شركات التكنولوجيا تقدّم الحلول لبناء التقارب الرقمي عبر سلسلة القيمة الصيدلانية

Estimated reading time: 10 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

يساهم التعاون في نشر عوامل التمكين الرقمية مثل الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والتعاملات الرقمية “بلوك تشاين” في تعزيز التحول نحو الرعاية القائمة على القيمة، إلا أن قطاع الصناعات الدوائية تسوده حالة من عدم اليقين فيما يحاول الحفاظ على توازن دقيق بين الحاجة إلى عقاقير جديدة رائدة والحاجة إلى تحسين الكفاءة التشغيلية في حيّز سوقي تتزايد فيه المنافسة.

وفي وقت أصبحت فيه الرعاية الصحية متاحة أكثر فأكثر؛ أصبح المرضى بمثابة صناع قرار رئيسيين؛ يتم تمكينهم رقميًا من خلال دخول شركات التكنولوجيا غير التقليدية مثل “آبل”، و”فيسبوك”، و”جوجل”، الأمر الذي يدفع بشركات الصناعات الدوائية للانتقال إلى ما هو أبعد من أقراص الدواء؛ غير أنه وفي خضم هذه الفوضى، تبرز شركات رائدة تقدّم الحلول التي تطبق التقنيات المتطورة لبناء التقارب الرقمي عبر سلسلة القيمة الصيدلانية.

وفي هذا السياق، يقول كبير المحللين في القطاع لدى مجموعة الصحة التحويلية العالمية التابعة لـ”فروست آند سوليفان” نيلوتبال جوسوامي: “يؤدي التحول الرقمي في قطاع الصناعات الدوائية إلى إحداث تحولات أساسية في الطريقة التي تدير من خلالها الشركات والجهات الفاعلة أعمالها تقليديًا من خلال طرح نماذج جديدة لتحقيق الدخل من البيانات والأعمال التجارية وفرص للاستثمار”.

وأضاف: “يساهم التحرك نحو تطوير نموذج رعاية قائم على القيمة بتعزيز الحاجة إلى تحسين التقيد بالعلاج بالأدوية وفعاليتها، الأمر الذي يدفع بدوره إلى الارتقاء بالأداء”.

وتحت عنوان “التحوّل الرقمي في قطاع الصناعات الدوائية، 2018، ترتيبات الشركات”، يقدم أحدث تقرير صادر عن شركة “فروست آند سوليفان” تحليلًا مفصلًا لعوامل التمكين الرقمية مثل الذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، وإنترنت الأشياء، والتعاملات الرقمية “بلوك تشاين” التي تجلب الاستمرارية الرقمية عبر أعمال البحث والتطوير الذكية، والتصنيع المرن، والمرضى المتصلين، والصيدليات الرقمية. كما تشمل المشاركين الرئيسيين في السوق الذين يساهمون بتغيير الوضع القائم من خلال تسليط الضوء على نماذج تحقيق الدخل الجديدة وفرص الاستثمار الاستراتيجية.

وتشمل الابتكارات التي تحدث تغيرات جذرية تحفز النمو داخل قطاع الصناعات الدوائية ما يلي:

  • من المتوقع أن يساهم تطبيق الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات الضخمة، من قبل شركات مثل “بينيفولنس إيه آي” و”إكسينتيا”، لمعالجة البيانات المنظمة وغير المنظمة، في تحسين معدلات نجاح اكتشاف الأدوية.
  • إدخال المحاكاة الافتراضية على التجارب السريرية، من قبل “ساينس 37” و”ترانسبيرانسي لايف ساينس”، باستخدام النماذج القائمة على السحابة والجوال تحوّل منهجيات التجارب وتقلل المدة الزمنية والأخطاء.
  • سيؤدي تطبيق نماذج إنترنت الأشياء والمنهجيات القائمة على تقنية التعاملات الرقمية “بلوك تشاين” في العمليات وسلاسل التوريد إلى الحد من جوانب القصور وتحسين الرؤية الوظيفية، بحسب النموذج المقدم من قبل “إليمنتال ماشينز” و”آي سولف”.
  • ستساهم التجارة الإلكترونية الجديدة، والصيدليات الممكنة رقميًا مثل “بيل باك”، ونماذج التوزيع في خفض التكاليف وتحسين فرص الحصول على علاجات جديدة؛
  • قدرة اتصال محسّنة للمرضى باستخدام تطبيقات جوالة قائمة على الذكاء الاصطناعي ومرتكزة حول المرضى بالإضافة إلى استخدام تحليلات البيانات الضخمة لتحسين رعاية المرضى والالتزام بالعلاج بالأدوية بحسب النموذج المقدم من قبل شركات مثل “بروتيوس ديجيتال هيلث” و”يو موتيف”
  • استخدام عمليات الدمج والاستحواذ لبناء القدرات الرقمية لعلوم الحياة مثل استحواذ “روش” على “فلاتيرون” على سبيل المثال.

وأضاف جوسوامي قائلًا: “نتوقع أن تواصل التكنولوجيا الرقمية دفع التطور عبر سلسلة القيمة الصيدلانية. وللاستفادة من فرص النمو، سيحتاج البائعون إلى الاعتماد على المشاركة التجارية الاستراتيجية والتحالفات في مجال البحث والتطوير، إلى جانب تطوير تقنية خاصة ومسجلة ببراءة اختراع وفقًا لاحتياجات المريض”.

يعتبر تقرير “التحوّل الرقمي في قطاع الصناعات الدوائية، 2018، ترتيبات الشركات”  جزءًا من برنامج خدمة شراكة نمو الصحة التحويلية التابع لشركة “فروست آند سوليفان”.

جدير بالذكر أن “فروست آند سوليفان” اشتُهرت عالميًّا على مدى خمسة عقود بدورها في مساعدة المستثمرين ورؤساء الشركات والحكومات على اجتياز التغيرات الاقتصادية وتحديد التقنيات التي تحدث تغييرًا جذريًا والتوجّهات الكُبرى، ونماذج الأعمال الجديدة، وترتيبات الشركات، لتحقيق تدفقٍ مستمر لفرص النمو لتعزيز النجاح المستقبلي.

 

التعليقات مغلقة.