مجمع حمد الجبر التعليمي يحتفي بتخريج دفعته الأولى برعاية “بالغنيم”

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

رعى المدير العام للتعليم في الأحساء أحمد بن محمد بالغنيم، مساء أول أمس الخميس، وبتشريف وحضور رجل الأعمال الشيخ عبداللطيف بن حمد الجبر، وعدد من أسرة الجبر، حفل تخريج الدفعة الأولى من طلاب مجمع حمد الجبر التعليمي في مدينة المبرز، والبالغ عددهم 220 طالبًا في المراحل التعليمية الثلاث، وذلك في مقر المجمع التعليمي بالأحساء.

وقد تضمن الحفل، الذي بدأ بالسلام الملكي وآيات من القرآن الكريم، كلمة قادة المجمع التعليمي، ومسيرة وكلمة الطلاب الخريجين، إضافة إلى عرض الفيلم التوثيقي لإنجازات المدارس، إلى جانب أوبريت عطاء ووفاء من إعداد طلاب المجمع.

ومن جانبه، قدّم رجل الأعمال الشيخ عبداللطيف بن حمد الجبر، في كلمته بهذه المناسبة، الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، وسمو محافظ الأحساء صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود؛ لدعمهم المستمر لقطاع التعليم بالمنطقة الشرقية.

كما عبّر “الجبر” عن شكره لأسرة التعليم في محافظة الأحساء، وكذا للقيادات التعليمية والتربوية في المحافظة، ولقادة ومنسوبي مجمع حمد الجبر التعليمي؛ على تميزهم في الأداء وكريم بذلهم وعطائهم في سبيل خدمة المعلم والمتعلم.

وأعلن عن إهداء مؤسسة عبدالعزيز ومحمد وعبداللطيف حمد الجبر الخيرية، جهاز حاسب آلي لكل طالب خريج يتناسب مع مرحلته التعليمية، متمنيًا لجميع الخريجين دوام التوفيق والنجاح والتفوق.

وبدوره، قال مدير عام تعليم الأحساء، في كلمته: “يعيشُ الوطنُ عهدًا ذهبيًا، ويشهدُ مراحلَ مهمةً نحوَ التطورِ الحضاري والتقدمِ العلمي والنهضةِ العمرانيةِ، ونهجتْ حكومتُنا في سبيلِ ذلك نهجًا جديدًا بتنويعِ المواردِ التي تُستثمرُ فكان الإنسانُ السعوديُ مرتكزًا في رؤية 2030 التي تسعى إلى إعدادِ جيلٍ واعدٍ عبرَ مبان تعليميةٍ جاذبةٍ وبيئات تعلمٍ تعملُ على الإسهام في تحقيق الرؤيةِ الطموحةِ لخادمِ الحرمين الشريفينِ الملكِ سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظُهُ اللهُ تعالى- والتي تمثَّلتْ في أن تكونَ بلادُنا أنموذجًا ناجحًا ورائدًا على الأصعدةِ كافةً”.

وأضاف: “ها نحنُ في هذا المساءِ العاطرِ نعيشُ في رحابِ صرحٍ تعليمي عشنا قبلَ عامٍ فرحةِ الاحتفاءِ بافتتاحِهِ، وخلالَ هذا العامِ الدراسي شهد برامجَ جيدةً وأنشطةً فاعلةً، وحققتْ مدارسُه تطبيقَ مشاريعَ نوعيةً شملت برنامجَ تطوير ومدرسةِ المستقبل وفصولَ الموهوبين، واليومَ نحصدُ ثمارَها بعدَ هذه الرحلةِ الماتعةِ ونحتفلُ بأبنائنا الطلابِ الخريجينِ الذين رسموا صورةً حيةً وضاءةً لقصصِ النجاحِ التي يعيشُها نظامُنا التعليمي”.

وتابع: “إن هذا المجمع بات شامخًا في رياض العلم، وقد شيد بمبادرة كريمة من مؤسسة عبدالعزيز ومحمد وعبداللطيف الجبر الخيرية، وهي مبادرة يسطرها التاريخ وستظل محفورة في ذاكرة العطاء، حيث شع ضياء هذا المجمع التعليمي بواحة الأحساء ليكون أنموذجًا نوعيا يقدم خدماته التعليمية والتربوية لأبنائنا الطلاب”.

