المعهد العلمي بالأحساء يحتفي بختام أنشطته وتخريج 39 طالبًا

برعاية وحضور وكيل محافظة الأحساء..

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – نَوَّاف بن عَلَّاي الجِرِي

نظَّم المعهد العلمي في محافظة الأحساء، مساء الثلاثاء الماضي، حفلًا ختاميًا لأنشطته وتخريج 39 طالبًا، وذلك على مسرح كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، برعاية كريمة من محافظ الأحساء صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي.

وقد شهد الحفل حضورًا كبيرًا من الوجهاء والأعيان وأصحاب الفضيلة، وأعضاء هيئة التدريس، وأولياء أمور الطلاب، وعلى رأسهم وكيل محافظ الأحساء معاذ بن إبراهيم الجعفري، وعميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية الدكتور ياسر بن عبد العزيز الربيع.

وتضمن الحفل، الذي استهله طالبا المعهد حفص بن ناصر الملحم، والحسيني بن محمد الحسيني، بمقدمة تطرقا فيها لتاريخ المعاهد العلمية عمومًا ونشأة المعهد العلمي بالأحساء خصوصًا، تلاوة للطالب خالد بن عبد المحسن النعيم لما تيسر من آيات الذكر الحكيم، ومن ثم بدأت مسيرة الخريجين، وتبعها تقرير مرئي (فيديو) ضم مقتطفات من أنشطة المعهد التي أقيمت هذا العام.

ومن الإحساس بدور جنودنا البواسل، قُدم مشهد يذكر فيه بقيمة وأثر جنودنا في الحد الجنوبي، وتقديم خالص الشكر والامتنان لحكومتنا الرشيدة وجنودنا البواسل.

إلى ذلك، ألقى الطالب عاصم السلمي، كلمة الطلاب الخريجين، نيابة عنهم، ثم جاءت كلمة فضيلة مدير المعهد خالد بن محمد السبيعي، الذي تناول فيها عدة محاور، مبتدئا بعد حمد الله والثناء عليه والترحيب بحضور الحفل، بحرص المملكة العربية السعودية على العلم وأهله ولاسيما علوم الشريعة وما تبذله من سعي حثيث للرقي بأبنائها على منصات العلم الشرعي والطبيعي.

وتعرض “السبيعي” لتاريخ المعهد العلمي بالأحساء منذ تأسيسه عام 1374هـ، والغاية الأساس من إنشائه، وحث الطلاب المتخرجين على بذل المزيد من الجهد في مراحلهم المقبلة، وأن يجعلوا نصب أعينهم خدمة وطنهم وأهدافه والمضي نحو تحقيق رؤية 2030.

وختم حديثه بالشكر الجزيل لكل من ساهم في نجاح هذا الحفل، وخص بالذكر محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي، وكذلك عميد كلية الشريعة الدكتور ياسر بن عبد العزيز الربيع، كذلك خصَّ بالشكر منسوبي المعهد العلمي من معلمين وموظفين وزاد في شكر المتقاعدين منهم.

ومن جانبه، شكر وكيل محافظ الأحساء معاذ بن إبراهيم الجعفري، في كلمته، ولاة الأمر على جهودهم لخدمة دين الله وخدمة العلم الشرعي، وأثنى على دور المعاهد العلمية في خدمة البلاد على مستويات عدة، وحث الطلاب على الجد والاجتهاد.

وأخيرًا، اختتم الحفل بتكريم إدارة المعهد، ثلاثة من منسوبيها المتقاعدين وهم أحمد بن سعد الضويحي، ووليد بن إبراهيم الديولي، والموظف خليفة بن علي الحبيل، وقدمت جوائز على مستويات متنوعة لكل من تميز وشارك في أنشطة المعهد، حيث حصل المعلم أنور بن محمد العرفج على جائزة أفضل معلم لهذا العام، وهي عبارة عن تذكرة سفر ذهاب وإياب لمكة المكرمة مع إقامة لمدة يومين، وحصل الموظف فيصل بن عبد الرحمن الحجي على جائزة أفضل موظف عبارة عن إقامة ليلة مزدوجة في فندق الإنتر، وحصل الشيخ راشد بن خليفة الكليب على جائزة المعلم المتميز في أنشطة المعهد بإقامته حلقة للدروس العلمية وحفظ المتون العلمية، وكانت جائزته عبارة عن تذكرة سفر ذهاب وإياب لمكة المكرمة مع إقامة يومين، ووزعت جوائز قيمة لطلاب المتفوقين والفائزين في مسابقات المعهد والمشاركين في الأنشطة المختلفة.

التعليقات مغلقة.