دراسة: الإقلاع عن التدخين يعزز فعالية علاج «السرطان»

مدة القراءة: 1 دقائق

“الأحساء اليوم” – الأحساء

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون أن الإقلاع عن التدخين يؤدي إلى تحسن كبير في فعالية علاج السرطان، إلا أن نصف مرضى السرطان يستمرون في التدخين بعد تشخيصهم.

ووجدت الدراسة التي أجريت بجامعة بنسلفانيا أن مرضى السرطان قد تركوا نجاحاً أفضل وليسوا عرضة للانتكاس بعد عام واحد إذا خضعوا لجلسات استشارية للإقلاع عن التدخين لمدة 24 أسبوعاً، وتناولوا دواء “فارينيكلين” الذي يساعد في الإقلاع أيضاً؛ وفقاً للموقع الطبي الأمريكي “MedicalXpress”.

وقال الباحث الدكتور “بريان هوسمان”، الأستاذ المساعد في الطب الوقائي في كلية الطب في جامعة نورث وسترن في فينبيرج: “مع تعرض مرضى السرطان للإجهاد؛ فإنهم يميلون إلى أن يكونوا أكثر عرضة للانتكاس لفترة أطول من الوقت، لذلك اعتقدنا أن إعطاءهم العلاج لفترة أطول بكميات أقل سيكون أكثر فعالية”.

وأكد الباحثون أن نتائج الدراسة أظهرت نجاحاً كبيراً في العلاج للأشخاص الذين أقلعوا عن التدخين مقارنة بـغيرهم المدخنين.

وأضاف الباحثون أن الإقلاع عن التدخين يقي من مشاكل الأعصاب، وأمراض القلب، ومرض السكر، وسرطان الرئة، والعديد من الأمراض الأخرى.

 

التعليقات مغلقة.