم: سجّل المهرجان في نسخته الماضية عدد زائرين بلغ 330 ألف زائر على مستوى الخليج العربي وسجلت المبيعات ما يزيد على 53 مليون ريال، في حين تجاوزت مبيعات مزاد صرام تمور الأحساء هذا العام في مدينة الملك عبدالله للتمور 79 مليون ريال، وهذا يعطي مؤشرًا إيجابيًا لعملية الاستهلاك الاقتصادي لمنتوج التمر؛ مما يؤكد تصاعد سلم الأهداف لتسويق تمور الأحساء.

هذا، وقد شاهد سمو أمير المنطقة الشرقية، خلال التدشين، عرضًا لأوبريت من تأليف نوير الزلفاوي، وأداء المنشد غزاي بن سحاب، ومن ثم تكريم الرعاة والداعمين.

التعليقات مغلقة.