“إثراء موهبة” ينمّي مهارات البحث العلمي لدى طالبات الثانوية بالجبيل

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أقامت جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل ممثلة بكلية العلوم والدراسات الإنسانية بالجبيل، مؤخرًا، ولمدة خمسة أيام، برنامج “إثراء موهبة” والذي يعنى بتنمية مهارات البحث العلمي لدى الطالبات الموهوبات بالصف الأول الثانوي، وقد اختتم أول أمس الأحد، في مقر الكلية بالجبيل، بحضور وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة دلال التميمي، ونخبة من قيادات التعليم العام وأمهات الطالبات الموهوبات.

وبدورها، أوضحت عميدة كلية العلوم والدراسات الإنسانية الدكتورة دلال بنت محمد الأمين الشنقيطي، أن برنامج “إثراء موهبة” الموجّه لنخبة مختارة من الطالبات الموهوبات في مدارس التعليم العام واللاتي يصل عددهن إلى 70 طالبة في مدينة الجبيل الصناعية هو ضمن البرامج التنموية المستدامة التي تعنى بالموهبة والموهوبين يصاحبه معرض إثرائي يلقي الضوء على آخر المستجدات في علم الرياضيات والفيزياء والكيمياء وعلوم الحاسب الآلي، إضافة إلى أركان تعنى باستخدام مقاييس مقننة لتحديد نوع ذكاء الطالبات الموهوبات، كما يعرض المعرض عددًا من أعمال موهوبات الكلية في الرسم والخط وعلم الورق المعروف بـ”الأوريجانو”.

وقالت الدكتورة الشنقيطي: “إننا كرسنا العمل لتعيش الطالبة البرنامج في أيامه الخمس تجربة بحثية متكاملة تحت إشراف نخبة مميزة من أعضاء هيئة التدريس، حيث قسمت الطالبات لتنفيذ 15 مشروعًا بحثيًا في مختلف المجالات، تتوج مشاريعهن بملصق علمي يعرض في سباق التميز في يوم الختام، وتم تحكيم هذه الملصقات من قبل لجنة تحكيم مستقلة ممثلة من جهات عدة، وتحديد الملصقات الفائزة في كل من المسار العلمي والمسار الإنساني”.

وأضافت بأنه “لا يخفى على الجميع أن العناية بالموهوبين، وهم صفوة الطلبة المتميزين؛ أصبحت مطلبًا وطنيًا ملحًا وهدفًا استراتيجيًا لكل أمة ترغب في الرقي بمواطنيها وتحقيق التميز والتفوق بين الأمم، فالموهوبون هم أشخاص متميزون متفردون قادرون على التفكير خارج الصندوق، فإذا ما وجدوا البيئة الحاضنة والداعمة لهم سوف يتسنّى لهم إيجاد حلول ذات طابع إبداعي لأكثر المشاكل تعقيدًا في المستقبل، حيث إنهم الأمل لمستقبل أفضل وركائز التنمية لرؤية طموحة”.

وأردفت: “ونحن من خلال برنامجنا (إثراء موهبة) حاولنا المساهمة في دعم هؤلاء الموهوبين، وذلك بتقديم برنامج نوعي يحتضن مواهبهم وينمّيها؛ مما يجعل هذه المواهب الطموحة تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق التميّز والإبداع على الصعيدين المهني والشخصي”، مختتمة بتقدّم الشكر لكل من اللجنة المنظمة للبرنامج وجميع الجهات المشاركة، وكذلك الشركات الداعمة له، سائلة الله -عز وجل- التوفيق والسداد للجميع.

 

التعليقات مغلقة.