أمير الشرقية يحذّر من عرض المنتجات الدوائية والمتاجرة فيها من قبل مجهولين عبر وسائل التواصل الاجتماعي

خلاله استقباله هيئة الغذاء والدواء في الإثنينية..

مدة القراءة: 4 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

شدد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، على أهمية عدم عرض المنتجات الدوائية والمتاجرة فيها من قبل أشخاص مجهولين عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتقديمها للمرضى دون علم أو استشارة الطبيب أو معرفة أبجديات العلاج أو الإسعاف. وقال سموه: “للأسف إننا نرى الكثير والكثير من الأمور المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي فالكثير ينصح بتداول دواء معين لمرض ما، وجميعها اجتهادات لا تستند إلى حقائق علمية وغير صادرة من مصادر موثوقة، وبالتالي يطبقها على نفسه أو على أبنائه أو على أهل بيته، ويصبح هناك أعراض جانبية فنتمنى من الجميع أن يكون لديه الوعي في هذا الأمر”.

وأضاف سمو أمير الشرقية، خلال استقبال سموه في مجلسه الأسبوعي “الأثنينية” بديوان الإمارة منسوبي الهيئة العامة للغذاء والدواء فرع المنطقة الشرقية، بأن “العلاج شيء والإسعاف شيء آخر فالجميع مضطر لتعلم الإسعافات الأولية وهذا يمكن أن يتم في المدراس وفي الجامعات وفي المؤسسات الحكومية والخاصة كافة”.

وأشار الأمير سعود بن نايف إلى أن هيئة الغذاء والدواء أخذت مكانها الطبيعي الآن في مختبراتها وفي أماكن تواجدها في المنافذ وفي الأماكن التي يجب أن تكون متواجدة فيها، فهي من أهم الهيئات التي تعنى بصحة الإنسان في كل الأمور، مقدمًا سموه شكره لجميع أفراد الهيئة العامة للدواء والغذاء على ما يقومون به جهود في هذا المجال وكذلك تعاونها مع الجهات الأخرى التي تعنى بصحة الإنسان.

وأكد سمو الأمير اهتمام حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- التي أعطت هذه الهيئة لكل ما تحتاجه من دعم ومؤزره في جميع أمورها التي تعني في مثل هذه الحالات، مشددًا على كافة المواطن والمقيمين بالحرص عندما يجد هناك بعض الشك أو الريب في بعض الأمور بأن لا يترددوا بالتواصل مع هيئة الغذاء والدواء ولا يترددوا مع الجهات الطبية والأمانات، حينما يرى في بعض الأماكن التي تقدم بعض الأغذية بشكل غير لائق وأيضا في حال وجود الأماكن التي تبيع الأدوية أو العقاقير الطبية أو الشعبية دون الحصول على التراخيص اللازمة.

وخلال اللقاء، رحب أمير المنطقة بطلاب مدرسة زمزم الابتدائية بمحافظة الخبر وبالمؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام الخيرية، قائلًا “أرحب بأبنائي من مدرسة زمزم الابتدائية في محافظة الخبر فأهلًا وسهلًا لكم وأبارك لكم التفوق والريادة في مدرستكم، وأيضًا أرحب بالمؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام فهم فئة غالية على قلوبنا، ليس هناك يتيم فجميعهم أبناء لنا وهم منا وفينا وحقهم علينا كبير، فنرحب بهم في كل وقت”.

من جهته، ذكر نائب الرئيس التنفيذي لقطاع العمليات سامي بن سعد الصفر، أن الهيئة قامت خلال المرحلة الماضية من التأسيس بتعزيز قدراتها البشرية بالمعرفة والعلم، حيث قامت الهيئة بابتعاث أكثر من 500 موظف من منسوبيها للحصول على درجات علمية دقيقة في تخصصات سلامة الغذاء والدواء والأجهزة والمنتجات الطبية، إضافة إلى تطوير قدراتها الفنية من خلال تهيئة مختبراتها بأحدث الأجهزة والتقنيات.

