حصاد 2018.. الأحساء في اليونسكو والمملكة تدخل نادي الفضاء

مدة القراءة: 5 دقائق

الأحساء – خاص

شهدت المملكة العربية السعودية عامة ومحافظة الأحساء على وجه خاص، خلال عام 2018، العديد من الإنجازات التي سجلها هذا العام لتبقى هذه الإنجازات في ذاكرة التاريخ شاهدة على عمل مخلص ودؤوب جاء ترجمة للجهود الحثيثة لحكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.. في السطور التالية ترصد “الأحساء اليوم” أبرز ما شهده عام 2018:

حصاد الأحساء

فعلى مستوى محافظة الأحساء، كانت البداية في الثامن من شهر يناير، بتدشين محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود، نظام الضبط الآلي للطرق الدَّاخِلِيَّة بالمحافظة، وهو نظام يستخدم كاميرات الضبط الآلي في رصد مخالفات عدم ربط حزام الأمان لدى السائقين، ومخالفات استخدام الجوال أثناء القيادة؛ بهدف الحد من الحوادث لتقليل الإصابات والإعاقات وتحسين سلامة الطرق، وذلك في إطار أهداف رؤية المملكة 2030.

وسجلت الأحساء في السادس من شهر يونيو أعلى درجة حرارة عالميًا خلال فصل الصيف بـ48.4 درجة مئوية في الظل.

واحة الأحساء موقع تراث عالمي

وفي 29 يونيو الماضي، أعلن رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني السعودية الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، عن تسجيل موقع واحة الأحساء ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي باليونسكو في فرع التراث الثقافي، وذلك خلال اجتماع لجنة التراث العالمي الذي عقد في العاصمة البحرينية المنامة؛ لتكون واحة الأحساء خامس موقع سعودي يضم للقائمة؛ بهدف جلب اهتمام المجتمع الدولي للموقع؛ لحمايته والحفاظ عليه للأجيال المقبلة.

تخصيص 4 أراض جامعية جديدة

وفي 12 أغسطس كشف أمين الأحساء المهندس عادل الملحم، عن تخصيص أربع أراضٍ جامعية جديدة في الأحساء، تراوح مساحاتها الإجمالية بين 20 -50 ألف متربع، لخدمة الأحساء وأبنائها وبناتها، ضمن نطاق المخطط الإستراتيجي المعتمد في أمانة الأحساء، موضحًا أن هذه الأراضي تتبع الجامعة العربية المفتوحة، وكلية المجتمع التابعة لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الأحساء، والجامعة الإلكترونية السعودية، وكليات تقنية.

17ألف وحدة سكنية بالأحساء

وشهد مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار، الذي أقيم في الرياض يوم 25 أكتوبر، توقيع وزارة الإسكان والشركة الوطنية للإسكان، اتفاقية مع تحالف يضم ثلاث شركات صينية يمثلهم شركة (باور شاينا انترناشونال قروب ليمتد) لتنفيذ 17 ألف وحدة سكنية في مشروع “ضاحية الأصفر” السكنية بمدينة الأحساء.

وبلغت القيمة الإجمالية لهذه الاتفاقية 2.7 مليار دولار، يتم بموجبها تنفيذ المشروع السكني على أرض وزارة الإسكان، على مساحة تقارب العشرة مليون متر مربع، وبجدول زمني لا يتجاوز الستة أعوام، لبناء ضاحية سكنية ذات نوعية حياة مختلفة، عبر الاستفادة من قدرة الشركة في نقل المعرفة في مجال تقنيات البناء، لتقليل الفجوة السكنية في المنطقة، ومن ثم المساهمة بشكل مباشر في رفع نسبة التملك للمواطنين إلى 70% بحلول عام 2030.

افتتاح جسري تقاطع طريق الملك عبدالله

وبتاريخ 14 نوفمبر، دشّن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية, مشروع جسري تقاطع طريق الملك عبدالله “دائري الهفوف والمبرز” مع طريق مكة المكرمة، وتقاطع طريق الملك عبدالله مع طريق صلاح الدين, حيث أزاح الستار عن اللوحة التذكارية، وبارك لأهالي محافظة الأحساء افتتاح المشروعين للمساهمة في انسيابية الحركة المرورية، مشدّدًا على أهمية مراعاة جميع عوامل السلامة المرورية من لوحات إرشادية وتحذيرية للحفاظ على السلامة العامة لمرتادي هذا الطرق والتقاطع في محافظات المنطقة كافة.

الأحساء عاصمةً للسياحة العربية 2019

وتلقى أهالي الأحساء في 11ديسمبر بفرحة عارمة خبر إقرار المجلس الوزاري العربي للسياحة، اختيار مدينة الأحساء السعودية عاصمةً للسياحة العربية لعام 2019، بعد أن استوفت كل الشروط المرجعية التي أعدّتها المنظمة واعتمدها مجلس وزراء السياحة العرب، في خطوة تؤكد مكانة الأحساء التاريخية والثقافية والسياحية، وتعزز تنمية العوائد السياحية لمحافظة الأحساء خاصة وللمنطقة الشرقية عامة.

