تصاريح احتقان وتعصب الكبار إلى أين!

مدة القراءة: 2 دقائق

كتب للأحساء اليوم – سامي الدقيلان

في معترك منافسات الدوري السعودي والوضع الذي تعيشه الكرة السعودية من انخفاض في المستوى العام والتخبط الذي يعيشه اتحاد الكرة السعودي في بعض قراراته في إيجاد الخطط المدروسة المناسبة البعيدة المدى من أجل النهوض بالكرة السعودية للمنافسات القارية والعالمية والتي عانت منها الكثير الكرة السعودية من خلال السنوات الماضية من هبوط في المستوى العام والحلول المؤقتة والارتجالية التي قتلت الكثير من المواهب الشابة من اللاعبين السعوديين؛ بسبب سوء التخطيط وضعف القرار لدى اتحاد الكرة ممثلة في لجانه؛ بسبب الاختيارات العشوائية التي جعلت من العمل العام للاتحاد ولجانه محلك سر! مع كل هذه المعاناة المستديمة يبقى الدوري السعودي هو الأقوى وهو الأميز في الوطن العربي وفي آسيا.

فبعد كل هذه المشاكل والصعوبات التي تعيشها الكرة السعودية من تخبط بسبب الحلول المؤقتة والتخبطات في القرارات إلا أن الدوري السعودي ومنافساته تسير أفضل حالا دوري نار ومنافسات الأقوى والأميز لدى الشارع السعودي والعربي ويهمنا أن يبقى هذا الدوري في أفضل حالاته بعيدًا عن أي شوائب تعكر منافسات دورينا الذي أمتعتنا منافساته طول السنين الماضية ومع كل هذا أصبح دورينا مهدد بسبب التعصب والكراهية والاحتقان، ممثل في تصاريح إعلامية أكثر ما نطلق عليها مرض يجب وقفه ويجب استئصاله فورًا وفي أسرع وقت ومحاسبة كل من استحدثها في رياضتنا ممثلة في منافساتنا الرياضية فورًا حتى لا تنتقل للمشجع العادي في المدرج وأولها يوم أمس وما صاحبها من تصاريح نارية لكبار رموز الكيانات الرياضية وكبار من يخدم الكرة السعودية بشكل عام!.

عندما خرج علينا رئيس نادي النصر سعود السويلم، الذي نكن له كل الاحترام والتقدير لما يقدمه من جهود جبارة في خدمة الكيان النصراوي، والكرة السعودية بصفة عامة، في لقاء متلفز أشعل المجتمع الرياضي بأطيافه كافة من خلال تصاريحه النارية، التي تركت أكثر من علامة استفهام لدى كل رياضي وإعلامي ومشجع سعودي تحتاج إلى إجابة عن تلك التصاريح في مضمونها وفي توقيتها من قبل اتحاد كرة القدم السعودي وما صاحبها من ردود من قبل رئيس نادي الشباب خالد البلطان ورئيس نادي الهلال الأمير محمد بن فيصل بسبب تصاريح السويلم  تجاه الكيان الهلال والكيان الشبابي والإسقاطات التي صاحبت هذا اللقاء المتلفز  من تطاولات، وإسقاطات لم ولن نتوقها تصدر من شخصية بمثابة رمز من رموز الكرة السعودية، مهاترات وتصاريح وتعصب وتدخل غير مبرر وغير محبب تجاه كياناتنا الرياضية!.

في ظل تلك المهاترات الإعلامية التي ستنعكس سلبًا على كرة القدم السعودية ومستقبلها إذ علمنا أن تلك التصريحات تصدر من كبار رموزها والقائمين على خدمة الكيانات الرياضية السعودية التي نعتز ونفتخر بهم، ومن مثلهم الذين سخروا جهدهم ووقتهم ومالهم في خدمة الكرة السعودية؛ لذلك أناشد اتحاد كرة القدم التدخل السريع والتحقيق في كل ما ورد من تصاريح وإسقاطات ووقف مثل هذه التصاريح المتعصبة في أسرع وقت والعمل على الحفاظ على عدم التدخل والضرر في شؤون الغير  بأي حال من الأحوال مستقبلًا، وعدم استمرار الإسقاطات تجاه الكيانات ورموزها من أجل المصلحة العامة للكرة السعودية!.

التعليقات مغلقة.