ديوانية “آل رفيق” الثقافية تكرّم رواد التعليم بالمدينة المنورة

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – نَوَّاف بن عَلَّاي الجِرِي

‏كرمت ديوانية آل رفيق الثقافية، مؤخرًا، رواد التعليم في المدينة المنورة، على شرف المهندس مساعد ‏بن يحيى السليم مستشار سمو أمير منطقة المدينة المنورة وأمين عام مجلس المنطقة، ووسط حضور كبير من وجهاء وأعيان المدينة المنورة ومفكريها ومثقفيها ورجال العلم فيها.

‏بدأ الحفل الخطابي، الذي قدّمه الإعلامي الكبير عبدالعزيز العيد مدير القناة الثقافية والمذيع في التلفزيون السعودي سابقًا، بآيات بينات من القرآن الكريم تلاها الشيخ عدنان خطيري.

وفي كلمة الديوانية، أوضح رئيس مجلس إدارة ديوانية الرفيق الثقافية الدكتور محمود أحمد رفيق، نهج الديوانية فيما يتعلق بالتكريم، وكيف أن الديوانية تقيم سنويًا حفلًا لتكريم أبناء المدينة المنورة الذين تميزوا في خدمة هذا الوطن، وأنها في هذا المساء ستكرم بناة الأجيال ‏من المعلمين الأفذاذ ‏في طيبة الطيبة سواء الأحياء منهم ومن مات -رحمهم الله.

وبين رئيس مجلس إدارة ديوانية آل رفيق الثقافية، أنه سيتبع هذا الحفل حفل لتكريم المهندسين الذين أسهموا في خدمة طيبة الطيبة لتكمل الديوانية برنامجها كالمعتاد بتكريم أصحاب المعالي، مقدمًا شكره وتقديره واعتزازه لكل من حضر هذا الحفل.

إلى ذلك، بدأ تكريم رواد التعليم من خلال فيلم يحكي قصة كل واحد منهم بتقديم نبذة مختصرة عن سيرته وما قدمه من عطاء يستحق الفخر والاعتزاز، وتسلم كل مكرم تكريمه من قبل مستشار سمو أمير منطقة المدينة المنورة وأمين عام مجلس المنطقة المهندس مساعد ‏يحيى السليم.

وفي جانب آخر، دشّن كتاب “بقيع الغرقد من فضائل المدينة” للدكتور تنيضب الفايدي والذي تم طباعته من قبل الديوانية، إضافة إلى تدشين رواية “خلف الظل” للروائية غيداء حامد رفيق.

وبدوره، ألقى راعي الحفل المهندس مساعد السليم، الذي كرّمته الديوانية، كلمة أبدى فيها سروره واغتباطه بما رآه من روح ‏الألفة بين أبناء طيبة الطيبة في هذا المحفل الكريم الذي ينم عن الوفاء الذي هو شعار أبناء هذه البلدة المباركة.

كما ألقى رئيس مجلس إدارة جمعية إعلاميون، كلمة شكر فيها الديوانية على هذه الدعوة؛ ليعلن بعدها نائب رئيس الجمعية تبنيها لكل برامج ‏الديوانية.

أيضًا، ألقى محمد صالح عسيلان، كلمة عن هذا الحفل، مناشدًا رئيس مجلس إدارة الديوانية الإقامة تخصيص وقف لهذه الديوانية لضمان استمراريتها.

وقبل الختام كرمت جمعية إعلاميون رئيس مجلس إدارة ديوانية آل الرفيق الدكتور محمود أحمد رفيق.

واختتم اللقاء بكلمة مقتضبة للدكتور بهجت محمود جنيد شكر فيها الديوانية على هذا الاحتفاء، الذي يؤكد الوفاء؛ ليختتم المستشار الدكتور محمد أديب عبد السلام الحفل بكلمات الترحيب وبيان أن هذه البلدة تفتح وقلوبهم لكل من يأتيها، داعيًا لجعل الديوانية جمعية خدمية غير ربحية.

وأخيرًا، التقطت الصورة التذكارية للمكرمين مع راعي الحفل، ودعي جميع الحاضرين لتناول طعام العشاء ‏المعد بهذه المناسبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.