“تفاؤل” تقيم “الغبقة الرمضانية” الثانية لمرضى السرطان وأسرهم

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

جمعت جمعية مكافحة السرطان الخيرية في الأحساء “تفاؤل”، مساء أمس الثلاثاء، المستفيدين من الجمعية من مرضى السرطان والمتعافين منه وأسرهم في برنامج “الغبقة الرمضانية”، والذي  يعد البرنامج الثاني من برنامج الأمسيات الرمضانية، والتي تقيمها الجمعية لمستفيديها وأسرهم في هذا شهر رمضان المبارك.

وقد حضر الغبقة كل من عضو مجلس الإدارة عماد بن أحمد الجعفري، والمدير التنفيذي للجمعية فؤاد بن عبدالرحمن الجغيمان، وسفير وزارة الإعلام للفعاليات في الأحساء عبدالرحمن الحمادي، ومدير العلاقات العامة بهيئة الإذاعة والتلفزيون في الدمام وليد بن خالد العيد، والعديد من رجال الصحافة والإعلام والسوشيال ميديا، والمستفيدين من الجمعية مرضى السرطان والمتعافين وأسرهم.

وفي البداية، رحب مدير الجمعية بالحضور مباركًا لهم في هذا الشهر المبارك، داعيًا لهم بالعون والتوفيق والقبول فيما تبقى منه من ليالي وأيام، مؤكدًا حرص مجلس الإدارة والفريق التنفيذي على مثل هذه اللقاءات لما لها من دور في تعزيز أواصر المحبة والأخوة بين المستفيدين وتبادل الخبرات ورواية قصص العطاء والعزيمة وتنمية روح الأمل والتفاؤل بين المستفيدين، كما أنها تعد من برامج الدعم النفسي التي تحرص الجمعية على تنفيذها، داعيًا الجميع للاستمتاع بما يقدم في هذا البرنامج من فعاليات متنوعة.

إلى ذلك، بدأ فريق الرؤية لتنظيم الفعاليات بقيادة الكابتن فواز بن فيصل العبود، بتقديم مجموعة من الألعاب والمسابقات الحركية والثقافية، ومن ثم قدمت فرقة قرقع قرقيعان بقيادة الفنان صالح بن يوسف الدعيلج مجموعة من الأهازيج والأغاني الشعبية الخاصة بالقرقيعان، شارك فيها الأطفال بلباسهم الشعبي وزي القرقيعان.

وكان القسم النسائي بالجمعية بالتعاون مع فريق السنعات النسائي لتنظيم الاحتفالات الشعبية قد أقام عددًا من الفعاليات الخاصة بالنساء شملت على أفضل طبق وأفضل زي شعبي وبعض الفعاليات النسائية الخاصة وتبادل بعض الأحاديث والقصص والمواقف فيما بينهم.

كما تواصلت الفعاليات في برنامج الغبقة بوجود بعض الأكلات المحببة في ليالي رمضان والمنتشرة في شوارع وأحياء الأحساء مثل الكبدة والبليلة والذرة والتي قدمت للزوار والمشاركين من قبل مجموعة من شباب الجمعية بقيادة الشاب هيثم السلمي والتي كانت عبارة عن هدية بسيطة من الجمعية لهم.

وفي الأثناء، قدمت فرقة حارتنا القديمة للألعاب الشعبية بقيادة زكريا العواد “ابو الزيك” مجموعة من الألعاب الشعبية والتي تلعب في الاحتفالات الشعبية في الأحساء مثل “طاق طاقية، ولعبة عظيم سرى ولاح، ولعبة الدنينه، ولعبة ضاع الديك، وغيرها من الألعاب التي تفاعل معها الأطفال وأهاليهم”.

واختتمت الجمعية غبقتها بأهازيج القرقيعان وتوزيع القرقيعان على الأطفال وأهاليهم، إلى جانب إطلاق أكثر من 150 بالونة في سماء مشتل الأمانة مقدمة هدية للأطفال من قبل فريق الرؤية لتنظيم وإدارة الفعاليات، إذانًا بانتهاء البرنامج ونجاحه، وهم يرددون شكرًا “جمعية تفاؤل” فلقد أدخلتم على نفوسنا البهجة والسرور وجمعتمونا على المحبة والإخاء، فشكرًا لكم بحجم السماء.

وبدوره، كرّم مدير الجمعية وبرفقته مدير العلاقات العامة بهيئة الإذاعة والتلفزيون، داعمي ورعاة برنامج الغبقة وهم: أمانة الأحساء، صحيفة الساحات العربية الإلكترونية، مؤسسة بلانتيوم لتنظيم وإدارة الفعاليات، وفرقة حارتنا القديمة للألعاب الشعبية القديمة، وفريق الرؤية لتنظيم وإدارة الفعاليات، وفريق السنعات لتنظيم الاحتفالات الشعبية النسائية، وسفر للمعجنات، ومن ثم التقطت الصور الجماعية للمشاركين.

ومن جهتهم، عبر عدد من المشاركين عن بالغ سعادتهم وسرورهم ببرنامج الغبقة الرمضانية التي أقامتها الجمعية لمستفيديها وما احتوت عليه من فعاليات متنوعة تهدف إلى تعزيز وتقوية العلاقة بين الجمعية ومستفيديها خارج أسوار المكاتب والعمل، مشيرين إلى أن الجمعية لم تألوا جهدًا في تقديم وتذليل ما في وسعها لمستفيديها.

أما عضو مجلس الإدارة وأمين السر عماد بن أحمد الجعفري، فأكد أن الجمعية تحرص كل الحرص على الالتقاء بمستفيديها من المرضى والمتعافين وأسرهم وتبادل الأحاديث معهم والسماع لكلماتهم وتوجيهاتهم وآمالهم وتطلعاتهم والسعي مع الفريق التنفيذي على الأخذ بها وتحقيقها على أرض الواقع، مبينًا أن برامج الدعم النفسي في الجمعية ومن ضمنها هذا اللقاء تساهم مساهم كبيرة في تنمية روح الأمل والتفاؤل والعزيمة والإصرار في نفوس المستفيدين وأسرهم، وتدفعهم للاستمرار في العلاج، وكذلك نشرهم للتوعية وتثقيف المجتمع، حتى أصبح المستفيدين سفراء للجمعية بين أسرهم ومجتمعهم.

وعبر “الجعفري” عن عظيم شكره وتقديره باسمه واسم رئيس وأعضاء مجلس الإدارة لجميع الداعمين والرعاة والمشاركين في برنامج الغبة الرمضانية، متنينًا لهم صيامًا مقبولًا، مؤكدًا على استمرار الجمعية في تحقيق رسالتها وتطلعات مستفيديها وفق رؤية هذا الوطن الغالي 2030.

التعليقات مغلقة.