البنك الدولي: السعودية تحقق 7 مؤشرات في “سهولة الأعمال”

مدة القراءة: 1 دقائق

“الأحساء اليوم” – الأحساء

قلَّصت ‫السعودية الفجوة بينها وبين أفضل البلدان أداءً، عن طريق تحسين درجتها على مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الأعمال، بعد تحقيق 7 مؤشرات من بين 10 خطوات رئيسية لممارسة أنشطة الأعمال، وفقًا لتقرير البنك الدولي.

وكانت السعودية قد حقّقت تقدمًا كبيرًا في مؤشرات سهولة ممارسة أنشطة الأعمال الدولية، عقب تطبيقها عديد من الإصلاحات والإجراءات التي أسهمت في تحسين بيئة الأعمال التجارية والاستثمارية.

وأوضح تقرير للبنك الدولي أنه بين 2 يونيو 2017 و1 مايو 2018، نفّذت حكومات 128 بلدًا من ضمن 190 بلدًا، وعددًا قياسيًّا في الإصلاحات بلغ 314 إصلاحًا، تسهم في زيادة نشاط المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، وتدعم خلق فرص العمل والتوظيف.

وقال رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم، إن الحكومات تقوم بمهمة جسيمة، هي توفير بيئة يستطيع فيها رواد الأعمال ومنشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة النموّ والازدهار، فوجود لوائح سليمة وذات كفاءة لتنظيم أنشطة الأعمال ذو أهمية حيوية لريادة الأعمال وازدهار القطاع الخاص وفي غيابها، لن تسنح لنا فرصة للقضاء على الفقر المدقع وتعزيز الرخاء المشترك في أنحاء العالم.

يذكر أن تقرير ممارسة أنشطة الأعمال، انطلق في  2003. وأصبح التصنيف السنوي الذي يقدمه التقرير مؤثرًا على نحو متزايد، ويتجلَّى ذلك في الوتيرة المتسارعة لإصلاحات اللوائح المنظمة لأنشطة الأعمال في كل منطقة.

التعليقات مغلقة.