أهالي الرقيقة يختتمون احتفالات عيد الفطر ويكرّمون أسر الشهداء

مدة القراءة: 3 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

اختتمت اللجنة المنظمة لاحتفالات أهالي الرقيقة والأحياء المجاورة لها، مساء أمس الأربعاء، ثاني أيام العيد، احتفالات الأهالي بعيد الفطر السعيد، والذي أقيم على أرض ملعب فريق القادسية الرياضي بالحي على مدى يومين أول وثاني العيد، بحضور أكثر من 4200 من الرجال والنساء والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة.

وشهد الحفل تكريم أبناء وزوجات وأمهات شهداء الواجب، الذين استشهدوا في ميدان الشرف والكرامة وهم يذودون عن دينهم ووطنهم، إضافة إلى تكريم الرعاة والداعمين لهذا الحفل، وذلك بحضور مدير مكتب وفاء لرعاية أبناء شهداء الواجب بالإدارة العامة للتعليم في الأحساء فارس بن يوسف الدعيلج، ومدير المناسبات والفعاليات بأمانة الأحساء زياد بن خليل المقهوي، عمدة حي الرقيقة والأحياء المجاورة لها فهد بن مسفر القحطاني، والعديد من أعيان ووجهاء وأهالي حي الرقيقة والأحياء المجاوره لها، ورجال الأعمال والصحافة والإعلام والسوشيال ميديا.

وقد بدأ الحفل بكلمة للجنة المنظمة ألقاها بالإنابة عنها المنسق العام والمشرف على اللجان شارع بن شايع الدوسري، رفع خلالها أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولشعب المملكة ولجنودها المرابطين على حدودها، والأمتين العربية والإسلامية بهذه المناسبة السعيدة عيد الفطر السعيد.

ورحّب “الدوسري” باسم الجميع بـ”أبناء وزوجات وأمهات شهداء الواجب الذين يشاركوننا هذا العيد ونحن نحتفل بتكريمهم والمعايدة بهم فلهم حق علينا كيف وهم أسرة شهيد من شهداء هذا الوطن الغالي”، كذلك قدم الشكر والتقدير للرعاة والداعمين والمساهمين في حفل العيد، متمنيا للجميع قضاء أجمل الأوقات وأسعدها بين أهاليهم في احتفالات حي الرقيقة والأحياء المجاورة لها.

بدوره، ارتجل أخو الشهيد عبدالعزيز بن عبدالله التركي –رحمه الله- (بدر التركي)، كلمة بالإنابة عن أسر شهداء الواجب، قدّم خلالها الشكر والتقدير للجنة المنظمة لحفل عيد أهالي الرقيقة والأحياء المجاورة لها على “هذه المبادرة، وهذا الاحتفاء والذي ينم عن إنسانيتهم وإحساسهم العالي بالمسؤولية المجتمعية، فالمبادرة أدخلت السرور والبهجة على نفوس أبناء وزوجات وأمهات الشهداء في هذا العيد”.

وأكد “ألتركي” أن أسر الشهداء تكن كل الاحترام والتقدير لكل من يتذكرهم ويشاركهم أفراحهم ومناسباتهم، معربًا عن بالغ سرورهم بمشاركة أهالي الرقيقة هذا الاحتفال وهذه المناسبة، داعيًا الله -العلي القدير- أن يديم الأفراح الأمن والأمان على هذا الوطن حكومة وشعبًا، وأن يربط على قلوب المرابطين في الحدود وفي كل مكان، وأن يكلل لهم بالعون والنصر.

وشمل تكريم أسر شهداء الواجب الشهداء: (صادق بن حسين العواد، وعبدالله بن محمد الغدير، وعلي بن حبيب الحبيب، وعبدالله بن تركي التركي، وعبدالعزيز بن عبدالله التركي، وعبدالله بن سعد الحربي، وناجي بن خالد الدوسري، وسالم بن سويد الغامدي، وحسين بن علي القريشي، وإبراهيم بن حاجي بوحميد، وعلي بن بدر القحطاني)، إلى جانب تكريم اللجنة المنظمة الرعاة والداعمين من الشركات والمؤسسات والأفراد ثم التقطت الصور التذكارية.

أما عمدة حي الرقيقة وتوابعها فهد بن مسفر القحطاني، فشكر خلال كلمته، اللجنة المنظمة على هذا الحفل الذي وصفه بالمميز والرائع والمتنوع، مشيرًا إلى أن نجاح هذا الحفل وتوسعه على مدى يومين يأتي وراءه رجال يعملون بصمت لأجل إدخال الفرحة ورسم البسمة على شفاه أهالي الرقيقة والأحياء المجاورة لها، وكذلك استجابة لتوجيهات القيادة الحكيمة التي توجه كل مسؤول في هذه البلد للعمل على تقديم ما في وسعهم لإسعاد المواطن وتحقيق رؤية هذا الوطن 2030.

