لنجعل تسجيل الأحساء بالتراث العالمي محفّزًا

مدة القراءة: 2 دقائق

كتب للأحساء اليوم :عايض العرجاني

على قدر الإنجاز الوطني الكبير الذي تحقق مؤخرًا، من خلال ضم واحة الأحساء على قائمة التراث العالمي في منظمة اليونسكو؛ وهو الإنجاز الذي تحقق بفضل الله ثم بمتابعة واهتمام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وبفضل الجهود الحثيثة التي بذلتها اللجنة المشرفة على هذا الملف، وعلى رأس هذه اللجنة سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وفريق العمل الذي كان له دور بارز في إعداد الملف وتنظيمه حتى تكللت الجهود بالنجاح وتحقق الهدف المنشود بتسجيل واحة الأحساء كأكبر واحة في العالم تضم هذا العدد الكبير من المواقع التراثية والتاريخية والحضارية والطبيعية؛ ما جعلها تنال اعتراف وإقرار المجتمع الدولي بما تمتلكه من تراث ثقافي وحضاري للإنسانية.

فعليه؛ نتطلع أن تكون الجهود المبذولة في المرحلة المقبلة تتناسب وحجم الإنجاز، وتسخير ذلك لصالح المحافظة على الصعيد السياحي والاقتصادي والثقافي والإعلامي وعلى الأصعدة كافة، فمثل ما نجحت اللجنة في عملها الذي على إثره تم تسجيل الواحة في اليونسكو، نأمل أن تكمل اللجنة أعمالها وتستقطب أصحاب الخبرات والكفاءات وتبدأ في التخطيط والاستعداد للمرحلة المقبلة لترجمة الإنجاز على أرض الواقع، وذلك بالعمل والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتطوير الخدمات والمرافق والبنى التحتية لجعل الأحساء في طليعة الوجهات السياحية الرائدة.

فهناك الكثير من الملفات التي تحتاج للعمل عليها وحلها بشكل عاجل؛ كمطار الأحساء الذي يعاني من شح الرحلات داخليًا ودوليًا، ويحتاج لتوسعته وإعادة تأهيله، وهناك أيضًا طريق الأحساء العقير، المؤدي للشاطئ البحري للأحساء، والذي يعاني من ضعف الاهتمام والتطوير، ويفتقد لوسائل السلامة المرورية، فبالرغم من ما يشهده من حركة مرورية كبيرة، لا يزال مسارًا واحدًا بانتظار ازدواجيته وتأهيله للحد من الحوادث المرورية المميتة التي يشهدها الطريق بشكل متكرر.

كذلك لابد من العمل على تطوير وتنظيم شبكة الطرق الداخلية ولاسيما ما يربط المواقع الأثرية ببعضها، والعمل أيضًا على تطوير مواقع الإيواء السياحي وتطوير أداء مرشدي السياحة في المحافظة، وأن يصاحب هذا العمل برنامج تسويقي شامل يتضمن حملات إعلامية وإعلانية ونشاطات ترويجية عالمية للتعريف بالمحافظة، والتسويق لمواقعها التراثية والسياحية المتعددة.

ختامًا؛ آمل أن يكون هذا الإنجاز محفزًا للجهات المعنية لبذل المزيد من الجهد والعمل لتطوير المحافظة؛ بما يتناسب ومكانتها بعد ضمها لقائمة التراث العالمي.

 

تعليق 1
  1. سالم بن محمد يقول

    مقال محفز لكل احسائي ولكل شخص يحب الاحساء
    شكراً ابا عبدالمحسن

التعليقات مغلقة.