“العقاد” يقدّم توعية طبية بمشاكل العمود الفقري في حسابه بـ”تويتر”

مدة القراءة: 4 دقائق

الأحساء – خاص 

في تجربة متفردة وظّف فيها علمه وخبراته الطبية الواسعة لخدمة أبناء مجتمعه، خصّص الدكتور صلاح العقاد استشاري جراحة المخ والأعصاب رئيس قسم العمود الفقري في الجمعية السعودية لجراحة المخ والأعصاب، حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”؛ للتوعية بمشاكل العمود الفقري والرقبة وغيرها من خلال بث النصائح والتفاعل مع الجمهور بردود متخصصة على استفساراتهم.

وأطلق الدكتور “العقاد”، حسابه قبل نحو ثمانية أشهر، حيث بدأ بتغريدة بيّن فيها كيف يكون التعامل مع آلام الظهر والعمود الفقري، قائلًا: “قارن بين نسبة الانحناء الطليعي للعمود الفقري والانحناء الموجود في ظهرك تجد الحل”؛ ليستمر في نشر تغريدات عن مشاكل العمود الفقري، والأمراض المتعلقة به، الأمر الذي لقي تفاعلًا جماهيريًا، حيث تجاوز عدد متابعي الحساب أكثر من ثلاثة آلاف متابع، فيما نشر الدكتور صلاح أكثر من 600 تغريدة في هذا المجال حتى كتابة هذا التقرير.

نصائح

وتضمن حساب الدكتور العقاد، الذي ذكر أنه سيسهم بخبراته في توعية مجتمعنا بأمراض العمود الفقري والمخ والأعصاب، والوقاية من آلام الرقبة والظهر، تضمن العديد من النصائح من أجل تجنب مشاكل العمود الفقري والآلام المصاحبة والناتجة عنه، وكيفية التعامل الصحيح معها، حيث نبّه بأن الجوال، قد يكون من أكبر المؤثرات في توازن العمود الفقري إذا استخدم بطريقة خاطئة، ناصحًا المتابع بأن يبدأ بنفسه لتجنب آلام الظهر.

ونبّه “العقاد بأن العمود الفقري هو ما يحمل صاحبه طوال اليوم، وبأن وضعيته تؤثر فيه، داعيًا إلى تجنب الوضعيات التي تميل به إلى الأمام سواء في الوقوف أو الجلوس لتجنب آلام الظهر.

واعتبر “العقاد”، ضمن نصائحه الطبية، أن سر القوام السليم للعمود الفقري وتجنب آلام الرقبة والظهر هو شد عضلات البطن في كل الأحوال والأوضاع المختلفة، متطرقًا إلى الوضعية الصحيحة للجلوس على المكتب، موضحًا أنها (٩٠x٩٠x٨٠)، مبينًا أن زاوية الكوع على يد الكرسي (٩٠)، الظهر ثابت مع الفخذ (٩٠)، النزول بالكرسي حتى ثبات الأقدام زاوية الركبة (٨٠)، مع رفع الشاشة.

ولم تفت “العقاد” فترة النوم، والتي لا تقل عن ربع عمر الإنسان، منبهًا بأن “مرتبة النوم يجب أن تتجه إلى القساوة أكثر من الليونة؛ لأنها تحافظ على استقامة جسدك وتجعلك تتقلب بشكل مستمر”، مضيفًا: “حاول أن تنام على جنبك. ولكن ما هو السر؟ السر هو الوسادة، نام على جنبك، تأكد أن يكون رأسك على المخدة على نفس استقامة الظهر بأن تملأ المخدة فراغ الكتف بين المرتبة ورأسك بشكل كامل”.

وذكر رئيس قسم العمود الفقري في الجمعية السعودية لجراحة المخ والأعصاب، أن من أفضل طرق العلاج لآلام الرقبة والضغط على الأعصاب الطرفية، هو شد الرقبة، مشيرًا إلى أن هناك أدوات سهلة وآمنة وليست مكلفة، مؤكدًا أن طوق شد الرقبة الهوائي من أفضلها.

أبرز مشاركاته

وإلى جانب تفاعله مع الجمهور، قدّم حساب الدكتور العقاد، مجموعة تثقيفية تشمل أسس وقائية وتشخيصية وعلاجية لألم الظهر والرقبة للتغلب عليه بطريقة فعالة، وكان من أبرز مشاركات، تغريدات عن عرق النساء، الذي أوضح أنه نتيجة ضغط على عصب طرفي في الرقبة أو أسفل الظهر، وله عدة أسباب؛ الانزلاق الغضروفي والانزلاق العظمي وتضيق الفقرات؛ بسبب تضخم الأربطة الداخلية أو المفاصل من الاحتكاك المزمن، لافتًا إلى أن الفقرات المتحركة، الأكثر حركة، والأكثر عرضة، ولذا يجب الحافظ على ثبات العضلات أثناء الحركة.

كما تحدّث “العقاد عن المفصل الحرقفي، مشيرًا إلى أنه يمثل نسبة ١٣٪ من أسباب آلام الظهر، وهو يتمركز في الورك وينتشر ويصل حدود الركبة، من أسبابه الجلوس، مؤكدًا أن أفضل علاج هو السباحة واتباع إرشادات علاج آلام الظهر من أدوية.

“العقاد” تناول أيضًا خلال تغريداته، الأبهر وهو عرض لعدة أمراض تصيب العمود الفقري العضلات؛ بسبب خشونة أو انزلاق غضروفي في مفاصل الرقبة بالذات المؤدية للضغط على عصب في مخرجه، معتبرًا أن أهم ما يمكن فعله لمحاربة الأبهر هو الوضعية السليمة للرقبة.

