قبل الشراء.. إليك 10 علامات تحدد جودة الهاتف

مدة القراءة: 3 دقائق

“الأحساء اليوم” – الأحساء

معظم الهواتف الذكية الموجودة بالأسواق تتمتع بالعديد من الميزات التي تجعلها تستحق الاقتناء، ولكن هذا لا يمنع وجود هواتف بها نقاط ضعف تجعل أداءها أقل من المتوقع ولذلك يُنصح بعدم شرائها. وسنستعرض في هذا المقال بعض المؤشرات والعلامات التي تدل على أن الهاتف لا يستحق منك عناء التفكير في شرائه.

إليك 10 علامات تجعلك تصرف تفكيرك عن شراء الهاتف:

1- إصدار أندرويد قديم

عند شراء الهاتف قد تجد أن نظام التشغيل المثبت عليه أقدم من أحدث إصدار أندرويد متوافر بالسوق، وهذا قد يكون بسبب عدم اهتمام الشركة المصنعة للهاتف بتحديث نظام التشغيل الموجود عليه، وهذا يعني أن الهاتف لن يحتوي على أحدث ميزات الأمان التي يوفرها الإصدار الجديد من نظام أندرويد، لذلك يجب عليك التحقق من وجود إصدار حديث من أندرويد على الهاتف قبل شرائه.

2- بطء التحميل عند التصفح

قبل شرائك لأي هاتف ستتاح لك فرصة تجربته بشكل سريع، لذلك يفضل أن تقوم بإجراء اختبار على سرعة استجابة الهاتف عند قيامك بالانتقال بين شاشة البداية والشاشات الأخرى للتطبيقات، كما يفضل أيضاً تجربة سرعة استجابته عند قيامك بتصفح صفحة بها الكثير من النصوص والنزول إلى آخر النص، وسيكون من المفيد أيضاً تجربة فتح التطبيقات وتشغيلها ومعرفة الوقت الذي تستغرقه للفتح.

إذا اكتشفت أن الهاتف يستجيب ببطء لأوامر فتح التطبيقات والتنقل بين شاشة البداية والشاشات الأخرى، فيجب عليك أن تصرف النظر عن شرائه والتفكير في بديل آخر، لأنه من المتوقع أن يقل مستوى أدائه بعد ذلك عند تحميل وتشغيل المزيد من التطبيقات.د

3- بعض الميزات الأساسية غير متاحة

من الممكن أن يكون الهاتف متاحاً بسعر رخيص ولكنه لا يحتوي على جميع الميزات الأساسية التي يحتاجها معظم المستخدمين إلى تواجدها بالهاتف، ولا يشترط مثلا أن يوفر الهاتف جميع الميزات ليكون هاتفاً رائعاً، فمثلاً قد لا يحتوي الهاتف على ميزة الشحن اللاسلكي أو لا يحتوي على عدة عدسات في الكاميرا الواحدة ولكنه لا يزال هاتفاً جيداً.

ولكن إذا لم يحتوِ الهاتف على مستشعر الجيروسكوب مثلما هو الحال مع هاتف Honor 7s فهذا يعتبر نقص في الميزات الأساسية لأن هذه الميزة متوافرة في العديد من الهواتف ذات الأسعار المعقولة كما أنها ميزة مهمة جداً وضرورية للعديد من التطبيقات.

وهكذا الحال أيضاً مع الهواتف التي تأتي بسعات تخزين داخلية أصغر من 32 جيجابايت، أو الهواتف التي تأتي بدون مستشعر بصمة الأصبع فهذا أيضاً يعتبر نقصاً في الميزات الأساسية اللازمة للمستخدمين في ظل التطورات الهائلة التي تحدث في عالم الهواتف الذكية.

4- ماركة الهاتف غير معروفة

لا يعني ذلك أن كل الماركات التي لا تعرفها هي ماركات سيئة، وكذلك الحال فإن الهواتف التي تحمل اسم ماركات معروفة ليست بالضرورة كلها جيدة فبعضها قد تنقصه عدد من الميزات الرئيسية كما ذكرنا في النقطة السابقة.

ولكن بشكل عام إذا لم تكن لديك خبرة كبيرة في التعامل مع الهواتف الذكية والمقارنة بين مواصفاتها فإن توجهك نحو شراء هواتف ذات ماركات معروفة سيكون قراراً أفضل، لأنه في الغالب سيكون هاتفاً جيداً، لأنه حتى لو ظهر به عيب تصنيع أو أي مشكلة فإن الشركة المصنعة لن تخاطر بسمعتها وستعمل على حل هذه المشكلة، كما أن الشركات الكبرى المصنعة للهواتف غالباً ما يكون لديها خدمات مميزة بعد البيع.

