توقيع عقد مشروع إتمام نفق الدائري الداخلي بالأحساء بقيمة 29مليونًا

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

وقّع أمين الأحساء المهندس عادل بن محمد الملحم، عقد مشروع استكمال إنشاء تقاطع طريق الملك عبدالله “الدائري الداخلي” مع طريق الملك فهد “طريق الظهران” بمحاذاة المؤسسة العامة للري، بكلفة إجمالية بلغت (29.633.919) ريال، على أن يكون إنجاز المشروع خلال 12 شهرا هجريًا، ضمن مشاريع إنشاء وتطوير شبكة الطرق الحضرية.

وشدد “الملحم” على ضرورة الالتزام بالفترة المحددة وسرعة الإنجاز بما يتوافق مع المواصفات والجودة الإنشائية لتنفيذ المشروع، والذي يأتي توقيع عقده من خلال الصلاحيات المخولة لأمناء أمانات المملكة بالقرار الوزاري رقم (32000) وتاريخ 22/6/1440هـ.

وبهذه المناسبة، عبّر “الملحم” عن شكره وتقدير لوزير الشؤون البلدية والقروية المكلف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي؛ لاهتمامه ومتابعته المستمرة لكل ما من شأنه تطوير وخدمة مشاريع القطاع البلدي؛ تمشيًا مع التوجيهات الحكيمة من لدن قيادتنا الرشيدة -يحفظها الله– وحرصها على الارتقاء بالخدمات التنموية خدمةً للمواطن، وتلبيةً لاحتياجاته في المجالات كافة، بما يتواكب مع رؤية بلادنا الطموحة 2030، عبر خطوات استراتيجية وخطط إجرائية قادتها مبادرات وزارة الشؤون البلدية والقروية، عبر تحقيق رؤيتها المتجسدة من برنامج التحول الوطني 2020.

وبيّن “الملحم” أن مشروع تقاطع طريق الملك عبدالله (الدائري الداخلي) مع طريق الملك فهد (طريق الظهران) يتمثل في إنشاء نفق بطول 800 متر سيُسهم في ربط شمال الأحساء بجنوبها، كما أنه مرتبط بالطريق الدائري (دائري الهفوف والمبرز) ويمثل تقاطعًا حيويًا بوصفه المدخل الشمالي للمنطقة باتجاه مدينة الدمام ومدن المنطقة الشرقية الأخرى.

وأكد أن المشروع سيُسهم -بفضل الله- في إيجاد انسيابية مرورية للمركبات على امتداد الطريق، وكذلك للقادمين من خارج الأحساء دون توقف، حيث يرتبط بتنفيذه استكمال المرحلة الأولى من الدائري الشمالي، والذي سيربط بعد الانتهاء من تنفيذه بالتزامن مع تنفيذ المشروع الجزء الشرقي منه بالجزء الغربي، ويمثل ذلك العنصر الأخير المتبقي من الدائري الداخلي، الأمر الذي سيعمل على الحد من الاختناقات المرورية على مدن وبلدات الأحساء.

وأضاف “الملحم” بأن الأمانة تهدف من خلال تنفيذ المشروع إلى الحد من الاختناقات المرورية عند هذا التقاطع وانسيابية الحركة المرورية، وكذلك فإن المشروع يحوي اتجاهين ونظام تصريف سيول حديث وغرفة لمحطات ضخ لمعالجة تصريف مياه السيول وربطها بأقرب مصرف، إضافةً إلى وجود نظام آخر لتصريف السيول على طرق الخدمة لا ترتبط بتصريف السيول للنفق؛ تفاديًا لأي تدفق إضافي للطرق المحيطة على النفق.

وأوضح أنه سيتم تركيب سلالم للطوارئ وحاجز خرساني بوسط النفق، وتنفيذ أعمال التكسية الديكورية للحوائط، وتركيب إضاءة LED تتناسب مع أحدث المعايير العالمية، ولوحات إرشادية وأخرى للسلامة المرورية، إلى جانب إنشاء طرق الخدمة أعلى جانبي النفق بمسارين لكل اتجاه ومواقف للسيارات وأرصفة.

 

 

التعليقات مغلقة.