ازدحام أسبوعي بدوار الشعبة بسبب بائعي الأغنام والمرور يتجاوب بحضور ميداني

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – فواز بن يوسف الموسى

عبّر عدد من مستخدمي الطريق الممتد من ثانوية الشعبة بقرية الشعبة إلى الدوار المجاور لجبل الشعبة، وكذلك أولياء أمور طالبات الثانوية الأولى، عن تذمرهم وشكواهم من استغلال بعض بائعي الأغنام في السوق المجاور للدوار، والذي يقام كل يوم أربعاء، للطريق والبيع على جانبيه وعند الدوار؛ مما يتسبب في ازدحام مروري شديد وخاصة في فترة بداية الدوام المدرسي؛ وتأخر الطلاب والطالبات عن الحضور لمدارسهم، مطالبين إدارة المرور والجهة المعنية بأمانة الأحساء للتدخل بإيجاد حل لهذا الوضع.

وفي السياق، أكد أحد سكان قرية الشعبة وولي أمر إحدى طالبات الثانوية الأولى، في حديثه لصحيفة “الأحساء اليوم”، معاناته وغيره من أولياء الأمور الشديدة، والتي تتكرر أسبوعيًا منذ مدة طويلة مع طوابير السيارات التي تسلك الطريق أثناء توصيله لبناته للمدرسة، وكذلك باصات المدرسة، ولكنها زادت بعد إصلاح الطريق وتحويله إلى خطين ووضع رصيف بينهما؛ مما يضطرهم إلى الدخول في الزحمة للوصول إلى آخر الشارع ثم العودة لمدرسة البنات.

وبهذا الخصوص، تواصلت “الأحساء اليوم”، منذ عدة أيام، مع مدير مرور محافظة الأحساء العقيد صالح القاسم؛ لأخذ إفادته عن ذلك ومعرفة الإجراءات التي ستتخذ من قبل إدارة المرور، حيث أفاد بأن الإجراءات ستكون ميدانيًا على أرض الواقع وليس كلاميًا، وهو ماتم بالفعل، إذ تواجدت وبتوجيه من مدير المرور، أمس الأربعاء، دوريات المرور في الموقع منذ الساعة السادسة صباحًا؛ لتنظيم الحركة المرورية ومنع الباعة من البيع في وسط الطريق, مشيرًا إلى أن إدارة المرور قامت بمخاطبة أمانة الأحساء لمراقبة الموقع.

وقد ثمن عدد من مستخدمي الطريق، في حديثهم لـ”الأحساء اليوم” التي تواجدت في الموقع، هذا التجاوب السريع مع شكواهم من قبل مدير إدارة المرور، متمنين استمرار تواجد دوريات المرور في الموقع أسبوعيًا حتى لا تتكرر الفوضى المرورية السابقة وضمانًا لانسيابية حركة المركبات.

ومن جانب آخر، تواصلت “الأحساء اليوم”، مع أمانة الأحساء عن طريق متحدثها الإعلامي خالد بوشل، ولكن –للأسف- لم نتلقَ من قبله أي رد أو أي تجاوب يذكر حتى نشر هذا التقرير وكأن الأمانة ليس لها أي علاقة بالموضوع؛ رغم أنه مرتبط بمسألة الصحة العامة والبائعين الجائلين، فضلًا عن المنظر غير الحضاري بمدخل إحدى بلدات الأحساء.

هذا، وقد وثقت عدسة “الأحساء اليوم”، بعض الصور للموقع في فترات مختلفة، والتي توضح الفرق قبل تواجد دوريات المرور وبعده.

 

التعليقات مغلقة.