أمير الشرقية يدشّن مركز عبدالعزيز العفالق للأورام بالأحساء

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

دشّن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية، اليوم الاثنين، مركز عبدالعزيز بن سليمان العفالق للكشف المبكر للأورام بالأحساء، بحضور محافظ الأحساء سمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود، ونائب وزير الصحة حمد بن محمد الضويلع، ومدير صحة الأحساء عبدالحميد بن عبدالله العمير، وعدد من المسؤولين ووجهاء المحافظة.

وفي الأثناء، قام سموه بقص الشريط وإزاحة الستار معلنًا الافتتاح، ومن ثم اطلع على التجهيزات والتقنيات الحديثة وأقسام المركز؛ ليبدأ بعدها حفل الافتتاح بالقرآن الكريم والسلام الوطني.

ومن جانبه، قدّم رئيس مجلس إدارة جمعية مكافحة السرطان الخيرية بالأحساء محمد بن عبدالعزيز العفالق، نبذة عن المشروع ودور الجمعية الرئيس مع المركز في تقديم الدعم النفسي واللوجستي والخدمات المساندة للمراجعين والمستفيدين.

فيما استعرض المدير التنفيذي لمستشفى الموسى التخصصي المشرف الهندسي على المشروع مالك بن عبدالعزيز الموسى، مراحل التجهيز والخدمات المتاحة بالمركز.

وفي كلمته التي ألقاها بالحفل، أكد نائب وزير الصحة حمد الضويلع، حرص القيادة على توفير الرعاية الشاملة للمواطنين واهتمامها المتواصل بالخدمات الصحية، كذلك تحدث فيها عن برنامج المشاركة المجتمعية، الذي يهدف لإنشاء منصة محفزة، وموجهة لتمكين مكونات القطاع غير الربحي؛ للمساهمة الفعالة في مواجهة التحديات الصحية، معربًا عن شكره لأسرة العفالق الذين قدموا عددًا من المبادرات الإنسانية؛ ليختتم الحفل بتكريم المشاركين في الإنجاز والتنفيذ للمشروع.

يذكر أن مركز عبدالعزيز بن سليمان العفالق للكشف المبكر للأورام يعد إضافة نوعية للخدمات الصحية في الأحساء، والأول من نوعه لاكتشاف مرض السرطان في المراحل الأولى؛ مما يزيد فرص الشفاء -بإذن الله، وقد أنشئ في مبنى مجاور لمستشفى الأمير سعود بن جلوي بتمويل من الشيخ عبدالعزيز بن سليمان العفالق، وبتكلفة إجمالية قدرها 20 مليون ريال، وذلك في إطار برنامج المشاركة المجتمعية، إحدى مبادرات وزارة الصحة الجديدة، الهادفة إلى تفعيل جميع مكونات المجتمع للمساهمة في التنمية الصحية، وفتح آفاق جديدة في العلاقة بين الوزارة والمجتمع بما يعزز صحة المواطنين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.