“التحديات التي تواجه المرأة السعودية في الرياضة” بمستشفى العيون

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – نَوَّاف بن عَلَّاي الجِرِي

تزامنًا مع فعاليات اليوم العالمي للتطوع الموافق 5 ديسمبر 2018، التي أطلقتها وزارة الصحة #تطوعي_صحة، نفّذ مستشفى مدينة العيون، أمس الأربعاء، مبادرة بعنوان “التحديات التي تواجه المراة السعودية في الرياضة.. المنشطات، العلاج الطبيعي، الإسعافات الأولية” في المركز النسائي لتعليم الكبيرات في مدينة العيون بالأحساء.

وقد اشتمل البرنامج على محاضرات عدة امتازت بالأسلوب الجذاب والسلس، حيث كانت البداية مع الأخصائية ليلى الحسيني، التي أوضحت أهمية الرياضة في حياة المرأة، والدور الإيجابي في قوة الجسم، وخلوه من الأمراض، لافتة إلى أن هناك مغريات قد تواجها المرأة في بداية ممارستها للرياضة مثل كيفية إنزال الوزن سريعًا أو زيادة في ممارسة النشاط الرياضي، مستخدمات في ذلك بعض الأدوية مجهولة المصدر.

ومن جانبها، نبّهت الصيدلانية آمنة المبارك، بالتأثير السلبي الذي سوف يظهر في جسم المرأة جراء استخدام تلك المنشطات أو الأدوية مجهولة المصدر من ظهور شعر، وخشونة في الصوت، وغيرها من الأعراض التي لم تعد وجودها في السابق.

بينما ذكرت الصيدلانية فاطمة الصادق، كيف تختار المرأة الدواء المناسب الذي تحتاجه في النشاط الرياضي، وما هي الكميات المناسبة لأجسامنا وممن نسأل عنها ومن أي المتاجر نشتريه.

أما ما يتعلق بالتحدي الثاني، وهو دور العلاج الطبيعي في الحد من الإصابات الرياضية التي سوف تتعرض لها المرأة في بداية ممارستها للرياضة، فقد ذكرت الأخصائية إيثار على البراهيم، الخطوات اللازمة التي يجب على المرأة عملها قبل كل شيء، وهو الإعداد النفسي والإعداد الجسدي، واختيار الملابس الرياضية المناسبة لكل رياضة، وحذائها المناسب لتجنب الإصابات الرياضية.

وفي التحدي الثالث وهو الإسعافات الأولية، ذكرت الأخصائيتان زهرة الحوري، ورقيه الجزيري، بعض طرق إسعافية لبعض الحالات التي يتعرض لها كل رياضي مثل الجروح والكسور وبلع اللسان، وكيفية التعامل مع من يعاني من اعتلال في السكري من انخفاض أو ارتفاع.

وفي ختام البرنامج، تقدّمت مديرة المركز النسائي لتعليم الكبيرات في مدينة العيون بالأحساء نوال سعد العساف، بـ”الشكر والتقدير لفريق العمل الذي أسعدنا بتواجده بيننا في هذا اليوم، وبالمعلومات الطبية التي يجب على كل فتاة معرفتها قبل كل شيء”.

كذلك شكرت “العساف” إدارة مستشفى مدينة العيون؛ على جهودها، وعلى رأسها مدير المستشفى فهد بن وسمي الكليب، متمنية له ولفريق العمل دوام التوفيق والنجاح.

يذكر أن هذه المبادرة التي طرحت ونفذت في المركز من مبادرة مدير الإدارة العامة للتواصل والعلاقات والتوعية الصحية بمستشفى مدينة العيون ياسر محمد السعيد، ومشاركة المستشفى ضمن حملة للمبادرات التطوعية التي تطلقها وزارة الصحة، ومديرية الشؤون الصحية بالأحساء، تحت شعار #تطوعي_صحة في نسختها الثانية؛ بهدف نشر ثقافة التطوع الصحي بين منسوبيها تماشياً مع رؤية 2030 بتحفيز التطوع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.