“بر المزروعية” يكثّف استعداداته لشهر رمضان عبر حزمة مشاريع

مدة القراءة: 1 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

قال مدير مركز المزروعية التابع لجمعية البر بالأحساء عيسى التيسان، إن جمعية البر ومن خلال مركز المزروعية تكثف استعداداتها مع اقتراب شهر رمضان الكريم لخدمة المتبرعين وأكثر من 1000 أسرة مستفيدة ويتيم، وذلك من خلال إتاحة المجال لاستقبال التبرعات للمشاريع الخاصة بالشهر الكريم.

وأكد “التيسان” أن المركز استكمل حزمة من المشاريع المخصصة للمستفيدين تتناسب مع شهر الخيرات ومنها مشروع السلة الغذائية، والذي يتم من خلاله تزويد المستفيدين بما يحتاجونه من المواد الغذائية من خلال مسارات متعددة، حيث يتم منح الأيتام والأسر المكفولة مبالغ نقدية تودع في حساب بطاقة البركة الخاصة بالمركز.

وأضاف: بينما يتم شحن البطاقات الغذائية لمستفيدي إعانة المشاريع بمبالغ تمكنهم من شراء مواد غذائية بقيمتها من أحد المتاجر المختصة، كما تستفيد الأسر المسجلة في إعانة عابر السبيل من الإعانة الغذائية العينية من خلال مستودعات المركز، منبهًا بأن المركز يستمر في توزيع ما يرد إليه من تبرعات عينية إلى المستفيدين طيلة أيام الشهر الكريم.

وذكر “التيسان” أن المركز ينفّذ مشروع تفطير الصائم الذي يستهدف تفطير 3000 صائم يوميًا من خلال مسارين أحدهما تقديم وجبات يومية للمستفيدين يستلمونها من أحد المطاعم المتخصصة، والثاني تفطير الصائمين في 25 مسجدًا بالتنسيق مع إدارة المساجد.

ونوّه “التيسان” بأن مشروع كسوة العيد هو أحد المشاريع المهمة خلال شهر رمضان المبارك، وذلك لما يمثله من أهمية الفرحة بالعيد من خلال تأمين الكساء للمستفيدين من خلال صرف مبالغ نقدية للمشمولين في كفالة الأيتام والأسر تودع في حساب بطاقة البركة الخاصة بالمركز، بينما يتم تحويل الأسر المشمولة بإعانة المشاريع إلى أحد المتاجر المتخصصة للتسوق منها وفق مبالغ تناسب عدد أفراد كل أسرة، كذلك يقيم المركز في ختام الشهر الكريم برنامج عيدية الأيتام وآخر لمعايدة اليتيمات وتقديم الهدايا والعيديات لهم.

وأوضح “التيسان” أن من أبرز مشاريع المركز مشروع زكاة الفطر، حيث يستقبل المركز الراغبين من المتبرعين بإخراج زكاة الفطر، بالتوكيل ودفع قيمة الفطرة بمبلغ (20) ريالًا عن الفرد الواحد، وفي نهاية الشهر الكريم يقوم المركز نيابة عنهم بإخراجه في الوقت الشرعي للمستحقين قبل العيد بيوم أو يومين وإلى فجر يوم العيد.

التعليقات مغلقة.