صندوق أبوظبي يدعم المشاريع التنموية بجزر القمر بـ50 مليون دولار

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

وقّع صندوق أبوظبي للتنمية، اليوم الجمعة، مذكرة تفاهم مع حكومة جزر القمر يقدم بموجبها الصندوق 184 مليون درهم، ما يعادل (50 مليون دولار أمريكي) لدعم البرامج والمشاريع التنموية لحكومة جزر القمر.

وقد شهد رئيس جمهورية جزر القمر فخامة غزالي عثماني، توقيع مذكرة التفاهم التي جرت على هامش زيارة وفد من دولة الإمارات برئاسة سهيل بن محمد المزروعي وزير الطاقة والصناعة إلى العاصمة القمرية موروني لبحث وتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، وخاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وتنمية التعاون التنموي.

وقد نقل الوفد برئاسة المزروعي تحيات دولة الإمارات قيادة وحكومةً وشعبًا إلى فخامة رئيس جمهورية جزر القمر، الذي استقبل الوفد في بداية الزيارة، ودعاهم إلى مأدبة غذاء رسمية على شرف الوفد، وقدم الوزير الإماراتي درعًا تذكارية لفخامة الرئيس الذي أشاد بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة الإنسانية والتنموية في أنحاء العالم، وثمّن توجيهات قيادتها الرشيدة المستمرة بمساندة بلاده والشعب القمري.

وبهذه المناسبة، قال وزير الطاقة والصناعة سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، إن هذه المنحة جاءت بتوجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مشيرًا إلى أن قيادتنا الرشيدة حريصة على تعزيز التعاون مع حكومة جزر القمر وتوفير كافة السبل لدعم الأشقاء وتمكينهم من تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وقد وقع الاتفاقية عن جانب الصندوق مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية محمد سيف السويدي، وعن الحكومة القمرية، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي والفرنكوفونية المكلفة بالقمريين في الخارج محمد الأمين صيف، وحضر مراسم التوقيع عدد من المسؤولين في كلا الجانبين.

إلى ذلك، أعلن عن تفاصيل هذه الاتفاقية في مؤتمر صحفي تحدث فيه محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، الذي أوضح أن صندوق أبوظبي للتنمية سيقوم بالتعاون مع حكومة جزر القمر بتمويل مجموعة من المشاريع التنموية في البلاد، وذلك في إطار المنحة التي أقرتها حكومة أبوظبي بهدف تحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي وتحقيق التنمية المستدامة في البلاد.

وذكر “السويدي” أن الصندوق ساهم منذ أكثر من ثلاثة عقود ونصف في مساعدة الحكومة القمرية على التغلب على التحديات الاقتصادية والتنموية، حيث موّل العديد من المشاريع التنموية والتي تركزت على قطاعات رئيسية مثل، الصحة والتعليم والنقل والمياه والكهرباء و تركت تلك المشاريع تأثيرا إيجابيًا على حياة السكان في جزر القمر.

من جانبه، أعرب محمد الأمين صيف، عن شكره وتقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة على دعمها المستمر لجزر القمر، لافتًا إلى أن منحة صندوق أبوظبي للتنمية ستعمل على دعم القطاعات التنموية الحيوية في البلاد، وتساهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وكذلك دعم ميزان المدفوعات ويعزز السياسة المالية والاقتصادية للحكومة ليمكنها من تنفيذ خططها وبرامجها التنموية.

وأكد أن زيارة الوفد الرسمي من دولة الإمارات العربية المتحدة تعد محط تقدير واهتمام كبير من قبل قيادة وحكومة جزر القمر، حيث تشكل الزيارة فرصة ثمينة لتنمية وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وتعظيم فرص التعاون في مختلف المجالات.

وكان الوفد الإماراتي قد اطلع في جولة في العاصمة القمرية موروني على عدد من الأماكن الحيوية ذات المشاريع التنموية، وعلى جانب من أهم المناطق السياحية في جزر القمر، كما قام بزيارة خاصة إلى مستشفى “الشيخ زايد” يرافقه وزيرة الصحة في جزر القمر الدكتورة فاطمة راشد محمد بركة، واطلعوا في هذا الصرح الاستشفائي والذي يعد أحد أهم المستشفيات الحديثة بوجود كوادر طبية مدربة، على كافة التقنيات الحديثة والخدمات التي يقدمها للمراجعين، كما اصطحب رئيس بلدية موروني، شيخ علي بكار قاسم الوفد الإماراتي في جولة في الأسواق الشعبية وعدد من المناطق التنموية.

يشار إلى أن صندوق أبوظبي للتنمية بدأ نشاطه التنموي في جزر القمر منذ عام 1979، حيث ساهم الصندوق في تمويل العديد من المشاريع التنموية، بلغت قيمتها 253 مليون درهم تركزت في قطاعات استراتيجية.

التعليقات مغلقة.