5- أخطاء في اللغة الإنجليزية

أثناء شراء الهاتف يُفضل أن تقوم بقراءة النصوص المكتوبة على العلبة وكذلك المواد الترويجية المطبوعة للتأكد من مستوى العبارات الإنجليزية المكتوبة، فإذا كانت مكتوبة بأسلوب ضعيف فهذا يدل على أن الشركة لم تستثمر جيداً لتعيين مسؤولي كتابة نصوص ذوي كفاءة عالية.

وهذا قد يجعلك تتساءل عن الجوانب الأخرى التي لم تستثمر فيها الشركة المصنعة بشكل جيد، وبالرغم من أن ذلك قد لا يكون مؤشراً جوهرياً للحكم على جودة الهاتف إلا أنه لا يزال علامة سلبية عند التقييم العام للشركة المصنعة.

6- أداء ضعيف لكاميرا الهاتف

يجب أن تضع في اعتبارك قبل شراء أي هاتف أنه من الصعب جداً إيجاد هاتف رخيص بكاميرا جيدة، ولكن على كل حال من الأفضل أن تقوم بتجربة الكاميرا قبل شراء الهاتف وذلك عن طريق التقاط بعض الصور وفحص جودتها في الواقع إذا كنت مهتماً بالحصول على أداء جيد للكاميرا، ولا تكتفي بمعرفة مواصفات الكاميرا المدونة على العلبة مثل عدد العدسات والبيكسل ولكن قم بتجربتها بنفسك.

7- التطبيقات المثبتة مسبقاً على الهاتف

الكثير من مصنعي الهواتف يقوم حشو الهاتف بالعديد من التطبيقات المثبتة مسبقاً والتي يكون معظمها زائد عن حاجة المستخدم وهو ما يعرف باسم Bloatware، ولكن الهاتف الجيد يجب أن يكون مثبت عليه القليل من التطبيقات الأساسية مع بعض التطبيقات الخاصة بميزات حصرية للهاتف فقط.

يجب أن يراعي مصنعو الهواتف ترك الحرية للمستخدم لتنزيل التطبيقات التي يحتاجها بعد شرائه للهاتف بدلاً من ملء الهاتف بالعديد من تطبيقات جوجل المثبتة مسبقاً والتي قد لا يمكنه التخلص منها، وإذا كان الهاتف يأتي من أحد مصنعي الهواتف غير المشهورين فقد تكون هناك خطورة من وجود مشاكل أو ثغرات أمنية ببعض التطبيقات المثبتة مسبقاً على الهاتف.

8- تصميم سيئ للهاتف أو عيوب ظاهرية

من المؤكد أن أذواق المستخدمين مختلفة فيما يخص تصميم الهواتف الذكية، ولكن ننصحك بإلقاء نظرة عامة على التصميم الخارجي للهاتف من جميع الجوانب قبل شرائه للتأكد من أنه مناسب لذوقك وطريقة استخدامك، وكذلك التأكد من خلوه من أي تشوه أو خدوش.

9- المواصفات الفنية للهاتف

أداء الهاتف يعتبر أهم علامة للحكم على جودته ولكن المواصفات الفنية كسعة ذاكرة الوصول العشوائي RAM وقوة المعالج وسعة التخزين الداخلية تعتبر أيضاً من العلامات المهمة جداً للحكم على جودة أي هاتف، وذلك يتحدد على حسب غرض المستخدم من اقتناء هاتف جديد، هل سيستخدمه بشكل تقليدي للاتصال وإرسال الرسائل النصية واستخدام بعض تطبيقات التواصل فقط، أم سيستخدمه للألعاب.

10- مراجعات المشترين السابقين

من المفيد قبل شراء أي منتج بصفة عامة أن نقوم بمطالعة مراجعات المستخدمين السابقين للمنتج عبر مواقع الإنترنت المختلفة للتعرف على أهم المزايا التي نالت إعجابهم وكذلك أي عيوب أو مشاكل صدفتهم أثناء استخدام المنتج، وهذا ينطبق على الهواتف أيضاً حيث يمتلئ الإنترنت بالعديد من المواقع التي تحتوي على مراجعات المستخدمين بالإضافة إلى المواقع المتخصصة التي تقوم بنشر مراجعات تفصيلية للهواتف.

التعليقات مغلقة.