الأمير بدر يبحث مع وزير الصحة خدمات ومشاريع الوزارة بالأحساء

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

بحث صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء، اليوم الأربعاء، مع وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، الخدمات الصحية في المحافظة والمشاريع الصحية الجاري تنفيذها، وذلك خلال اللقاء الذي جرى في  مكتب سموه بديوان المحافظة.

وفي الأثناء، نبّه الأمير بدر بن محمد، بأهمية تطوير الخدمات الصحية للمواطنين، متطلعًا إلى تحقيق أفضل الرعاية الصحية في ظل ما يحظى به  قطاع الصحة من اهتمام ودعم من الحكومة الرشيدة -أعزها الله-، مشيدًا بالجهود المبذولة من قبل وزارة الصحة للارتقاء بالخدمات الصحية.

من جانبه، أعرب وزير الصحة؛ خلال اللقاء الذي شهد تقديم عرض لعدد من المنجزات والمبادرات التي حققتها صحة الأحساء مؤخرًا، أعرب عن شكره لمحافظ الأحساء؛ على الاستقبال، منوّها بتوجيهاته ومتابعته لكل ما يتعلق بصحة أهالي المحافظة.

وفي جانب آخر، افتتح “الربيعة” مشروع توسعة وتطوير العنايات المركزة للحالات الحرجة في كل من مستشفى الملك فهد، ومركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب بالأحساء، وذلك بعد الانتهاء من مراحل التطوير والوصول إلى غرف عناية متكاملة فائقة التجهيز ومعززة لاشتراطات مكافحة العدوى.

واطلع الوزير على التجهيزات الحديثة بسعة 20 سرير فردية لتصل الطاقة التشغيلية في المستشفى 76 سرير عناية مركزة بعد اكتمال جميع مراحل التشغيل، إضافة إلى 10 أسرة عناية في مركز الأمير سلطان لتصبح الطاقة التشغيلية 31 سرير عناية.

كذلك اطلع “الربيعة” على مشروع تطوير البنية التحتية لمستشفى الملك فهد بالهفوف، بعدها افتتح مشروع توسعة مركز الجبر للكلى والتي تضمنت إضافة 35 كرسي غسيل لتصبح السعة الجديدة للمركز 105 كرسي غسيل، وقام بزيارة لمركز عبدالعزيز بن سليمان العفالق للكشف المبكر للأورام والوقوف على مراحل تشغيل المركز.

وأكد الوزير، خلال جولته، أن الوزارة تسعى دائمًا إلى تطوير وتجويد خدماتها الصحية المقدمة؛ إنفاذًا للتوجيهات السامية الكريمة، وانطلاقًا من حرص الصحة على استثمار الدعم الذي يحظى به القطاع الصحي من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده -حفظهما الله- وبما ينعكس إيجابًا على تطوير الخدمات الصحية، وتوفير الرعاية الصحية للمواطنين الكرام، وتلبية احتياجاتهم الصحية.

يذكر أن هذه الخطوات تأتي تماشيًا مع الجهود التي تقوم بها الصحة لتحقيق أحد أهدافها في برنامج التحول الوطني 2020، وهو تحسين الرعاية الصحية المقدمة قبل التنويم والرعاية المقدمة في المستشفيات الرئيسة (الطوارئ والعناية المركزة)، حيث يرتبط هذا الهدف بأحد أهداف رؤية 2030، وهو تحسين جودة الخدمات الصحية بشقيها الوقائي والعلاجي.

التعليقات مغلقة.