“سفير الصحة” مبادرة تطوعية لمركز أمراض الدم الوراثية

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

نفّذ مركز أمراض الدم الوراثية بمحافظة الأحساء، مؤخرًا، مبادرة تطوعية صحية، ضمن حملة وزارة الصحة “تطوعي صحة 2” التي تضمنت إطلاق جملة من المبادرات التطوعية بمناسبة اليوم العالمي للتطوع، وذلك بإقامة ورشة عمل بعنوان “سفير الصحة”.

وتستهدف هذه المبادرة التطوعية التوعوية والوقائية المبنية على شراكة مجتمعية مع جمعية المنصورة الخيرية للخدمات الاجتماعية والتنموية، إعداد مجموعة من طلاب وطالبات المرحلة الثانوية والجامعية وتأهيلهم وتدريبهم ليكونوا مثقفين مؤهلين يساهمون في نشر الثقافة الصحية، وتوعية أفراد المجتمع عن أمراض الدم الوراثية, وخاصة مرض فقر الدم المنجلي المستهدف؛ لتوعية أفراد المجتمع في الأحساء والتي تعد من أكثر المحافظات تأثرًا بأمراض الدم الوراثية على مستوى المملكة.

وتضمنت المبادرة إعداد برنامج ورشة العمل بشكل متكامل يحقق الأهداف ويلبي التطلعات التي وضعها المركز؛ بمناسبة اليوم العالمي للتطوع، حيث تم تكوين فريق عمل متكامل من طاقم المركز مكون من “أطباء استشاريين متخصصين في أمراض الدم الوراثية، وأخصائيين مختبر، وأخصائي اجتماعي، ومثقف صحي، إضافة إلى مجموعة كبيرة من التمريض” قاموا بعمل سلسلة من المحاضرات عن مرض فقر الدم المنجلي بجميع جوانبه ابتداء من التعريف والتشخيص والعلامات وطرق الوراثة والعلاج، وكيفية التعايش مع المرض، وانتهاء بكيفية الوقاية منه.

كما أقيمت محاضرة عن مهارات التواصل، والتي تهدف إلى تدريب الحضور بالطرق المناسبة؛ لتوصيل المعلومة للآخرين؛ لتعزيز مهاراتهم كسفراء للصحة.

المبادرة احتوت أيضًا على ورش عمل تفاعلية، حيث قسم الحضور على شكل مجموعات تم من خلالها تدريبهم وبشكل عملي عن طرق الوراثة وسيناريوهات تطبيقية لتسهيل فهما، إلى جانب إعداد خطط للمشاريع التوعوية التي سوف يقوم بها الطلاب بالمجتمع وتزويدهم بحقيبة تحتوي على جميع الأدوات التوعوية والتعليمية المطلوبة لأداء هذه المهمة.

ومن جانب آخر، احتوت المبادرة على ركن تثقيفي وتوعوي يحتوي على المجسمات التوضيحية وركن لفحص فصائل الدم والتمنجل ومستوى خضاب الدم للحضور كما تم التحفيز من خلال إقامة المسابقات وتقديم الجوائز.

استهدفت المبادرة أيضًا تعريف الطلاب والطالبات بأهمية التطوع ودوره في تعزيز روح الانتماء والوطنية، ووجود ممارسة تطوعية يعني وجود مجتمع واعٍ ومتلاحم؛ لتختتم بتقديم الشهادات للحضور وتشجيعهم على أخذ مكانهم في المجتمع ليكونوا نواة توعية وسفراء للصحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.