مبادرة أرامكو للعلوم 2018 تنجح في إثراء موهبي الشرقية

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

سجّلت مبادرة أرامكو للعلوم 2018م، التي جاءت تحقيقًا لرؤية المملكة للتعليم 2030، وتعنى بإثراء الشباب عامة والموهوبين خاصة في المجالات التعليمية، واستفاد منها الموهوبون والموهوبات بالمنطقة الشرقية؛ سجّلت نجاحًا متميزًا بالأرقام، وبإشادة واسعة من الأسر والطلاب والمتابعين.

وتأتي تلك المبادرة ضمن المبادرات المتميزة، التي أبرمتها إدارة التعليم بالمنطقة، مع شركة أرامكو السعودية؛ بهدف إثراء الموهوبين والموهوبات في مجالات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات؛ لتطبيق ما يتعلمه الموهوبين والموهوبات في هذه المجالات بالمدارس على تجارب علمية ملموسة ومستخدمة في الحياة اليومية العامة.

ويشتمل البرنامج على تدريب وتأهيل نخبة من المعلمين والمعلمات المبدعين في مختلف المجالات، وهذا إحدى ثمرات الشراكة العلمية التي تعنى بشكل عام إلى تنمية الموارد البشرية ورفع إنتاجها؛ بهدف اكتساب المعارف والمهارات والخبرات عبر الارتقاء بالموهوبين والموهوبات في المجالات المذكورة مسبقًا.

كما أن هناك عدة أهداف يُسعى إلى تحقيقها من أبرزها رفع المهارات العلمية للموهوبين والموهوبات بالمرحلة المتوسطة في مجالات العلوم المختلفة، وتناول الجوانب العلمية التي تتسم بالعمق والتخصص العلمي المتوافق مع المنهج المدرسي، وإتقان التطبيقات التقنية والتخصصية المتضمنة لمحتوى البرامج الإثرائية العلمية، إضافة إلى تنمية المهارات الشخصية والثقافية والاجتماعية للمشاركين واكتساب فنون التواصل المختلفة مع الفئات المتنوعة من المجتمع.

وقد أسدل الستار على المبادرة التي استهدفت 200 طالب وطالبة وامتدت لستة أسابيع تلقى فيها الموهوبون ١٨ نموذجًا علميًا في مجالات الرياضيات والعلوم والتقنية والهندسة، وحظيت برعاية مدير عام التعليم بالمنطقة الدكتور ناصر بن عبدالعزيز الشلعان، حيث اختتمت مساء أمس الأربعاء، في مجمع الأمير سعود بن نايف التعليمي بالدمام، بحضور المساعد للشؤون التعليمية الدكتور سامي العتيبي وعددا من قيادات التعليم وأرامكو.

وجاءت الاحتفائية الختامية التي انطلقت بالنشيد الوطني ثم القرآن الكريم ولوحة المشاريع الإبداعية التي عرض خلالها ستة مشاريع إبداعية مستخلصة من نماذج التعلم التي تلقوها في البرنامج مثل مشروع مستشعر لقياس السعرات الحرارية للطعام، وذلك بهدف خدمة كبار السن ومرضى السكر، ومشروع إنتاج الوقود الحيوي من خلال تفاعل بيكربونات الصوديوم مع الخل لعمل مضخة المياه داخل المنازل، ومشروع المنزل الذكي الذي يجمع بين تحولات الطاقة.

إلى ذلك، جاءت لوحة نثرية تحاكي الشغف الذي يتوق له أبناؤنا لتحقيق رؤية المملكة؛ وفق مبادرات الوطن الطموحة، أكدها جيل مستعد لتحقيق مستقبل أمته بشغف وريادة متمسكًا بقيمه وثوابته، تبع ذلك عرض ملخص للمبادرة، ثم كلمة المبادرة ألقاها ممثل أرامكو أحمد أبوراس، فكلمة تعليم الشرقية ألقاها الدكتور سامي العتيبي؛ وأخيرًا تتويج المشاركين وشركاء النجاح.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.