مركز لمنتجات التمور

وفي 27 ديسمبر، أبرمت أرامكو السعودية، مذكرة تفاهم مع المعهد التقني للبترول والغاز الطبيعي العالي للتدريب، وجمعية العيون الخيرية للخدمات الاجتماعية، لإنشاء مركز منتجات التمور بمحافظة الأحساء، يعمل في مجال تطوير منتجات ذات قيمة عالية مثل الدبس، وعجينة التمر، وحلويات التمور؛ نظرًا للعوائد المادية من هذه المنتجات والتي تفوق بشكل كبير البيع المباشر للتمور؛ مما ينعكس بشكل إيجابي على المجتمع.

حصاد المملكة

دور للسينما وأكبر مدينة ترفيهية

وفي الثامن عشر من شهر أبريل، افتتحت أوّل دار سينما في الرياض، حيث جاء تدشينها بتوقيع شركة AMC، حيث كان فيلم Black Panther أول فيلم يعرض فيها.

وفي الثامن والعشرين من نفس الشهر، دشّن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، مشروع “القدية” الذي يعد المشروع الترفيهي الحضاري الأضخم من نوعه في العالم، إذ يمتد على مساحة 334 كيلومترًا مربعًا، وهي مساحة أكبر من ديزني لاند الأمريكية بثلاث مرات، وتضم جبالًا وأودية وإطلالة على الصحراء قريبة من الطريق السريع، ويتوقع أن يضيف المشروع قيمة اقتصادية تقدر بنحو 17 مليار ريال سنويًّا للاقتصاد السعودي.

المشروع، الذي يتوقع افتتاح المرحلة الأولى منه في عام 2022، يستهدف توفير نحو 30 مليار دولار، ينفقها السعوديون كل عام على السياحة والترفيه خارج البلاد. وستتضمن نشاطات القدية أكاديميات التدريب، والمضامير الصحراوية والإسفلتية المخصصة لعشاق رياضات السيارات، والأنشطة الترفيهية المائية والثلجية، وأنشطة المغامرات في الهواء الطلق، وتجارب السفاري والاستمتاع بالطبيعة.

أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم

وفي 13 يونيو الماضي، وقَّع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، مع صندوق “رؤية سوفت بنك”، مذكرة تفاهم لتنفيذ خطة الطاقة الشمسية 2030م، التي تعد الأكبر في العالم في مجال إنتاج الطاقة الشمسية، وسيتم بموجبها تأسيس شركة جديدة لتوليد الطاقة الشمسية، بدءًا من إطلاق العمل على محطتين شمسيتين بقدرة 3 جيجا/ واط و4.2 جيجا/ واط بحلول عام 2019م، وتبلغ قيمة المشروع 200 مليار دولار.

مكتسبات المرأة السعوديّة

ودعمًا لاستقلالية المرأة في السعوديّة والحصول على كامل حقوقها، سمحت المملكة في شهر فبراير الماضي، للمرأة ببدء عملها التجاري الخاصّ مع الاستفادة من الخدمات التي تعتمدها المؤسسات الحكومية من دون الحاجة إلى موافقة من ولي أمر.

وفي تاريخ 24 يونيو، دخل قرار السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، قيد التنفيذ بعد اكتمال الترتيبات المتعلقة بقيادة المرأة للمركبات، ويأتي ذلك بمقتضى أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بالسماح للمرأة باستصدار رخصة قيادة سيارة، بدءًا من 24 يونيو، وفق الضوابط الشرعية للمرة الأولى في تاريخ المملكة، وهو يساهم اقتصاديًا في توفير نحو 25 مليار ريال يتمثل في إنفاق الأسر السعودية على أجور السائقين.

قطار الحرمين السريع

ودشّن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في 25 سبتمبر، مشروع القطار السريع الذي يربط بين مكة والمدينة، مرورًا بجدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية، بطول 450 كم، ويقطع مسافته بسرعة 300 كم في الساعة. ويُعد القطار من أضخم مشاريع النقل العام في الشرق الأوسط؛ إذ تبلغ تكلفته أكثر من 1.5 مليار ريال، وتستغرق رحلته المباشرة من مكة إلى المدينة المنورة 120 دقيقة فقط، وتبلغ طاقته الاستيعابية 60 مليون راكب سنويًّا، ويعتمد على تشغيل 35 قطارًا بسعة 417 مقعدًا للقطار الواحد. ويتضمن المشروع خمس محطات للركاب في كل من: المدينة المنورة، ومدينة جدة، ومطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية، ومكة المكرمة.

