أكتوبر المقبل.. أمير الشرقية يرعى ملتقى “الرعاية المسؤولة”

مدة القراءة: 2 دقائق

الأحساء – “الأحساء اليوم”

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية –يحفظه الله-، في شهر أكتوبر المقبل، ملتقى “الرعاية المسؤولة.. عقد من التميز”، والذي يقام في مركز الملك عبدالله الحضاري بالجبيل، بحضور كبار قادة قطاع البتروكيماويات والكيماويات من دول مجلس التعاون الخليجي والعالم في المملكة، وذلك للاحتفال بمرور 10 سنوات على اعتماد مبادرة الرعاية المسؤولة التي أثمرت الالتزام بالتحسين المستمر لإدارة البيئة والسلامة والصحة والأمن الصناعي في منطقة الخليج العربي.

ويقام مؤتمر جيبكا للرعاية المسؤولة في مدينة الجبيل، في الفترة ما بين 14 و16 أكتوبر المقبل، تحت شعار “الرعاية المسؤولة.. عقد من التميز”، بحضور كبار المسؤولين التنفيذيين لأكبر الشركات العالمية في مجال البتروكيماويات والكيماويات والشركات المزودة للخدمات، إلى جانب الهيئات الحكومية والجمعيات الصناعية؛ لتبادل أفضل الممارسات والخبرات، ولتسليط الضوء على أبرز الإنجازات التي تحققت خلال العقد الماضي من عمر برنامج الرعاية المسؤولة.

ويوفر مؤتمر جيبكا للرعاية المسؤولة، الذي يعد الوحيد من نوعه على المستوى الإقليمي، فرصة مهمة للتواصل مع كبار القادة الحكوميين والصناعيين في المنطقة وفي مقدمتهم رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبد الله بن إبراهيم السعدان، والرئيس التنفيذي لشركة سابك ورئيس مجلس إدارة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات المهندس يوسف البنيان، والرئيس التنفيذي لمجلس الكيمياء الأمريكي السيد كال دولي، والرئيس التنفيذي لشركة البتروكيماويات السنغافورية السيد إر لوكاس نغ.

ومن المقرر أن يتخلل برنامج اليوم الأول للمؤتمر مشاركات تناقش القيمة المضافة العالمية لمبادرة الرعاية المسؤولة، إلى جانب أفضل ممارسات الصناعة في مجال البيئة والصحة والسلامة.

ويغطي برنامج المؤتمر، الذي يستمر على مدار ثلاثة أيام، العديد من المواضيع، بما فيها سلامة العمليات والاقتصاد الدائري والتعاون التنظيمي ونماذج التميز في الرعاية المسؤولة عبر عروض تقديمية يتناولها المتحدثون، إضافة إلى جلسات حوارية يقودها الجمهور. وفي ختام اليوم الأول، سيقوم الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات بتكريم رواد الصناعة نظرًا لمساهماتهم القيمة في بلورة مفهوم الرعاية المسؤولة عبر منطقة الخليج العربي.

وفي إطار تعليقه على هذا الحدث المهم الذي يقوده الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات، قال الأمين العام للاتحاد الدكتور عبد الوهاب السعدون: “نحتفل هذا العام بمرور عقد من الزمن على تبني برنامج الرعاية المسؤولة من قبل شركات البتروكيماويات والكيماويات الخليجية. وبالنظر إلى المنعطف الذي تمر به الصناعة اليوم والدور المتزايد الذي تلعبه في بيئتنا ومجتمعنا واقتصادنا؛ لم تعد هذه المبادرة مجرد خيار بل أصبحت ضرورة للتقدم والنهوض بالمعايير الخاصة بالقطاع؛ إذ توفر لهم المصداقية كمشاركين مسؤولين في المجتمع وجزء أساسي في تحقيق الرؤى الوطنية”.

وأضاف الدكتور السعدون: “إن الإشادات العالمية بما تحقق من إنجازات في برنامج جيبكا للرعاية المسؤولة على مدار السنوات الماضية؛ تعكس التزامنا الثابت بالصحة والسلامة والاستدامة والتميز البيئي. ونحن نفخر بالإنجازات التي حققناها معًا ونتطلع إلى مواجهة تحديات المستقبل بشكل أقوى وأكثر جهوزية من أي وقت مضى. وانعقاد هذا المؤتمر يمثل فرصة هامة لتحقيق ذلك ولمناقشة سبل التعاون ومشاركة أفضل الممارسات، إضافة إلى أكونه منصة إلهام تدفعنا لمواصلة مسيرة التميز وتحسين أدائنا خلال العقود المقبلة”.

يشار إلى أن مبادرة الرعاية المسؤولة، هي مبادرة طوعية تهدف للتحسين المستمر لأداء الصناعة في مجال الصحة والسلامة والأمن والبيئة ضمن القطاع البتروكيماوي والكيماوي تم إطلاقها في كندا عام 1984 ويتم العمل بها حاليًا في أكثر من 68 اقتصادًا حول العالم. وكان الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات، قد تبنى المبادرة في ديسمبر من العام 2009؛ بما يتماشى مع التزامه بالتحسين المستمر في سبيل تحقيق الاستدامة في القطاع الخليجي. وتعد الرعاية المسؤولة إلزامية للشركات كاملة العضوية في جيبكا وبمثابة رخصة تشغيلية.

 

التعليقات مغلقة.