مستشفى الملك عبدالعزيز بالأحساء يحتفي بتخريج 3 أطباء مقيمين

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

أقام مستشفى الملك عبدالعزيز التابع للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني بالأحساء، حفل تخريج ثلاثة أطباء مقيمين، وسط حضور كبير من الطاقم الطبي والتمريضي والإداري في المستشفى.

وقد رعى الحفل نيابة عن المدير الإقليمي التنفيذي للشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني بالقطاع الشرقي الدكتور أحمد العرفج، نائب المدير الإقليمي التنفيذي للشؤون الطبية الدكتور علي القرني، والذي ثمن الجهود المبذولة لإنجاح فترة تدريب الأطباء المقيمين، وجودة ما يتلقونه من تدريب جاء بعد خبرة طويلة تم اكتسابها خلال الفترات السابقة.

وقال الدكتور العرفج، إن “هذا الحفل يأتي تتويجًا لهذه الكوكبة من الأطباء والذي نتمنى لهم حياة علمية وعملية مزدهرة إذ أنهم يمثلون لبنات المستقبل الطبي للمملكة”.

وأضاف بأن “الشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني وجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية في الأحساء، تحرصان كل الحرص على تقديم المستوى الأعلى من التدريب للأطباء المقيمين، ليكونوا فيما بعد استشاريين لهم ثقلهم العلمي في تخصصاتهم المختلفة، ولا يتم ذلك إلا بمجموعة كبيرة من البرامج والأنشطة التي تشمل أيضًا التشجيع على الأبحاث ونشرها”.

وأكد أن “الاحتفاء بيوم الأطباء المقيمين يمثل لنا الشيء الكبير، ونقف في هذا اليوم لتخريج ثلاثة ممن أتموا البرنامج التدريبي العلمي المعد، وفترة التدريب والمقررة في قسم الباطنة، وهم يمثلون النخبة التي نتوقع لهم المستقبل الباهر”، مضيفًا “خضعوا أثناء تدريبهم لبيئة طبية تحكمها الجودة والمهارة”، مؤكدًا أن “الاحتفال كان بمثابة تكريم لهؤلاء الأطباء على الجهود التي بذلوها، في فترة عملهم وتدريبهم ودراستهم في المستشفى، وهم يمثلون الوجه المشرق للحراك الطبي في المملكة، ونعول عليهم الكثير في المستقبل”.

وأشار “سعينا لتذليل الصعوبات والعقبات أمام تحقيقهم للأهداف المنشودة وهي الرسالة التي نحملها من أجل تطوير القطاع الطبي، والمساهمة في احتضان وتدريب الكفاءات الوطنية القادرة على تحمل المسؤولية مستقبلًا”، مضيفًا: “لا يفوتني بهذه المناسبة أن أتقدم بخالص الامتنان لكل من ساهم في إنجاح فترة التدريب وعلى رأسهم الطاقم الطبي والتمريضي والفني”.

واعتبر الدكتور العرفج “أن إقامة هذا اليوم وبشكل سنوي ومستمر، لهو ضرورة رئيسية لتحفيز الأطباء المقيمين، ودفعهم لمزيد من العطاء وزيادة عددهم، فهم استشاريو المستقبل، وهم جزء لا يتجزأ من الحراك الطبي المتميز الذي ننشده وكان لهم الأثر الكبير في المستشفى من خلال الخدمة الطبية المتميزة التي قدموها للمرضى”، مشيرًا إلى تكريم الأطباء المشرفين على الأنشطة الأكاديمية، وتكريم ثلاثة أطباء مقيمين لهذا العام، وأيضًا إدارة الأطباء المقيمين السابقة والتي عملت بجهد ملحوظ ومشكور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.