جمعية ذوي الإعاقة وجامعة الملك فيصل تفعّلان التعاون المشترك

في اجتماع تنسيقي بين الطرفين..

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

عقدت جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء مع إدارة تطوير الشراكة المجتمعية بجامعة الملك فيصل، مؤخرًا، اجتماعًا تنسيقيًا لتفعيل سبل التعاون المشترك بينهما، وذلك بحضور رئيس مجلس إدارة الجمعية وعضو مجلس الشورى الدكتور سعدون السعدون، والمشرف على إدارة تطوير الشراكة المجتمعية بالجامعة الدكتور مهنا الدلامي، والمدير التنفيذي للجمعية عبداللطيف الجعفري، ورئيس قسم التربية الخاصة بكلية التربية الدكتور فهد النعيم، والمشرف العام على برامج التدريب في كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع عبدالإله الدريويش، وممثل المركز الجامعي للاتصال والإعلام رمزي القريني، وعددٌ من الأعضاء.

واستُهل الاجتماع بكلمة ترحيبية للدكتور “الدلامي”، نوّه فيها بعمق التعاون بين الجامعة والجمعية، وحرصها على توطيد العلاقة وتعزيزها بما يخدم هذه الفئة الغالية من أبناء المجتمع، منوهًا بأن الجامعة فيها من الإمكانات البشرية والمادية ما يمكنها من تقديم أفضل الخدمات من خلال أذرع الجامعة المختلفة.

ومن جانبه، ثمن الدكتور “السعدون” للجامعة عملها الدؤوب في تنظيم الجهود وتأطيرها بما يخدم مصلحة الطرفين، متقدمًا بشكره الجزيل لإدارة الجامعة نظير الدعم الكبير الذي توليه للأشخاص ذوي الإعاقة؛ على اختلاف فئاتهم عبر كل الخدمات والتسهيلات التي من شأنها تمكين هذه الفئة من تحقيق أهدافها وتطلعاتها.

وشهد الاجتماع مناقشة العديد من المحاور الخاصة بالاتفاقية كان من أهمها أهمية البحث العلمي في معالجة العديد من قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة، إضافة إلى التطرق إلى المجال الأكاديمي وإعداد معلم التربية الخاصة، حيث أبدت كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع استعدادها التام لتوفير بعض المقاعد لمنسوبي الجمعية في الدورات التي تنظمها الكلية، فضلًا عن مناقشة الاحتياجات التدريبية لمنسوبي الجمعية، وأهمية العمل على تدريب بعض المختصين في مجال النطق والتخاطب.

وشدّد الطرفان، على هامش الاجتماع، على أهمية المشاركة وضرورة التعاون في الفعاليات التي تهتم بقضايا الإعاقة، إلى جانب تغطيتها إعلاميًا؛ الأمر الذي من شأنه الإسهام في إيصال رسالة هذه الفئة إلى أطياف المجتمع كافة.

التعليقات مغلقة.