وأضاف: ” ولا شك في أن ما قام به الإخوان في اللجنة المنظمة برئاسة الأخ العزيز صالح بن محسن الدوسري ونائبه فراج بن عبدالله الحساد، والمنسق العام والمشرف على اللجان الأخ شارع بن شايع الدوسري وجميع أعضاء اللجنة من جهود لإقامة هذا الاحتفال؛ يأتي من حرصهم وتفانيهم للمحافظة على الترابط الاجتماعي وتعزيز أواصر الأخوة والمحبة بين أهالي الرقيقة والأحياء المجاورة لها يستحق منا جميعًا الشكر والتقدير ومد يد العون والمساعدة والتوجيه حتى يواصلوا مسيرتهم المباركة لاستمرار مهرجان العيد في هذا الحي كل عام بإذن الله تعالى”.

وفي الأثناء، قدم فريق تايجر للعروض البهلوانية، بقيادة الشاب عماد العويض، مجموعة من الفقرات المتنوعة اشتملت على العروض الراقصة وعروض الجمباز والاستعراضات الرياضية نالت استحسان الجميع، فيما قدم الكابتن محمد الشريدة مجموعة من المسابقات الثقافية والألعاب الحركية تم خلالها توزيع العديد من الجوائز والهدايا للمشاركين من الجمهور والزوار.

في حين قدّم الكابتن عبدالله الصفيان عددًا من عروض الذكاء والخفة والتحديات والتي أدخلت الدهشة والإثارة على الجمهور، مما جعلهم يصفقون لها كثيرًا.

إلى ذلك، بدأ الحفل الفني الساهر لفرقة السعد لأحياء الفعاليات والمناسبات بقيادة أحمد المثني وبمشاركة من الفانين الشباب وهم: عزوز نغم، وماجد أحساس، ومبارك الشرقية، قدموا خلالها العديد من الوصلات الغنائية الوطنية والشعبية والطربية، تخلل هذه الوصلات بعض المسابقات والتحديات التي قدمها الإعلامي علي بن سعيد بن بحري.

وكان الحفل في يومه الأول قد اشتمل على العرض والسامري، وكذلك عوض التحديد والإثارة والخفة والذكاء، وتقديم مجموعة من المسابقات الثقافية والحركية، وبعض الحوارات بعنوان “حوار الأجيال”، وبعض المشاركات والشيلات الوطنية ومعايدة جنودنا البواسل على الحد الجنوبي والمرابطين على الحدود وفي الثغور.

ومن جانبهم، عبّر العديد من الزوار وأهالي حي الرقيقة عن شكرهم وتقديرهم للجنة المنظمة لهذا الحفل المميز والمتنوع والذي ساهم كثيرًا في تعزيز أواصر المحبة والأخوة بين أهالي الحي والذي خففت كثيرًا على الأسر قضاء العيد بكل فرحة وابتسامه، داعين اللجنة المنظمة إلى تمديد أيام الاحتفال إلى أربعة أيام حتى يستطيع الجميع الاستمتاع بهذه الفعاليات وتنوعها، مشيرين إلى أن احتفالات أهالي الرقيقة هذا العام كانت احتفالات جميلة ومتنوعة شملت جميع أفراد الأسرة من الصغير إلى الكبير، وجمعت شباب الحي بكباره تبادلوا خلال تواجدهم في الحفل أطراف الحديث والذكريات وتعاتبوا عتاب المحبين.

من جهتها، بينت اللجنة المنظمة، أن طلب الجمهور والأهالي تمديد فترة المهرجان إلى خمسة أيام أمر مستحيل هذا العام، وذلك لوجود ارتباطات مسبقة ومنظمة لدى الكثير من أعضاء اللجنة، كما أن تمديد الحفل يتطلب وجود ميزانية كافية وهذا غير متوفر حاليا، دعين الجميع إلى التعاون مع اللجنة في تقديم الأفكار والرؤى والتطلعات لعيد الفطر المقبل، مقدمين شكرهم وتقديمهم لكل من ساهم لإنجاح فعاليات هذا العيد، وفي مقدمتهم سمو محافظ الأحساء الأمير بدر بن جلوي آل سعود، ووكيل المحافظة معاذ بن إبراهيم الجعفري، وأمانة الأحساء، والجهات الأمنية وأعيان ووجهاء الرقيقة، ورجال الأعمال والشركات، وجمهور وزوار حفل عيد أهالي الرقيقة والأحياء المجاورة لها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.