“عناية”: قطاع الاتصالات بالمملكة سينافس شركات عالمية كبرى وSTC بمكانة قوية

خلال ملتقى نادي STC الإعلامي..

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

قال النائب الأعلى للرئيس لقطاع الأعمال STC الدكتور طارق عناية، أن قطاع الاتصالات بالمملكة سيجد منافسة ليس من الداخل فقط بل وحتى من شركات عالمية كبرى مثل “أمازون، التي ستدخل وشركات أخرى دولية للسوق السعودي.

ونوّه “عناية”، خلال لقاء نادي STC الإعلامي، الذي انعقد على هامش معرض جيتكس دبي 2018، بأن الاتصالات السعودية أصبحت في مكانة قوية ولا تنظر للمنافسة الداخلية بقدر اهتمامها بتحقيق نقلة للقطاع الذي يعتمد عليه بشكل كبير من مختلف قطاعات الدولة والشركات في تحقيق رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020.

وشدد خلال اللقاء على أن وجود المعلومات وبيانات قطاع الأعمال في مختلف التخصصات بالمملكة داخليًا من خلال استضافتها في مراكز البيانات الكبرى التي تمتلكها الشركة، وكذلك توفر أنظمة الحوسبة السحابية التي تطبق أفضل الممارسات العالمية في مجال “الداتا” يعد مطلبا لَيْس لكونه يخدم اقتصاد الوطن وشركات وطنية توفر فرص عمل للآلاف من السعوديين والسعوديات، ولكن لأهمية توفر هذه المعلومات للأنظمة ونسخها الاحتياطية داخليًا لضمان استقلاليتنا ووجود موثوقية في عمل شركات وطنية تراعي مصالح وطننا ومجتمعنا.

ولفت “عناية” إلى أن STC تعنى بجوانب تجربة العميل ليس فقط للعملاء الأفراد ،الذين حققت في إعطائهم صلاحيات الحصول على خدماتهم من خلال تطبيق MySTC الذي هو بمثابة مكتب للشركة في يد العميل أينما توجه،  ومن ذلك توصيل الشريحة والأجهزة لموقعه في أي مكان في المملكة، وكذا الحال نحرص على تحقيق تميز في الخدمات المقدمة للجهات الحكومية والشركات بمختلف قطاعاتها وقدراتها وحجم أعمالها، وجعل تجربتهم معنا مثار اهتمامهما وحرصًا من الطرفين على توثيقها.

وأشار إلى أن الشركة تملك معرفة وخبرات من خلال توظيف التقنية في مختلف الأعمال والمهمات التي تنجزها، ومن ذلك تجربة الحج التي أصبحت أكثر سهولة من خلال توظيف الإحصاءات والبيانات نحو تحقيق أفضل قدر من تغطية الشبكة وتوفير المنتجات والخدمات لضيوف الرحمن وللقائمين على خدماتهم، مشددًا على مواصلة الشركة دعم المشاريع الريادية كخدمة للمجتمع ودعم شباب وشابات الأعمال في مشاريعهم ذات البعد التقني.

ومن جانبه، أكد نائب الرئيس لقطاع المشتريات وخدمات الدعم المهندس عماد العودة، دعم الشركة لبرنامج “نماء” المعني من الدولة خطة تحفيز القطاع الخاص من خلال برنامج الشركة “روافد” منوها في هذا الصدد بتخصيص الشركة 25% من مشترياتها للشركات الصغيرة والمتوسطة، مع دعمها الكبير لتوطين التقنية.

وأضاف “العودة” بأنه حاليًا هناك أربعة مصانع وطنية لكابلات الفايبر تنافس بالجودة الشركات العالمية الكبرى، وتحقق احتياج مشغلي الاتصالات للوفاء بمشروع الفايبر المنزلي المدعوم من الدولة، وتعمل للتصدير لدول المنطقة مثل مصر السودان، وهناك صناعة وطنية متفوقة في شرائح الجوال.

وقد شهد الملتقى عرض ثلاثة مشاريع مدعومة من  inspireu، وهو البرنامج الذي تتبناه الشركة لدعم رواد الأعمال من أصحاب المشاريع الصغيرة، وهي: مشروع تطبيق “حصيل” المعني بتسويق خضروات وفواكه طازجة عبر فريق سعودي ومشروع ثاني عن تحميل الكتب للقراءة في مختلف المجالات، وكذلك توفيرها صوتيًا، والمشروع الثالث “براق” للطيران، وهي شركة ناشئة بكفاءات سعودية مختصة في تطوير طائرات بدون طيار لها قابلية التحكم الذاتي والطيران.

وقد حظي الملتقى بحضور عدد من كبار الإعلاميين السعوديين والاماراتيين وعدد من قيادات STC منهم المهندس محمد العبادي نائب الرئيس لقطاع تنفيذ الاستراتيجية والشؤون التنفيذية والمهندس محمد الحقباني نائب الرئيس لقطاع مبيعات الشركات ومحمد أبا الخيل مدير عام التواصل المؤسسي، حيث اعتاد النادي على مواكبة التطورات في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وإبراز دور القطاع كقطاع حيوي بالمملكة.

التعليقات مغلقة.