غدًا.. تعليم الأحساء يطلق برامج التدريب الصيفي

مدة القراءة: 2 دقائق

“الأحساء”_ الأحساء اليوم

أكملت الإدارة العامة للتعليم بالأحساء،  استعداداتها ‫لانطلاقة برامج ⁧التدريب الصيفي؛⁩ ضمن مشروع التطوير المهني التعليمي الصيفية الذي ينظمه المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي في نسختها الثانية هذا العام لشاغلي الوظائف التعليمية والتي ستنطلق يوم غد الأحد، وتستمر حتى ٢٩ من الشهر الجاري تنفيذها إدارتي التدريب والابتعاث في قطاعي البنين والبنات بتعليم الأحساء.

وبدوره، شدّد مدير عام التعليم أحمد بن محمد بالغنيم، خلال الاجتماع التحضيري الثاني للجنة التنفيذية العليا صباح الخميس الماضي، وبمشاركة مدربي ومدربات المشروع؛ على أهمية التدريب المتميز والفعال من خلال الاستعداد والتحضير الجيد من قبل المدربين والمدربات؛ مما له طيب الأثر الإيجابي نحو مايقدم للمتدربين والمتدربات؛ من برامج تدريبية تسهم في تطوير مهاراتهم نحو الأفضل.

وقد استعرض اللقاء خطة العمل التنفيذية للجنة العاملة لقطاعي البنين والبنات، حيث أكدت مساعدة المدير العام للشوؤن التعليمية خلود الكليبي، اكتمال جاهزية واستعداد جميع مراكز التدريب لقطاعي البنين والبنات؛ لبدء البرامج وتوفير الاحتياجات والإمكانات والمواد التعليمية كافة.

وقدم “بالغنيم” شكره لوزير التعليم، وللنواب، ولمدير المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي؛ نظير ماتوليه الوزارة من اهتمام كبير بتطوير أداء المعلمين والمعلمات من خلال برامج ⁧‫التدريب الصيفي⁩ واستثمار الإجازات بما يسهم بالارتقاء بمستويات الأداء للعملية التعليمية.

وبينت “الكليبي” أن عدد البرامج التدريبية لقطاعي البنين والبنات قد بلغ 178 برنامجًا تدريبيًا وعدد المدربين والمدربات 60 مدربًا ومدربة وعدد المسجلين والمسجلات بالبرامج التدريبية 5415 وقد حظي الاهتمامات الأكثر تسجيلاً في البرامج التدريبية الثلاثة لقطاعي البنين والبنات وهي: مناهج وطرق التدريس، القيادة، التعليم الإلكتروني وتقنيات التعليم؛ بلغ إجمالي عدد المسجلين والمسجلات فيها  3861 متدربًا ومتدربة.

وأوضحت “الكليبي” أن ‫مجالات ⁧التدريب الصيفي⁩ في برامج التطوير المهني التعليمي الصيفية بالأحساء شملت 11 مجالاً في ” مناهج وطرق التدريس، القيادة، تقني، الموهبة والإبداع، تعلم الراشدين، الطفولة المبكرة، مهارات البحث والمصادر، التوجيه والإرشاد الطلابي، تعليم الراشدين عربي، الاختبار والتقويم، الإنجليزية.

جدير بالذكر أن هذه البرامج التدريبية التطويرية تقام خلال فترة الصيف في عامها الثاني، وتستهدف جميع شاغلي الوظائف التعليمية ممن هم على رأس العمل وكذلك تهيئة المعلمين والمعلمات الجدد لممارسة مهنة التعليم، وتهدف جميعها لاستثمار الإجازة الصيفية لهم أينما تواجدوا؛ بتقديم ببرامج تدريب نوعية تتوافق مع احتياجاتهم وتخصصاتهم المهنية والعلمية لضمان جودة المخرج التعليمي.

التعليقات مغلقة.