بالصور.. ملتقى الفرق التطوعية بالأحساء يختتم فعالياته بحفل ختامي

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

اختتم فريق المراح التطوعي التابع لجمعية المراح الخيرية، يوم أمس الأحد، فعاليات وبرامج ملتقى الفرق التطوعية بالأحساء، الذي نظمه خلال الفترة من 3-5 جمادى الأولى الجاري، في مدرسة أبي فراس الحمداني الثانوية، ومدرسة هشام بن عمار الابتدائية للفعاليات الرجالية، وفي روضة جمعية المراح الخيرية للفعاليات النسائية.

وقد شارك في الملتقى ٢٦ فريقًا تطوعيًا وأقيمت خلاله سبعة لقاءات مع مهتمين بالتطوع، فيما تخطى عدد الزوار 2500 زائر واستفاد من فعالياته وأنشطة المختلفة 311 فردًا.

وقدّم أهالي المراح، لفتة تعبّر عن تقديرهم وشكرهم للفرق والجهات المشاركة بتقديم الورود لجميع المشاركين في أركان المعرض.

واشتمل الملتقى على خيمة الضيافة التي استقبل فيها ضيوف وزوار الملتقى بقيادة عقيل بن عبدالله السالم، كذلك أقيم لقاء للدكتور خالد بن سعود الحليبي بعنوان “استثمار الوقت”، وحظي بحضور كبير وتفاعل المتدربين.

فيما قاد عبدالله بن حمد الحسين، المسرح لإقامة فعاليات ومسابقات للطفل، وكانت الجوائز مقدمة من فريق محاسن التطوعي وسط تفاعل كبير من قبل الأطفال، أيضًا تفاعل الحضور مع فقرة العروض المرئية للفرق المشاركة في الملتقى وطرح أنشطتهم وبرامجهم النوعية.

وفي مسرح روضة المراح الخيرية تميز وتفاعل مع أركان الفرق والأقسام النسائية وحضور كبير من الزائرات للتعرف على برامجهن ومبادراتهن، وأيضًا حضور مميز في ركن الطفل الذي تعددت أنشطته.

إلى هنا، اختتم الملتقى بالحفل الختامي، والذي افتتح بتلاوة عطرة من كتاب الله تلاها المهندس عبدالله بن سمير المقهوي، وتميز صالح الجميعة بترجمة الحفل بلغة الإشارة لأعضاء فريق أمل للإعاقة السمعية.

واستهل عريف الحفل وافي بن محمد الفضلي، الحفل بالترحيب براعي الحفل أحمد بن سعود الفضلي مدير مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء، وحضور فضيلة الشيخ إبراهيم بن مبارك بوبشيت، وحمد بن علي الحربي عمدة العيون وتوابعها، وعدد من رؤساء الجمعيات ومديريها ومديري الجهات الحكومية والأهلية وجمع من الأعيان من أهالي بلدة المراح.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية المراح الخيرية يعقوب بن يوسف المرشد، في كلمته أمام الحضور: “أرفع أسمى آيات الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين, الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود؛ لما أولوه للتطوع من اهتمام، وتضمينه في رؤية وطننا الغالي ٢٠٣٠ لاستهداف أرقام قياسية جديدة، ومن ذلك رفع نسبة عدد المتطوعين من 11 ألفًا فقط إلى مليون متطوع قبل نهاية عام 2030”.

وأضاف بأنه من هذا المنطلق تمت دعوة الفرق التطوعية الرسمية بالأحساء للتعريف بنشاطاتها ونطاق خدماتها وتخصصاتها وأهم إنجازاتها في الركن الخاص بهم أمام زوار المعرض؛ لنشر ثقافة التطوع في المجتمع، واستقطاب متطوعين جدد يساهمون في التنمية.

وشدّد على أن التثقيف له دور في تعظيم الأثر، حيث أقيمت لقاءات لأعضاء الفرق مع قامات كبيرة ممن لهم خبرة وباع طويل في التطوع من أمثال الدكتور خالد بن سعود الحليبي، والدكتور أحمد بن حمد البوعلي، وصالح بن عثمان المرشد، والدكتور شبيب بن علي العواد، وعبدالعزيز بن صالح الرويشد، وعمر بن أحمد الحسن، وردينة بنت محمد الفضلي.

وأعرب في ختام كلمته، عن شكره للفرق التطوعية المشاركة وفرقة الكشافة واللجنة المنظمة وقادة مدارس المراح ولكل من لبى الدعوة وزار الملتقى، مثنيًا على الداعمين للملتقى الذين أكد أنه بفضل الله ثم بعطائهم أقيم المحفل وحقق أهدافه النبيلة.

بدوره، أشاد راعي الحفل مدير مكتب العمل والتنمية الاجتماعية أحمد بن سعود الفضلي، أشاد بالفرق المشاركة، وقدّم شكره للجمعيات والجهات التي ساهمت من خلال فرقها في الملتقى والتعرف على الأنشطة والتعاون فيما بينهم.

وكان للشعر الفصيح مكانه، حيث استمتع الحضور لقصيدة الشاعر خالد بن فهد الشدي عن التطوع، ومن ثم شارة الملتقى التي صدحت بصوت المبدع عمر الجويبر.

وأعلن مدير الشؤون الأكاديمية للتدريب والشراكة المجتمعية التابع لمديرية الشؤون الصحية بمحافظة الأحساء محمد العمر، خلال كلمته، عن مبادرة أتقن مهارة صحية موجهة لجميع الفرق والأعضاء المتطوعين والعضوات المتطوعات بمحافظة الأحساء، مشيرًا إلى أنه سيكون هناك اجتماع مع جمعية المراح الخيرية ومكتب العمل والتنمية الاجتماعية بمحافظة الأحساء؛ لحصر الاحتياج الفعلي لهذه الدورات.

إلى ذلك، جاءت توصية رؤساء الفرق المشاركة، وألقاها على الحضور رئيس فريق المراح التطوعي سالم بن يوسف المرشد، أكد فيها أن “هذا الملتقى لقي مشاركة وتفاعلًا كبيرًا فاق كل تصوراتنا في عدد المشاركين والمستفيدين والأداء المتميز، وأثمر تعاونًا وتواصلًا وتشاورًا بين رؤساء وأعضاء الفرق والجهات المشاركة الذين أوصوا بالرفع لمركز التنمية الاجتماعية بالأحساء بأهمية تكرار إقامة هذا الملتقى بشكل دوري يجمع هذه الفرق والجهات للتواصل ولتبادل الخبرات”.

وأضاف: “أوصوا بتوسيع دائرة المشاركة لتشمل جميع الفرق والجهات التطوعية في محافظتنا، كما أوصوا بتكليف فريق المراح التطوعي بتشكيل لجنة عقد لمتابعة الشراكات تحت إشراف مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء”.

وكانت هناك قصيدة نبطية للشاعر عبداللطيف الفضلي، إلى جانب عرض مرئي لأنشطة وفعاليات الملتقى.

وأخيرًا، جاء تكريم الجهات المشاركة والرعاة، وتكريم الفرق المشاركة والمتعاونين في إنجاح الملتقى، ومن ثم تناول الجميع وجبة العشاء على شرف الفرق التطوعية.

 

التعليقات مغلقة.