كذلك أوضح أن الانزلاق العظمي يكون بسبب كسر عظمي في الجزء الخلفي من الفقرة أو جهد على المفصل الخلفي وتآكل الديسك، أما في الفقرات فله أربع درجات ، كل درجة تزيح ٢٥٪ من الفقرة، وكل ما زادت الدرجة؛ سحبت معها العصب وسببت عرق النساء، وعلاج الانزلاق العظمي يكون حسب شدة العارض أو تطور العلامات المرضية أو زيادة الدرجة في الأشعة، مشيرًا إلى أن أقل من ١٠٪ من المرضى يحتاجون إلى تدخل جراحي.

وعن متلازمة النفق الرسغي، فذكر أنها هو تنميل وآلم في باطن اليد وليس ظهر اليد، يظن بعض الناس أنها بسبب غضروف في الرقبة ولكنها بسبب ضغط العصب في معصم اليد، موضحًا أنها تحصل لذوي العمل المكتبي الطويل، وتعالج بجبيرة المعصم تلبس ليلًا وقت النوم وتنجح في ٢/٣ الحالات، بينما التدخل الجراحي نجاحه بنسبة ٨٥٪.

أما فيما يخض متلازمة النفق الحجاجي فبيّن أنها ألم وكهرباء من العصب في مفصل الكوع وتنزل إلى باطن وظهر اليد في الأصبع الصغير ونصف أصبع الخاتم؛ سببه ضغط مزمن على العصب، تؤدي إلى تآكل عضلات اليد، وعلاجه يعتمد على منع الضغط المزمن على العصب، والأدوية العصبية، وأخيرًا الجراحة إذا بدأ ضعف في اليد أو تآكل عضلي أو ألم مبرح.

وعرّف “العقاد” متابعيه بهبوط القدم، وهو شلل يحصل نتيجة انزلاق غضروفي أو إصابة العصب الوركي، والعصب الشظوي؛ يؤدي لسحب القدم عند المشي، وفي هذه الحالة توضع جبيرة ويعالج السبب.

أيضًا تحدّث “العقاد” عن متلازمة فشل عمليات الظهر والتي تحصل إذا لم تكتمل جزئية من العلاج، حيث أول جزء ما قبل العملية، وثاني جزء العملية نفسها، وثالث جزء ما بعد العملية، مبينًا أن أحد أهم أسباب فشل عمليات تثبيت الظهر هو التدخين؛ لأن فشل التحام عظم المدخنين ٣٥٪، ومن ثم تتخلخل المسامير ويأتي بمتلازمة فشل عمليات الظهر.

وفي سلسلة تغريدات تحدث الاستشاري العقاد، عن الانزلاق الفضروفي في الرقبة، شرح خلالها أجزاء الرقبة وأسباب آلامها وطرق العلاج المختلفة، منبهًا بأن أكثر فقراتها حركة أكثرها تعرضًا للمشاكل في الديسك والمفاصل الوجهية الخلفية والضغط العصبي وهي الفقرة ٤/٥، ٥/٦، ٦/٧.

وخصص “العقاد”، مجموعة من التغريدات عن أصابات النخاع الشوكي، هو امتداد لجذع الدماغ، ويبتدئ مستواه من الفقرة الأولى في الرقبة وينتهي حول الفقرة القطنية الأولى، ويمتد خلال الرقبة والصدر وينتهي عند الفقرة القطنية (1) ولكن الجذور العصبية القطنية والعجزية قد خرجت منه وتكون ما نسميه بـ”ذيل الفرس”، موضحًا أن هناك أمراضًا وإصابات، وإصاباته قد تكون من كسر في الفقرات أو انزلاق غضروفي مفاجئ أو تضيق القناة الفقرية المزمن.

فيما يخض ألم الوجه فبيّن أن له أشكال كثيرة، فقد يكون ألمًا مستمرًا وعميقًا في الأسنان أو الفك العلوي أو خلف العين، وهذا ليس ألم العصب الخامس، كاشفًا عن أن ٦٠٪ من المرضى صواعق الألم تبدأ من ركن الفم إلى الخد والفك، و٣٠٪ تبدأ من الشفة العليا إلى ناحية العين، وأهم نقطة في ألم العصب الخامس أنه لا يحدث وقت النوم.

وأشار إلى مرض “أبو وجه” وهو مرض له عدة أوجه يصيب العصب السابع للدماغ الذي يغذي عضلات الوجه، شارحًا في تغريدات عدة أمراض العصب السابع وكيفية التعامل معها وعلاجها، كذلك تطرّق إلى مرض التشنج الوجهي، لافتًا إلى أنه من أكثر الأمراض إحراجًا للمريض في المجتمع، يجعل المريض لا يستمتع بالحياة.

وأخيرًا، كان الحديث عن شد الرقبة، أو علاج العمود الفقري والعظام بالشد، مشيرًا إلى أنه علاج تاريخي من أيام الفراعنة وقد كتب عنه هبوقراط في كتبه، وفي الحروب، وحتى يومنا هذا، ويستخدم لتقويم الكسور والانحناءات، ويعتمد على قانون إيجاد قوى تشد في جهة معاكسة ١٠٠٪ للعظم المريض؛ لتقويمه وإعادة الطول وإزالة التشنجات العضلية.

جدير بالذكر، أن الدكتور صلاح العقاد هو استشاري جراحة المخ والأعصاب، ورئيس قسم العمود الفقري في الجمعية السعودية لجراحة المخ والأعصاب، تمتد خبرته في هذا التخصص على مدى 20 سنة، وله مشاركات في العديد من المؤتمرات الطبية، كان آخرها مشاركته عبر عدة محاضرات في المؤتمر الخمسين للجمعية المصرية لجراحة المخ والأعصاب بالقاهرة، والذي أقيم في شهر أبريل الماضي.

التعليقات مغلقة.