بالصور.. مشايخ وأعيان الأحساء يحتفون بحصول “الخالدي” على الدكتوراه

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – نَوَّاف بن عَلَّاي الجِرِي

أقام مشايخ وأعيان محافظة الأحساء، مساء الاثنين الماضي، في قاعة الأحساء للاحتفالات والمؤتمرات، حفلًا بهيجًا؛ بمناسبة حصول الشيخ الدكتور خالد بن حمد بن عبدالله الخالدي؛ على درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

وقد استهل الحفل، الذي قدّمه الشيخ الإعلامي نواف علاي الجري، بآيات من الذكر الحكيم تلاها القارئ الشيخ محمد بن أحمد الحسن، وتضمن كلمة الأهالي قدّمها نيابة عنهم الشيخ يوسف بن محمد الجبيرة، عبّر فيها عن مدى سعادتهم بهذا الإنجاز الذي حققه الدكتور الخالدي. وقال إنَّ “هذا الحفل الذي أقيم ما هو إلا تكريمٌ لهذا الرجل المفضال الذي يستحق”.

ورحّب “الجبيرة” بالضيوف الذين قدِموا ولبّوا الدعوة، متمنيًا للدكتور المحتفى به حياة سعيدةً، مثمنًا دور والديه -حفظهما الله- في حصوله على هذه المرتبة، داعيًا الله أن يوفقه إلى أعلى المراتب.

ومن جانبه، قدّم الداعية وإمام وخطيب جامع علي بن أبي طالب فضيلة الشيخ الدكتور إبراهيم بن مبارك بوبشيت، كلمة بعنوان “دورنا التربوي”، رحّب من خلالها بالضيوف، وأثنى فيها على المحتفى به، داعمًا كلمته بالتمسّك بكتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، وعن دورنا المجتمعي والتربوي والتشجيع على طلب العلم ومواصلة الدراسات العليا.

إلى ذلك، جاءت مشاركة من رئيس المجلس البلدي في محافظه الأحساء والمدير التنفيذي لمركز أفلاذ لتنمية الطفل، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الأمير محمد بن فهد بن جلوي آل سعود “قبس” للقرآن والسنة والخطابة، وخطيب جامع آل ثاني بالمزروع فضيلة الشيخ الدكتور أحمد بن حمد البوعلي، ذكر فيها نفحات من المشاعر والأدب والشعر، وأشاد بلجان الحفل، معبرًا عن سعادته البالغة بحصول الدكتور خالد على هذه الدرجة، شاكرًا الله على هذا الحضور الذي قدم ولبى الدعوة.

أما الشيخ مصعب بن سعود العبيد فقدَّم سيرة ذاتية عطرة مختصرةً عن المحتفى به من خلال عرض مرئي نال استحسان الحضور، وما حققه من إنجازات مشرِّفة تسجل لصالح الأحساء وأهلها.

وكان لضيف الحفل، والذي قدم من العاصمة الرياض، مشاركة أضفت إلى الحفل جمالًا ورونقًا وجوًا إيمانيًا وحيويًا من فضيلة الشيخ بدر بن نادر المشاري إمام وخطيب جامع حطين في الحرس الوطني بالرياض، حيث شكر أهالي الأحساء على هذه الدعوة التي وصفها بالكريمة، مرحبًا بهم ومشيدًا بالأحساء وفضل أهلها وما عرف عنهم من كرم وتاريخ حافل من زمن الرسول صلى الله عليه وسلم حتى يومنا هذا.

بدوره، شكر المحتفى به، في كلمته، الجميع من حضور ولجنة منظمة للحفل وفرق متطوعة؛ وهي فريق المبرز التطوعي، وفريق تكاتف الكشفي التطوعي التابعين لمركز العمل التطوعي تحت مظلة جمعية البر في الأحساء، كذلك شكر المشايخ والعلماء ورجال الأعمال وضيف الحفل الشيخ بدر بن نادر المشاري على تشريفه وتجشمه عناء السفر واستجابته ومشاركته حفل التكريم، والشيخ مسعود بن هادي القحطاني رجل الأعمال من المنطقة الشرقية، وأحمد بن عبدالعزير الوصالي الرجل الثالث في أمارة الأحساء، ولجميع الضيوف والمحبين الحاضرين.

كما قدّم شكره لصاحب قاعة الأحساء للاحتفالات والمؤتمرات بالنيابة عن والده حيدر بن علي العلي وذلك لدعمهم اللامحدود، ثم أبحر في ذكر الخير العميم الذي يعيشه الشعب السعودي من نعمة الأمن والإيمان والرخاء في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وسمو أمير المنطقة الشرقية ونائبه ولسمو محافظ الأحساء ووكيل الإمارة؛ لتشجيعهم ودعمهم لكل ما من شأنه رفعة الوطن والمواطن وخدمةً لهذا الشعب النبيل.

وأخيرًا، اختتم الحفل بفقرة التكريم والإهداءات للمحتفى به، والتقاط الصور التذكارية بهذه المناسبة، وتناول الجميع طعام العشاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.