وهنأ “بالغنيم” الطلاب الخريجين وأسرهم ومنسوبي مدارسهم بمناسبة تخرجهم، مؤكدًا للطلاب أن التخرجُ محطةٌ فارقةٌ، ولحظةٌ زاهيةٌ، وثمرةٌ للهممِ العالية، ويأتي تتويجًا لجهدٍ دؤوبٍ، يقطفُ كلُ مجد أثناءها أزهارًا غرسها وأعمالًا سقاها، حتى أينعت ثمارًا مُلِئت علمًا وسلوكًا، وجاء هذا الحفلُ لنحتفيِ بكُم ولنسطرَ لكم معانيَ الفخارِ، منوّهًا بأن هذا النجاح جاء ببذل النفس والوقت في التحصيل الدراسي والسعي الدؤوب للعلم حتى تحقق الحصاد، داعيًا الله لهم بالتوفيق والنجاح ومستقبل زاهر وواعد لخدمة الدين والمليك والوطن.

وبعث “بالغنيم” بالشكر والتقدير إلى صاحبِ السموِ الملكي الأميرِ سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أميرِ المنطقةِ الشرقيةِ، وسمو نائبه؛ على الدعمِ المستمرِ لقطاعِ التعليمِ في المنطقةِ، وبالشكرُ والامتنانُ إلى صاحبِ السموِ الأمير بدر بن محمد ابن جلوي آل سعود محافظِ الأحساء؛ على جهودِهِ المباركةِ في التوجيهِ والتشجيعِ والرعايةِ، كما شكرَ وزير التعليمِ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ؛ على اهتمامه ببناءِ الشخصيةِ الطلابية والعنايةِ بنواتجِ تعليمها، وبالشكرِ وعظيمِ الامتنانِ لأسرة الجبرِ على ما قدَّموا في سبيلِ إيجادِ هذا المبنى النوعي، كذلك قدّم شكره لقادة المدارس ومنسوبيها؛ نظير جهودهم العظيمة وعطاءاتهم التي بذلت من أجل أبنائنا الطلاب.

أما كلمة أولياء الأمور، فألقاه مصطفى الحميد، الذي أكد أن “مرحلة الدراسة مهمة في حياة أبنائنا الطلاب، فهي تحدد لهم الطريق والمستقبل لتحقيق الأهداف والإنجازات العلمية والعملية، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله؛ كلمة شكر وتقدير وعرفان لأسرة الجبر كافة والشيخ عبداللطيف بن حمد الجبر خاصة على إقامة هذا الصرح العلمي المبارك الذي يشار إليه بالبنان”.

وأردف بالقول: “إن هذه الأسرة لها دور كبير في تشييد المدارس وفق بيئة تعليمية رائعة تتوفر فيها جميع متطلبات التربية والتعليم، كما لها أعمال خيرية كثيرة تمثلت في بناء المستشفيات والمساجد وغيرها، ونسأل الله -العلي القدير- أن يكتب أجرهم وينفع بهذه الأعمال الجليلة”.

ومن جانبهم، عبّر طلبة مجمع حمد بن محمد الجبر التعليمي وأسرهم، عن عميق شكرهم لبناة هذا الصرح التعليمي العملاق مجمع حمد الجبر التعليمي في مراحله الدراسية الثلاث، مقدمين الشكر الجزيل لأسرة الجبر، ومعربين عن فرحتهم بمناسبة تخريجهم في أول دفعة لهذا الصرح التعليمي، وعن الشكر لمؤسسة عبدالعزيز ومحمد وعبداللطيف الجبر الخيرية؛ نظير التشجيع بتقديم إهداء حاسب آلي لكل طالب خريج، كذلك شكروا قادة المدارس ومعلميهم؛ نظير ما بذلوه لهم في سبيل التعليم خلال العام الدراسي؛ مما كان له طيب الأثر في تحصيلهم الدراسي وتفوقهم.

هذا، وقد اختتم حفل التخرج بتكريم المشاركين في الحفل، والتقاط الصور التذكارية الجماعية.

التعليقات مغلقة.