دراسة تنبه: مشاهدة المآسي يمكن أن تدخلنا في فخ البؤس المستمر

مدة القراءة: 1 دقائق

“الأحساء اليوم” – الأحساء

قالت دراسة جديدة إن النشرات الإخبارية أثناء الهجمات الإرهابية وحوادث إطلاق النار الجماعي والكوارث الطبيعية، تغذي قلق الناس من المصائب في المستقبل.

وذكرت الدراسة التي أجرتها جامعة كاليفورنيا في إيرفين، أن التعرض لهذه النشرات مرتبط بأعراض تشبه الإجهاد بعد الصدمة في الأشهر التالية.

وأدى ذلك أيضا إلى زيادة القلق بشأن الأحداث المستقبلية، وجعل الناس أكثر عرضة للتركيز على التغطية الإخبارية للكارثة التالية، ما يخلق “حلقة من الضيق الشديد واستخدام الوسائط المتعددة بشكل مفرط”.

وقالت الدكتورة ريبيكا تومبسون، المعدة الرئيسة للدراسة: “التعرض المتكرر للتغطية الإخبارية للصدمات الجماعية مرتبط بعواقب سيئة على الصحة العقلية في أعقاب ذلك مباشرة”.

وأضافت أن الصدمات الجماعية تؤدي إلى “استجابات الإجهاد بعد الصدمة ومشاكل الصحة البدنية مع مرور الوقت، حتى بين الأفراد الذين لم يختبروا الحدث بشكل مباشر”.

واستنادا إلى ثلاث سنوات من البحث في عينة شملت 4165 مشاركا من الولايات المتحدة، عقب تفجيري ماراثون بوسطن في عام 2013، وإعصار ماريا المدمر في عام 2017، ومذبحة الملهى الليلي في أورلاندو بفلوريدا عام 2016، على فترات متقطعة، وجد الباحثون أن أولئك الذين تابعوا الأخبار الخاصة بتفجيري ماراثون بوسطن، كانوا أكثر عرضة لإظهار علامات الإجهاد بعد الصدمة بعد ستة أشهر، وتزايد القلق بشأن الأحداث السلبية في المستقبل بعد عامين.

وواجهت المجموعة التي تابعت أخبار مذبحة الملهى الليلي مستويات عالية للغاية من التوتر الحاد، وكانوا أكثر عرضة لمشاهدة التغطية المتواصلة للهجوم.

ولهذا، يوصي الباحثون بأن تتبنى تقارير وسائل الإعلام نغمة صوتية أكثر تحفظا وغنى بالمعلومات، بدلا من التركيز على التفاصيل المعتمة، حيث قد يساعد هذا في التقليل من تأثير التعرض للصدمات الجماعية، وبالتالي خفض احتمالية الإصابة بالإجهاد والتوتر الحاد.

التعليقات مغلقة.