وأضاف: “اليوم ومن خلال الخطة الاستراتيجية الثالثة للهيئة والتي انطلقت العام الماضي ۲۰۱۸م نسعى لتكون الهيئة من أفضل 5 جهات رقابية دولية خلال الخمس سنوات القادمة -بإذن الله تعالى- وذلك من خلال تعزيز تواجدنا في المنظمات الدولية مثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) والمجلس الدولي لموائمة المتطلبات الفنية للمستحضرات الصيدلانية ومنظمة الصحة العالمية وغيرها من المنظمات الدولية، وذلك للمساهمة بشكل فعال في صناعة القرارات الفنية والتنظيمية للمنتجات، بما يضمن سلامة المنتجات المحلية والمستوردة ويسهل دخول منتجاتنا المحلية للأسواق العالمية”.

وأشار “الصفر” إلى أن الهيئة قامت خلال العام الماضي ۲۰۱۸م بالعديد من المبادرات؛ لتحقيق ضمان سلامة الغذاء والدواء، إضافة إلى تسهيل بعض الإجراءات لدعم وتشجيع الاستثمار، ومن هذه المبادرات “إطلاق نظام “رصد” الإلكتروني لتتبع الأدوية والذي سيسهل من عملية تتبع الأدوية وتوفرها وسحبها من الأسواق عند الحاجة، وكذلك مضاعفة عدد الزيارات التفتيشية بأربعة أضعاف تقريبا مقارنة بعام ۲۰۱۷م، وإطلاق برنامج لرصد متبقيات المبيدات في المحاصيل الزراعية بالتنسيق مع وزارة البيئة والمياه والزراعة ووزارة البلدية والشئون القروية، حيث تم رصد ۸ ٫ ۷ % من العينات التي تم سحبها متجاوزة الحد المسموح به من المبيدات وتخفيض أسعار 88 دواء؛ لتسهيل حصول المريض عليها، وكذلك تعليق ورفض تسجيل سبعة مصانع أدوية بشرية وبيطرية لعدم تطبيقها لأسس ممارسة التصنيع الجيد وتقليص مدة شهادات تصدير المنتجات الغذائية من 30 يومًا إلى 20 ثانية، دعمًا للمصانع المحلية وتشجيعها على الاستثمار والتصدير.

وأردف: “نظرا لكون المملكة تعد من ضمن أعلى 10 دول في العالم من حيث الإصابة بالسمنة، و۷۸ % من إجمالي الوفيات في المملكة ناتجة عن الأمراض المزمنة مثل أمراض السكري وأمراض القلب وتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم، وتماشيًا مع رؤية المملكة ۲۰۳۰م، في بناء مجتمع بنعم أفراده بنمط حياة صحي، فقد قامت الهيئة بإطلاق استراتيجية برنامج الغذاء الصحي والتي تتضمن عدد من المبادرات من أهمها مبادرة إلزام المنشآت الغذائية بالإفصاح عن السعرات الحرارية في قوائم الطعام، بالتنسيق مع وزارة الشئون البلدية والقروية، اعتبارًا من بداية العام الميلادي الحالي، ومن مبادرات الغذاء الصحي التي تم الإعلان عنها ووضع خطة زمنية للتطبيق الإلزامي لها، ومبادرة منع استخدام الزيوت المهدرجة جزئيًا (المصدر الرئيسي للدهون المتحولة) في الصناعات الغذائية، مبادرة تقليل كمية الملح في المنتجات الغذائية، ومبادرة وضع البيانات التغذوية في المنتجات الغذائية على شكل إشارات ضوئية توضح للمستهلك كميات الدهون والسكر والكربوهيدرات في المنتج الغذائي لمساعدته على اتخاذ خيارات صحية بسرعة وسهولة”.

