خيرية مكافحة أمراض الدم الوراثية بالأحساء تحتفل بحصاد 2018

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – فواز بن يوسف الموسى

أقامت الجمعية الخيرية لمكافحة أمراض الدم الوراثية بالأحساء، يوم الثلاثاء الماضي، حفلها السنوي حصاد 2018م، برعاية صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء، وحضور وكيل محافظة الأحساء معاذ بن إبراهيم الجعفري، وعدد من مسؤولي الجهات الحكومية والخاصة ووجهاء المجتمع.

وقد شهد حفل حصاد الجمعية تكريم داعمي الجمعية من رجال أعمال وجهات حكومية وخاصة، والذين بلغ عددهم 46 مكرمًا ما بين عضو إدارة ورجال أعمال وجهات حكومية وإعلامية وخاصة، إلى جانب تدشين مجموعة من المشاريع لخدمة المستفيدين.

وفي الأثناء، عرض مجموعة من طلاب مدرسة الفرزدق الابتدائية، مشهدًا حواريًا عرفوا فيه بأمراض الدم الوراثية (الثلاسيميا، وفقر الدم المنجلي، واليهموفيليا)، مشيرين إلى دور مشروع مكافحة أمراض الدم الوراثية بالأحساء سابقًا، بقيادة الدكتور سعدون السعدون، وفريق العمل من المتطوعين والدكتورة هدى المنصور، في قيادة الحراك لإصدار قرار إلزامية الفحص قبل الزواج بحرص من ولاة الأمر على سلامة الأجيال القادمة، وختم المشهد بتعريف الحاضرين بأعضاء مجلس الإدارة وإدارتها التنفيذية.

إلى ذلك، عرض فيلمٌ وثائقي بعنوان “ليش لا” عن المصابين بأمراض الدم الوراثية ونظرتهم الإيجابية للحياة، وشكرهم لوزارة الصحة ولجمعيتهم الخيرية في الأحساء.

ودشن وكيل المحافظة أربعة مشاريع رائدة للجمعية أعلنها مدير الجمعية التنفيذي عبدالعزيز بن أحمد العودة، تمثلت في مشروع اختبار الأجنة الذي يهدف إلى ولادة مولود سليم من أبوين لديهم احتمالية ولادة مولود مصاب في حلول عام 2020، كذلك دشن مشروع المرحلة الثانية من تأمين أجهزة الديسفرال لمساعدة مرضى الثلاسيميا من خلال تأمين مضخات الديسفرال للمستفيدين المتبقين من المرحلة الأولى.

كما دشّن “الجعفري” مشروع قطرة حياة، ويهدف إلى تأمين الدم للمحتاجين من المصابين بأمراض الدم الوراثية وفق الاحتياج لهم والمدة المحددة، مع تحفيز القطاعات الحكومية والخاصة على التبرع بالدم بجائزة فخرية، إضافة إلى تدشين مشروع البحوث العلمية الذي يهدف إلى إصدار عدد من البحوث التي تسهم في مساعدة المصابين بأمراض الدم الوراثية.

وفي كلمته خلال الحفل، أعرب وكيل المحافظة عن شكره وتقديره للقائمين على هذه الجمعية التي وصفها بـ”قصيرة العمر كبيرة الإنجاز”، مؤكدًا أن “إنجازاتها فاقت السنوات الست التي مرت عليها”، معبرًا عن شكره للداعمين دعمهم.

وبدوره، عبّر رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لمكافحة أمراض الدم الوراثية بالأحساء عضو مجلس الشورى الدكتور سعدون بن سعد السعدون، عن سعادته البالغة بالإنجازات التي تحققت في الجمعية خلال فترة قصيرة منذ إنشائها، وما تم من ثقافة ووعي في المجتمع حول الفحص قبل الزواج وأهميته.

وتحدث “السعدون” عن مسيرة مشروع الفحص قبل الزواج تحت مظلة لجنة خدمة المجتمع بغرفة الأحساء سابقًا، حيث كانت الأحساء منطلقًا له، وقابله حرص ولاة الأمر على سلامة الأجيال القادمة حتى صدر القرار التاريخي لمجلس الوزراء بإلزامية الفحص قبل الزواج.

وشكر “السعدون”، في كلمته، أعضاء مجلس الإدارة وإدارتها التنفيذية على الجهود التي يبذلونها تجاه المستفيدين، واصلًا شكره لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الأمين على دعمهم للجمعيات الخيرية، ولسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه على الدعم ولسمو محافظ الأحساء؛ على ما تحظى به الجمعية من رعاية واهتمام، والشكر لوكيل المحافظة؛ على حضوره وتفاعله ومساندته للجمعية.

التعليقات مغلقة.