أهالي الخرس يبدون ملاحظات تتعلق بالسلامة بساحة البلدية

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – فواز بن يوسف الموسى

اشتكى عدد من سكان حي الفيصل (الخرس) ومرتادي ساحة بلدية جنوب الهيئة الواقعة على شارع القدس وكذلك ممارسي رياضة المشي والجري حول هيئة الري والصرف بالأحساء، من بعض الملاحظات المتعلقة بساحة البلدية وممشى الهيئة، والتي قد تشكل مخاطر كبيرة على سلامتهم وسلامة عوائلهم وخاصة الأطفال، مطالبين الجهات المعنية بأمانة الأحساء بسرعة حلها ومعالجتها.

وأوضح الأهالي، أن من تلك الملاحظات، والتي طالبوا كثيرًا بإيجاد حل لها ولكن دون أي فائدة، مسألة وضع الحواجز حول الساحة المذكورة، مشيرين إلى أن الجهة المعنية بالأمانة قامت منذ فترة طويلة بوضع حاجز بسيط على جزء منها لا يؤدي الغرض منه، ولذا طالبوا بإزالة الحاجز المتهالك ووضع آخر جديد حول كامل الساحة حتى يمنع الأطفال من الخروج إلى الشارع العام، وبشكل يتلاءم مع موقعها.

كذلك طالب الأهالي بوضع ممر لعبور المشاة بشارع القدس لخدمة من يرغب في الانتقال من حي الفيصل إلى جهة هيئة الري والصرف والعكس، وذلك لممارسة أنواع الرياضة.

وبهذا الخصوص، ذكر عدد من المواطنين لـ”الأحساء اليوم” أن أحد المقاولين التابعين للأمانة قد أحضر مستلزمات ومواد الممر وتركها على الرصيف بجانب الساحة وبجانب هيئة الري منذ أكثر من ثلاثة أشهر دون أي حسيب أو رقيب؛ متسببًا في مضايقة المارة وتلف الكثير من تلك المواد؛ مما يعد هدرًا للمال العام –بحسب تعبيرهم.

فيما لفت البعض إلى ملاحظة أخرى، وهي الوضع السيئ لدورة المياه الواقعة بجانب الساحة، مشيرين إلى أن دورة المياه المعنية أنشئت منذ أكثر من أربع سنوات ولكن لم تفتتح إلا منذ فترة بسيطة، وذلك نتيجةً لتلاعب المقاول المنفذ وعدم وجود متابعة من قبل الجهة المعنية بالأمانة، حيث لم يتم عمل تمديدات المجاري لها إلا منذ حوالي ستة أشهر، ومع ذلك فهي تفتقر للصيانة والنظافة، كما تنتشر الحفر والنفايات بجانبها.

ومن جانبها، تواصلت صحيفة “الأحساء اليوم”، منذ أسبوعين مع أمانة الأحساء عبر متحدثها الرسمي خالد بوشل، للتعليق على تلك الملاحظات المذكورة من قبل الأهالي، حيث وعد بالرد؛ إلا أننا لم نتلقَ أي رد حتى نشر الخبر.

التعليقات مغلقة.