مشروع أمالا

وفي 26 سبتمبر 2018م، أعلنت المملكة العربيّة السعوديّة عن إطلاق الوجهة السياحية فائقة الفخامة على ساحل البحر الأحمر، أو ما يطلق عليه مشروع “أمالا” Amaala، من قِبل صندوق الاستثمارات العامة، الرامية إلى إرساء مفهوم جديد كليًّا للسياحة الفاخرة المرتكزة حول النقاهة والصحة والعلاج، ويعرف “آمالا” بريفيرا الشرق الأوسط؛ كونه سيشكل وجهة استثنائية لسياحة فاخرة مرتكزة حول النقاهة والصحة والعلاج، يضمّ محمية الأمير محمد بن سلمان الطبيعية.

ومن المقرر أن يتم وضع حجر الأساس في الربع الأول من عام 2019 على أن تفتتح المرحلة الأولى منه في الربع الأخير من عام 2020؛ لينتهي المشروع بالكامل في 2028م، حيث يتوقع أن يوفر المشروع نحو 22 ألف فرصة عمل، ويتيح للضيوف زيارة مواقع تاريخية مذهلة، مثل مدائن صالح، والعلا.

أول محطة من نوعها لتوليد الكهرباء

وأعلنت المملكة العربية السعودية، في أكتوبر الماضي، خلال مبادرة مستقبل الاستثمار التي نظمها صندوق الاستثمارات العامة في الرياض، اعتزامها إنشاء أول محطة من نوعها لتوليد الطاقة الكهربائية بقدرة 3 جيجا/ واط؛ للوصول إلى 9.5 جيجا/ واط من الطاقة المتجددة بحلول عام 2023.

عودة العلاوة السنوية

وفي ذات الشهر “أكتوبر 2018″، أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمرًا ملكيًا بإعادة صرف العلاوة السنوية بوضعها وإجراءاتها السابقة؛ لصرف العلاوة للموظفين دون إجراء تقييم كما نصت عليه تعديلات لوائح نظام الخدمة المدنية في مايو الماضي.

وعد الشمال

وفي 22 نوفمبر، دشّن خادم الحرمين الشريفين، منظومة المشاريع الصناعية في مدينة وعد الشمال بتكلفة 85 مليار ريال، ويتضمن المشروع صناعات تعدينية ومشاريع للطاقة والخدمات اللوجستية، ويضيف نحو 24 مليار ريال سنويًا للاقتصاد السعودي غير النفطي.

مدينة الطاقة (سبارك)

وفي 10 ديسمبر، دشّن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، مشروع مدينة الملك سلمان للطاقة سبارك في الظهران بالمنطقة الشرقية، وستكون المدينة مركزًا عالميًّا للطاقة والصناعة والتقنية على أرض مساحتها 50 كيلومترًا مربعًا.

وتقع مدينة الملك سلمان للطاقة، التي من المقرر أن تكتمل المرحلة الأولى من أعمال إنشاء في عام 2021م، بين حاضرتَي الدمام والأحساء في المنطقة الشرقية، وتغطي مساحة المرحلة الأولى منها 12 كيلومترًا مربعًا، وتنتهي أعمال تطويرها بالكامل في 2021 باستثمارات تبلغ نحو ستة مليارات ريال.

وينتظر أن تصبح مدينة الملك سلمان للطاقة مركزًا عالميًّا للتصنيع والخدمات المرتبطة بالطاقة، وأن تسهم بأكثر من 22 مليار ريال في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، وأن توفر ما يصل إلى 100 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة.

الهيئة السعودية للفضاء

وفي 27 ديسمبر، أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمرًا بإنشاء الهيئة السعودية للفضاء، وتعيين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رئيسًا لمجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء بمرتبة وزير، في خطوة مهمة نحو دخول نادي الفضاء وتهيئة المملكة لتكون مركز تميز في مجال الاتصالات الفضائية، وتعزيز خدمات الملاحة المعتمدة على الأقمار الصناعية في المنطقة، ومتابعة الاستثمار والتطوير في الأنشطة الفضائية الناشئة والمسببة للتحول، فضلًا عن تشجيع الخدمات ذات القيمة المضافة في الأنشطة الفضائية لتحفيز وتنويع الاقتصاد.

تشكيل وزاري

كما أصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز، في ذات اليوم، أوامر ملكية تقضي بإعادة تشكيل مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين، وإعادة تشكيل مجلس الشؤون السياسية والأمنية برئاسة وليّ العهد الأمير محمد بن سلمان.

كذلك تضمنت الأوامر الملكية تعديلًا وزاريًا شمل حقيبة الخارجية، وتكليف إبراهيم العساف بالوزارة، خلفًا لعادل الجبير، الذي عُيّن وزير دولة للشؤون الخارجية، إلى جانب تعيين الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزيرًا للحرس الوطني، وتركي الشبانة وزيرًا للثقافة والإعلام، وحمد آل الشيخ وزيرًا للتعليم.

التعليقات مغلقة.