أمير الشرقية يوجّه بالمحافظة على واحة الأحساء ووقف التمدد السكني

خلال لقاء سموه بأمين الأحساء..

Estimated reading time: 7 minute(s)

الأحساء – “الأحساء اليوم”

شدّد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، على ضرورة المحافظة على واحة النخيل بالأحساء، واستمرار التنمية في الأراضي الزراعية، وعدم التمدد السكني نحوها.

جاء ذلك خلال لقاء سموه اليوم الثلاثاء، بديوان الإمارة، بأمين الأحساء المهندس عادل بن محمد الملحم، الذي استعرض مبادرة الأمانة “الحفاظ على الواحة وحمايتها من التعديات”، حيث بيّن أن المبادرة تتفرع إلى خمسة عناصر رئيسة هي (إيقاف التمدد السكني على الأراضي الزراعية، إيقاف التمدد السكني على الأراضي الزراعية الواقعة داخل النطاق العمراني، اقتراح مناطق تمدد زراعي شمال الواحة، حصر المنشآت والتعديات داخل النطاق الزراعي، المسار المقترح لامتداد طريق الملك عبدالله الدائري الضلع الشمالي للمحافظة على الأراضي الزراعية).

ولفت “الملحم” إلى أنه تم حصر أهم التعديات على الأراضي الزراعية بالأحساء وتركّز ذلك في ثلاثة أنشطة هي: (الأنشطة الترفيهية بنسبة 51%، والأنشطة التجارية ونسبتها 26%، والأنشطة الصناعية بنسبة 23%) بإجمالي عدد أنشطة يبلغ 1186 نشاطًا.

وقال “الملحم” إن أمانة الأحساء تقترح -بناءً على دراسات المخطط الإرشادي المعتمد- أن يتم التوقف بالعمل بالبناء في الأراضي الزراعية المضافة بالنطاق العمراني المعتمد 1428هـ حاليًا؛ لأسباب عدة تتضمن: (تسجيل واحة الأحساء كموقع تراث عالمي وما يتطلب ذلك من الحفاظ على هويتها الزراعية والأثرية، وذلك ضمن الالتزامات المشترطة للتسجيل، والحفاظ على الهوية الزراعية للأحساء كأكبر واحة زراعية على مستوى العالم بمساحة 55000هكتار، وكذا الحفاظ على التنمية المستدامة للأراضي الزراعية وخاصة زراعة النخيل والتي تمثل ثلاثة ملايين نخلة على مستوى الأحساء بقيمة إنتاجية 120 ألف طن سنويًا، إلى جانب الدور البيئي المهم للأراضي الزراعية في مقاومة التصحر والتقليل من درجات الحرارة المرتفعة، توجيه المخطط الإستراتيجي للأحساء لعمليات التنمية المقترحة شرق الواحة وخارج الأراضي الزراعية، وذلك للحفاظ على الأهمية الاقتصادية للأراضي الزراعية كقرار إستراتيجي).

وأضاف “الملحم” بأنه من خلال دراسة الطاقة الاستيعابية للمدن والقرى الحالية والمقترحة ضمن المخططات المحلية للأحساء؛ يتضح لنا وصول حجم الطاقة الاستيعابية لمدن وقرى واحة الأحساء الحالية والمقترحة نحو 1.7 مليون نسمة، وعدد السكان المقترح لواحة الأحساء يصل إلى 2.5 مليون نسمة؛ طبقًا للمشروعات المتنوعة المقترحة؛ بزيادة سكانية قدرها 1.2 مليون نسمة، ومن ثم تستطيع واحة الأحساء أن تستوعب الزيادة السكانية دون الحاجة للتوسع على الأراضي الزراعية المضافة بالنطاق العمراني للواحة، واقتراح مشروعات صناعية وغذائية تعتمد على المنتجات الزراعية، مما يتطلب الحفاظ على الأراضي الزراعية الحالية وزيادة مساحتها، وتقليل الضغط على شبكات البنية الأساسية الحالية من طرق ومياه وصرف صحي وكهرباء”.

التعليقات مغلقة.