أما المدير التنفيذي لفرع الهيئة بالمنطقة الشرقية أحمد بن عبد اللطيف العبدالهادي، فبين أن فرع الهيئة العامة للغذاء والدواء بالمنطقة الشرقية قامت من خلال الزيارات التفتيشية في عام ۲۰۱۸م لعدد من مدن ومحافظات المنطقة بالرقابة على ما يقارب من ۷۰۰ منشأة غذائية، وضبط وحجز ما يزيد على أربعة ملايين كيلو جرام من المنتجات المخالفة، وزيارة 35 منشأة علفية ما بين مصنع ومستودع، وزيارة 16 منشأة للمبيدات ما بين مصنع ومستودع في المنطقة، ومراقبة وزيارة المستودعات الدوائية بعدد زيارات يفوق (570) زيارة وضبط ما يزيد عن 18ألف مستحضر دوائي مخالف ومراقبة وزيارة مستودعات الأجهزة والمستلزمات الطبية بما يزيد عن (480) زيارة خلال العام الماضي، وضبط خلالها أكثر من 150 ألف مخالف، واستقبلت مختبرات الهيئة ما يقارب 14 ألف عينة غذائية – عمليات مسح ميداني شملت صيدليات بيطرية ومراكز توزيع وبيع منتجات تجميلية ومعارض أجهزة ومستلزمات طبية ومعارض بصريات ومكملات غذائية وبروتينات. كما تم زيارة جميع مستودعات الأدوية بوزارة الصحة والجهات الحكومية الأخرى في المنطقة، وتم التأكد من توفر الأدوية المسجلة لدى وكلاء الأدوية بالمنطقة الشرقية ومخالفة من يثبت عدم توفيرهم للأدوية.

ولفت إلى تعاون مفتشي الهيئة المتواجدين في منافذ المنطقة الشرقية (مطار الملك فهد وجسر الملك فهد والخفجي والبطحاء وميناء الملك عبد العزيز) مع الجمارك والجهات ذات العلاقة بفسح ما يقارب 90 ألف شحنة غذائية ودوائية وأجهزة طبية وتم رفض ما يقارب ۲۰۰۰ شحنة مخالفة لاشتراطات الهيئة، كما استقبل فرع المنطقة وخدمة ما يقارب من 1500 عميل ما بين بلاغ وشكوى والتعامل معها وحلها.

وكشف عن أن مفتشي الهيئة يقومون حاليًا مع مفتشي الأمانات للتأكد من تطبيق المنشآت النظام لائحة السعرات الحرارية في المنطقة الشرقية التي حددت مواصفتها الهيئة وقد تم زيارة ما يزيد عن ۹۰۰ منشأة غذائية – تم البدء بتنفيذ البرنامج الوطني لرصد بقايا المبيدات في الأغذية (الأول) مطلع عام 14۳۲ هـ. وأظهرت نتائج تحاليل العينات الغذائية التي تم أخذها من المنطقة الشرقية مطابقة (۳۹۹) عينة تمثل (۸۹، 56 %) من مجموع نتائج العينات، بينما كانت (43) عينة (۱۰، 43 %) تحتوي على بقايا مبيدات متجاوزة للحد المسموح بها حسب المواصفات القياسية المعتمدة في البرنامج.- تم البدء بتنفيذ البرنامج الوطني لرصد بقايا المبيدات في الأغذية (الثاني) مطلع عام ۲۰۱۸. وأظهرت نتائج تحاليل عينات المنطقة الشرقية الخاصة بالبرنامج الثاني مطابقة (496) عينة تمثل (۹۳، 41 %) من مجموع نتائج العينات وذلك بارتفاع قدره 4 % تقريبًا مقارنة بنتائج البرنامج الأول، بينما كانت (35) عينة (6، 59 %) تحتوي على بقايا مبيدات متجاوزة للحدود المسموح بها حسب المواصفات القياسية المعتمدة في البرنامج، كما تم عقد ورشة عمل بالتعاون مع فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية بعنوان “تقليل بقايا المبيدات بالأغذية” والتي تم فيها التعريف بالبرنامج الوطني لرصد بقايا المبيدات في الأغذية وخطة العمل والاستماع إلى مرئيات وملاحظات أصحاب العلاقة في المنطقة، وكذلك عرض للدور الرقابي على المزارع والأسواق المركزية للخضار والفواكه في المنطقة.

التعليقات مغلقة.